منذ 7 ساعات و 34 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 7 ساعات و 36 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 7 ساعات و 39 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 7 ساعات و 40 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 13 ساعه و 17 دقيقه
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
مقالات
الجمعة 17 فبراير 2017 09:11 صباحاً

لماذا التهجم على الإمارات؟

د عيدروس نصر النقيب
aidn55@gmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

كنت قد تناولت منذ أيام ما جرى في مطار عدن من مواجهة، غير مبررة بين طرفين من أنصار الشرعية، وهو ما كاد أن يتحول إلى شرارة حرب يمكن أن تندلع ولا تجد من يطفئها بلا مبرر سوى بعض التصرفات النزقة لرجال كانوا حتى الأمس القريب رفاق خندق واحد وقضية واحدة وما يزال يمكنهم الاستمرار في نفس الخندق والتمسك بنفس القضية.

وقلت حينها أنني لن أكترث كثيرا للتسريبات والأقاويل والمبررات الزائفة، والتخمينات السطحية التي تروج هنا وهناك فمجرد المواجهة المسلحة بين رفاق القضية الواحدة والهدف الواحد هي وحدها جريمة لا تحتاج إلى تبرير أو تفسير.

 

لكن الملفت للنظر هو ما تلا تلك الحادثة المؤسفة من حملة شعواء استهدفت بشكل أساسي محافظ محافظة عدن اللواء عيدروس الزبيدي ومدير أمن عدن اللواء شلال علي شائع واللذين تفوقا أخلاقيا على جميع أصحاب التسريبات والتهجمات وقابلاها بالصمت والتوجه لمزيد من العمل والعطاء واليقضة للقضايا الكبرى وهذه السياسة هي عين الصواب وهي ما ينبغي اتباعه مع هذا النوع من السلوك المقزز لبعض الذين ما إن يتعلم كيف يستخدم لوحة المفاتيح حتى يعتقد أنه قد أمسك بكل مفاتيح السياسية والإعلام والفكر والثقافة.

 

لم تقتصر الحملة على عيدروس وشلال (وهما في الأخير موظفان حكوميان يمكن أن يصيبا أو يخطئا وليسا فوق النقد، لكنه النقد البناء المبرر والمثمر، وليس التهجم والقذف والتجريح والاتهام بالحق والباطل)، أقول لم يقتصر الأمر على هذا، بل امتد ليشمل دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي بذلت كل ما بوسعها من المال والعتاد والرجال لمؤازرة الشرعية والمساهمة في تحرير المحافظات المحررة وما تزال تساهم بدور مشرف في المجالين العسكري والأمني وفي مجال الخدمات وإعادة الإعمار والإغاثة، لكن يبدو أن هناك من اعتاد على مقابلة الإحسان بالجحود والعطاء بالنكران والعون بالهجوم والاتهام

إن هذا النوع من السلوك وما يقوم به بعض الساسة والناشطين الإعلاميين لا يصب إلا في خدمة المشروع الانقلابي ويبين مدى الانحدار الذي وصل إليه هؤلاء الذين أفلسوا في تسجيل حضورهم في تقديم ما يخدم الوطن والمواطن وراحوا يسددون سهام حقدهم الناجم عن الفشل على من برهنوا قدرتهم على تحمل المسؤولية وإحراز النجاحات الملمسة وهزيمة المشروع الانقلابي الطائفي السلالي.

 

إن أي أخطاء أو هفوات تصدر عن هذا القائد أو ذاك أو هذا المكون أو ذاك أو حتى عن هذه الدولة الشقيقة أو تلك في خضم العمل العظيم الذي تقوم به هذه الأطراف يمكن أن يكون موضوع نقد وتصويب، لكن ليس عن طريق التخوين والاتهام والتجريح والقذف والتشكيك وصناعة السيناريوهات، وغيره من السلوك الهابط الذي لا يمكن أن يمارسه إلا المفلسون البائسون العاجزون.

 

 

اتبعنا على فيسبوك