منذ 4 ساعات و 38 دقيقه
  رفض محافظ محافظة شبوه "علي بن راشد الحارثي" دفع تكاليف اصلاح غطاس إحدى آبار مياه العوشة التي تغذي نصف سكان مدينة عتق بالمياه دون أن يقدم سبب مقنع لرفضه الصلف . المبلغ الذي رفض الحارثي دفعه لا يتعدى ( 10000 ) الف ريال سعودي  تكاليف شراء غطاس جديد , كان بإمكانه صرفه من ضريبة
منذ 4 ساعات و 52 دقيقه
  على ضوء شمعة تلتهمها النار سريعا حينما حاول المحرر أن يدون ردود الفعل الغاضبة تجاه الحكومة الشرعية اليمنية، فيما على الطرف الأخر يؤشر جهاز الكمبيوتر ان البطارية تبدو فارغة وان امامه عشرة دقائق لا غير حتى نفاد الشحن. مهمة صعبة، فالحديث عن الأزمة التي تعاني منها عدن تحتاج
منذ 5 ساعات و 12 دقيقه
  الاستقالة التي أعلنها محافظ عدن، عبد العزيز المفلحي، مساء الخميس، لم تكن مفاجئة لأحد، بل ومتوقعة، على الأقل لمن تابع علاقة الرجل برئيس الحكومة، أحمد عبيد بن دغر، #*#في الفترة الأخيرة، التي ساءت فيها علاقتهما ببعضهما كثيراً، بعد خروج المفلحي من دائرة الصمت إلى فضاء النقد
منذ 5 ساعات و 17 دقيقه
  #واحد_من_الاثنين ...لا ثالث لهما #ولازم_تعرفوا_الناس_الحقيقة   وبموجب تعميم مؤسسة الرئاسة يعني طلعت كل هذي التوجيهات والتعميمات التي نشرت وتم تداولها  ... كلها مزورة وكاذبة ولها أهداف أخرى  ..    مش انا اللي اقول ... تعميم الرئاسة هو من يقول هذا عن أي وثيقة غير
منذ 5 ساعات و 22 دقيقه
تزوير توجيهات رئاسية دون علم ‘‘هادي‘‘ .. وأصابع الإتهام تشير إلى العليمي (وثائق)   كشفت وثيقة موجهة من الرئيس عبدربه منصور هادي الى حكومة احمد بن دغر، تأمر بعدم اعتماد أي توجيهات رئاسية ما لم تكن مرفقة بمذكرة رسمية من قبل الرئيس هادي. وكشفت المذكرة الرئاسة
تأريخ الجنوب

بحث : سلطنات وإمارات الجنوب العربي أقدم من ‘‘القومية اليمنية‘‘ في جزيرة العرب .

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 08 فبراير 2017 07:51 صباحاً

 

اليمنيون أضاعوا اعمارهم وهم يحلمون بالاطماع التوسعية لصالح مشروعهم القومي المستحدث والمسمى" باليمن " وهو المشروع الذي يدعي زيفا باستملاكه الجهوية اليمنية التي كما يعرفها منظري هذه "القومية اليمنية " المراد استزراعها في شبه جزيرة العرب لتكون هوية قومية يمنية بديلة عن القومية العربية والتي يحددوا امتدادها من ركن الكعبة المشرفة جنوبا الى شواطىء الخليج وتخوم نجد ، ولم يحسبوا ان العرب لن يقبلوا بقومية غير عربية في وطنهم العربي ، فالقومية العربية لم تعد بعد اﻻسلام غير انتماء ثقافي وهو ما انسحب على باذان وجيشه في صنعاء ومن استوطن بعده هذا الصقع العربي من غير العرب من المسلمين في مختلف عهود الدول اﻻسلامية ، وليس كما كانت قبل اﻻسلام ﻻتعني غير العصبة السلالية لقحطان وعدنان .

 

ان العالم بعد الحرب العالمية الثانية حسم امره وامر الدول و الحدود الدولية لها . وظهرت دول صغيرة تفرغت لهموم شعوبها وتطوير بلدانها متخلية كليا عن دعاوي بحقوق للتاريخ القديم والتسميات القديمة ودعاوي الحدود ورغبات الاطماع التوسعية ، وصابت النجاح وحققت التقدم والرفاهية لشعوبها رغم صغر مساحاتها وشحة مواردها ، و"اليمن" تعد من الدول القلائل التي حصلت على استقلالها في 2 نوفمبر عام 1918م بموجب استسلام دولة الخلافة العثمانية جبرا عام 1917م ووفقا ﻻتفاقيات مدروس عام 1918م التي منحت الدولة الزيدية اقليم الشوافع اﻻسفل وجزء من دولة امارة اﻻدريسي' ولديها ارض خصبة وموارد متعددة ممتازة ، وعوضا عن التفرغ لهموم شعبها وتنمية بلدها اتجهت الى التسميات "الجهوية" ورجعت الى التاريخ القديم لتجييره باسمها "اليمن " واليمن ليس غير تسمية جهوية يقابلها الشام والجهويتان ليستا هويتين سياسيتين او قوميتين لشعب ودولة بعينها في كلاهما معا، رغم ان هذه الدولة التي اسمت نفسها مملكة اليمن حالفها الحظ باتفاقيات سايكس بيكو التي اوجدتها ومنحتها مساحات جغرافيه لدول مجاورة لها مثل دولة اﻻدريسي، و هي دولة شافعية سنية ،مختلفة عن دولة اﻻمام يحيى الزيديه الشيعيه، فدولة اﻻدريسي هذه كانت ممتده من تهامة الحديدة الى حدود دولة ال عائض في عسير التي توجد فيها دولة ال عائض ، واراضي الدولتين كانت تسمى قديما ارض دوس نسبة الى دوس ذو ثعلبان من بقايا السبئيين "ارام" الذي هرب من حصار الملك الجنوبي اليزني لنصارى نجران اﻻحباش الذي احتلوا الهضبة السعيدة عام 512م ، ثم تلك اﻻجزاء من شبه الجزيرة العربية واسموها ارض الحبشة، حتى نهض الملك ذو نواس يهودي الديانة ومعه ذويزن حمير وكندة من وادي ميفعة من الجنوب وقبائل اﻻرحبيين عام 516م، وحرر تلك الهضبة وجيزان وفرسان وحاصر نجران

 

(محطة استراحة تجمع القوافل لتجارة الجنوب العربي ارض مملكة حضرموت الكبرى)

 

عام 518م والتي اعتمدتها الكنيسة كمركز للدعوة النصرانيه واعتبرتها جزءا من ارض الحبشة في الجزيرة العرببة ،لتحويل الجزيرة العربية والخليج العربي تدريجيا الى ارض حبشية ، وقومية غير عربية بنفس طريقة واسلوب اﻻرام المعانيين عام 525 قبل الميلاد والذي استبدلوا اسمهم بعد احتلالهم ارض مأرب التي اسماها ابناء واحفاد سبأ على اسم جدهم سبا بن يشجب بن يعرب 'وهم القوم الذي ذكرهم الله في سورة سبا ، بينما المعانيين اﻻرام اسموا انفسهم سبئيين هنا نسبة الى اﻻرض سبا بعد احتلالهم لها عام 350 قبل الميلاد، وليس طبعا الى السلالة سبا بن يشجب..الخ

 

وفي اﻻحتلال الحبشي الثاني عام 525م عين اﻻحباش دوس ذو ثعلبان على تلك اﻻرض واسموها على اسمه وتصل الى جبال الحجاز من بلاد غامد وزهران من ارض كهلان ..و في العصر الحديث بعد دخول قوات الملك عبد العزيز الحجاز اثر هزيمة جيوش الشريف ، بدا التنافس بين الدولتين جنوبا حيث عقد الملك السعودي اتفاقيه حماية او وحدة مع دولة ال عائض في عسير ..بينما ظل اﻻمام يحيى يحاول غزو امارة اﻻدريسي مما دفع به أي الادريسي الى ارسال وزيره عبدالله بابقي للتفاهم مع الملك عبد العزيز، وعقد بابقي اتفاقيه حماية مع الملك عبد العزيز ،وعند عودته الى اﻻدريسي في ابو عريش غضب من هذه اﻻتفاقيه واعدمه، بينما تمكن اﻻمام يحيى من احتلال الحديدة وتهامتها من بلاد اﻻدريسي ..وهو ما اعده الملك عبد العزيز عدوانا على حليفه المستجير به اﻻدريسي بموجب معاهدة بابقي، وهاجمت قوات الملك عبد العزيز بموجب تلك المعاهدة قوات اﻻمام يحيى وتمكنت من الحيلوله دون احتلالها لباقي اراضي دولة اﻻدريسي ،واعطى للادريسي اﻻمان ليدخل بما بقى معه من اراضي جيزان وصبيا وابو عريش في نطاق الدولة السعوديه التي كانت تسعى الى وحدة اﻻمة العربية كما ما جاء في كتاب ملوك العرب ، لكن الحرب نشبت عام 1932م بين اليمن الذي اخذ على عاتق قوميته اليمنية تحقيق وحدة اﻻمة اﻻسلامية، والسعودية وتوقفت تلك الحرب بوساطات من شخصبات عربية واسلامية ، ومن ثم تم التوصل الى اتفاقية ومعاهدة الطائف الحدودية عام 1934 وتم وضع ملحق خاص بنجران فيه ان يحكم اﻻمام يحيى الامام عبد العزيز حول احقية ايا من الدولتين بنجران التي يبدو لم تكن خاضعة قبل ذلك ﻻية دولة من تلك الدول ، فحكم الامام عبدالعزيز باحقيتها للسعوديه ، لكن المفاوض اليمني السيد عبدالله بن الوزير سياسي محنك، واليمنيين بطبيعتهم الدهاء والتلاعب بالمفردات واﻻحتيال ، فطلب من المفاوض السعودي اﻻمير خالد بن عبدالعزيز اضافت بندا هو ان تتجدد هذه اﻻتفاقيه كل عشرين سنة، فوافق له بحسن نيه، وبهذا حصل الامام يحيى على اعتراف بدولته اليمنية مع التزامه بتخلية عن اية دعاوي بملكيته للجهوية اليمانية ..

"واليمن السياسي " تسمية مستحدثة فلم يرد في النقوش القديمة او مصادر التاريخ القديم اي ذكر لدولة بأسم اليمن، عدا مملكة اﻻمام يحيى ومستشاريه محمود نديم بك والي صنعاء العثماني وهو من "الدونمة" ومعه اكثر من 20 الف من ضباطه وجنوده اندمجوا في اليمن ' وسالم سعيد الجمل رئيس الجالية اليهودية بصنعاء وبموجب اتفاقيات مدروس اضطرت بريطانيا للانسحاب من موانىء المخاء والحديدة بعد تفاهمات بين بريطانيا والثورة البلشفيه، وارغام اﻻمام على اﻻنسحاب من امارة الضالع الجنوبية بعد ان تمنع عن سحب جيوشه الغازيه ، عنوة بموجب معاهدة الحدود بين دولتي الخلافة العثمانية عن اقليم الزيود اﻻعلى واقليم الشوافع اﻻسفل، وبريطانيا نيابة عن الجنوب العربي او المحميات الموقعة عام 1914م .

 

من هذا يتضح ان دول الجنوب العربي كانت قائمة منذ مئات السنيين قبل اقتطاع بريطانيا عدن من سلطنة لحج- القائمة منذ نهابة القرن الخامس عشر الميلادي - في عام 1839م ثم عقد اتفاقيات الصداقة وبعدها الحماية ثم اخرها اﻻستشارة، مع سلطنات وامارات ومشيخات الجنوب العربي وهي الدول التي كانت مسيطرة على الجنوب العربي قبل قيام دولة "اليمن " بمئات السنيين وقبل اتفاقيات سايكس -بيكو عام 1916م التي بموجب خطوطها ظهرت دولة "اليمن السياسي" ، التي مازالت تصارع اطماعها التوسعية في ان تكبر بقومية يمنية على حساب التسمية (الجهوية اليمانية وجيرانها) وهو الطمع "الوهم" الذي اضاع المملكة والجمهورية "اليمنيتين" وابقاهما في دائرة التخلف والفقر والحروب ، فهل من رشيد في القوم يتفرغ لحل مشاكل شعبه ووطنه مكتفيا بما قسمه له الله ومطورا لبلده، عاملا على تنميته في نطاق امته العربية اﻻسلامية ؟!!.

 

*- بقلم : علي محمد السليماني – باحث ومؤرخ

 

 

اتبعنا على فيسبوك