منذ 6 دقائق
  لست بممثل للحراك الجنوبي ، بل مؤمن بحق الشعب الجنوبي العادل في تقرير المصير ، ومؤمن بان هذا الشعب هو من أكثر شعوب العرب مظلومية ، انتزعت هويته ، واستبدلت الوسطية الى يسارية في غفلة من التاريخ ، وأدخل هذا الشعب في وحدة لم يكن له قول فيها ، وتعرض لوحشية لم يعرفها غير القليل
منذ 9 دقائق
  بعد تحرير عدن والانتصارات الساحقة التي تحققت على أيدي أبطال المقاومة الجنوبية وباتت أغلب المحافظات الجنوبية محررة وتحت سيطرة السلطة الشرعية ، دخلت محافظة عدن في حرب أخرى ومن نوع آخر لا تقل خطورة عن الحرب التي شنها الحوثين وشريكهم المخلوع صالح ، هذه الحرب  ،تمثلت
منذ 12 دقيقه
  بلادنا تعيش اليوم  في عهد الأزمات و الاحداث المتلاحقة و المتسارعة ، من أزمة فقدان الثقة بين الرئيس و المرؤوس إلى  أزمة موت الضمير لدى كثير من التجار و المسئولين وغيرهم إلى  أزمة غياب المصداقية و الصدق  إلى أزمة التخلي عن القيّم و المبادئ من أجل الحصول على 
منذ 14 دقيقه
  حين عاد عبدربه منصور الى عدن في مطلع 2015م هارب من صنعاء احتضنته عدن والجنوب قاطبة بمحافظاته الست ودخلت الحرب رغم ان الجنوب ليس طرف فيه وابلت بلاء حسنا خرج رجاله وشبابها من الحارات والازقة في ضواحي عدن وحاراتها وليس من داخل الثنكات والمعسكرات ولم يملكون اسلحة غير السلاح
منذ 18 دقيقه
  وقالت مصادر محلية ان العشرات من المتقاعدين العسكريين من منتسبي  الامن العام والشرطة بينهم نساء قطعوا شارع الجزائر بالقرب من مكتب بريد سيئون احتجاجا على عدم صرف مرتباتهم صباح اليوم الأحد.    وقد ردد المحتجون عدد من الشعارات ضد الحكومة مطالبين فخامة الرئيس عبدربه
مقالات
الجمعة 17 فبراير 2017 09:11 صباحاً

لماذا التهجم على الإمارات؟

د عيدروس نصر النقيب
aidn55@gmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

كنت قد تناولت منذ أيام ما جرى في مطار عدن من مواجهة، غير مبررة بين طرفين من أنصار الشرعية، وهو ما كاد أن يتحول إلى شرارة حرب يمكن أن تندلع ولا تجد من يطفئها بلا مبرر سوى بعض التصرفات النزقة لرجال كانوا حتى الأمس القريب رفاق خندق واحد وقضية واحدة وما يزال يمكنهم الاستمرار في نفس الخندق والتمسك بنفس القضية.

وقلت حينها أنني لن أكترث كثيرا للتسريبات والأقاويل والمبررات الزائفة، والتخمينات السطحية التي تروج هنا وهناك فمجرد المواجهة المسلحة بين رفاق القضية الواحدة والهدف الواحد هي وحدها جريمة لا تحتاج إلى تبرير أو تفسير.

 

لكن الملفت للنظر هو ما تلا تلك الحادثة المؤسفة من حملة شعواء استهدفت بشكل أساسي محافظ محافظة عدن اللواء عيدروس الزبيدي ومدير أمن عدن اللواء شلال علي شائع واللذين تفوقا أخلاقيا على جميع أصحاب التسريبات والتهجمات وقابلاها بالصمت والتوجه لمزيد من العمل والعطاء واليقضة للقضايا الكبرى وهذه السياسة هي عين الصواب وهي ما ينبغي اتباعه مع هذا النوع من السلوك المقزز لبعض الذين ما إن يتعلم كيف يستخدم لوحة المفاتيح حتى يعتقد أنه قد أمسك بكل مفاتيح السياسية والإعلام والفكر والثقافة.

 

لم تقتصر الحملة على عيدروس وشلال (وهما في الأخير موظفان حكوميان يمكن أن يصيبا أو يخطئا وليسا فوق النقد، لكنه النقد البناء المبرر والمثمر، وليس التهجم والقذف والتجريح والاتهام بالحق والباطل)، أقول لم يقتصر الأمر على هذا، بل امتد ليشمل دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي بذلت كل ما بوسعها من المال والعتاد والرجال لمؤازرة الشرعية والمساهمة في تحرير المحافظات المحررة وما تزال تساهم بدور مشرف في المجالين العسكري والأمني وفي مجال الخدمات وإعادة الإعمار والإغاثة، لكن يبدو أن هناك من اعتاد على مقابلة الإحسان بالجحود والعطاء بالنكران والعون بالهجوم والاتهام

إن هذا النوع من السلوك وما يقوم به بعض الساسة والناشطين الإعلاميين لا يصب إلا في خدمة المشروع الانقلابي ويبين مدى الانحدار الذي وصل إليه هؤلاء الذين أفلسوا في تسجيل حضورهم في تقديم ما يخدم الوطن والمواطن وراحوا يسددون سهام حقدهم الناجم عن الفشل على من برهنوا قدرتهم على تحمل المسؤولية وإحراز النجاحات الملمسة وهزيمة المشروع الانقلابي الطائفي السلالي.

 

إن أي أخطاء أو هفوات تصدر عن هذا القائد أو ذاك أو هذا المكون أو ذاك أو حتى عن هذه الدولة الشقيقة أو تلك في خضم العمل العظيم الذي تقوم به هذه الأطراف يمكن أن يكون موضوع نقد وتصويب، لكن ليس عن طريق التخوين والاتهام والتجريح والقذف والتشكيك وصناعة السيناريوهات، وغيره من السلوك الهابط الذي لا يمكن أن يمارسه إلا المفلسون البائسون العاجزون.

 

 

اتبعنا على فيسبوك