منذ 4 ساعات و 8 دقائق
  في زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤولة بارزة في التحالف العربي، قامت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، أمل عبدالله القبيسي، بزيارة القوات الإماراتية المشاركة في العمليات المساندة للشرعية في اليمن. وقضت أمل القبيسي أو أيام عيد الفطر مع قوات بلادها في اليمن، حيث ظهرت
منذ 4 ساعات و 21 دقيقه
  ماهي أهداف ودوافع عودة بحاح المفاجئة لحضرموت ؟ كم هائل من الانباء والاخبار والتسريبات التي تتداولها الوسائل الإعلامية والمواقع الإخبارية اليمنيه اغلبها محسوب على الشرعية ، بلبلة وشائعات ممولة اربكت الشرعية بعد ان وصلت اصداها الى فندق إنتركونتيننتال في الرياض .   -
منذ 4 ساعات و 22 دقيقه
  شهدت الجبهه الغربيه لمديرية عسيلان مساء أمس وحتى فجر اليوم الثلاثاء اشتبكات عنيفة وقصف مدفعي وصاروخي مكثف في كلاً من  بيت صبيح وبيت دبوه وبير دعمك وحتى حيد بن عقيل في جبهة لخيضر بين الجيش الوطني في اللواء19 من جهة ومليشيات الحوثي من جهة اخرى. حيث حاولت
منذ 4 ساعات و 32 دقيقه
  قال تعالى ( يأيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي )   بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ وفاة الأخ السلطان ناصر بن عيدروس العولقي سلطان سلطنة العوالق السفلى في مدينة جدة  صباح يوم الثلاثاء 27 يونيو 2017م الموافق 3 شوال 1438ه وبهذا
منذ 9 ساعات و 38 دقيقه
  عدن تذبح من الوريد إلى الوريد فالموت والمرض يهدد كل بيت بسبب العقاب الجماعي الممنهج الذي تمارسه حكومة الشرعية وقوى النفوذ .   عدن تذبح من المنظمات المجهولة والمنظمات المدعومة من قطر راعية الإرهاب التي ترفع التقارير الملفقة والتي تستهدف المخلصين لإبعادهم من المشهد
مقالات
الاثنين 06 فبراير 2017 04:33 مساءً

الهلوسة الحوثية.. لا تنتهي

هاني سالم مسهور
مقالات أخرى للكاتب

 

مع استمرار عملية «الرمح الذهبي» واستمرار النجاحات المتوالية للتحالف العربي والمقاومة الجنوبية بتحرير باب المندب وذو باب والمخّا، لم يجد الحوثيون مع انكساراتهم غير أن يستهدفوا مقر الأمم المتحدة في ظهران الجنوب الذي تم اعتماده مقراً للجنة التهدئة والمراقبة التي كان عليها أن تلتئم بداية من الأردن ووصولاً إلى هدنة تمنح الأطراف المتنازعة بداية جولة مفاوضات سياسية جديدة، كل هذا تم ضربه باستهداف مقر الأمم المتحدة، وذهبت جهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أدراج ريح حوثية مجنونة تُعبر عما وصل إليه الانقلابيون من اختناق في الجبهات.

حتى استهداف الفرقاطة السعودية قُبالة ميناء الحُديدة يأتي في إطار هذا الاختناق الميداني وتوالي الهزائم العسكرية، تفاقم هذه الخسائر تزيد من الضغط على الانقلابيين ولذلك يحاولون العمل في أضيق الأُطر الممكنة لهم بتحقيق انتصارات لأنصارهم المصابون بالذعر من شدة الاختناق التي يعيشون فيها جراء كل الهزائم التي تنسحب حتى على الأصعدة المختلفة بما فيها نجاح السلطة الشرعية في تسليم رواتب الموظفين في المناطق التي ما زالت تحت إدارة الانقلابيين.

من المهم التنبيه على أن الفرقاطة السعودية وغيرها من القطع البحرية التابعة للتحالف العربي تتواجد في باب المندب والبحر الأحمر وكذلك في بحر العرب تنفيذاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216)، وتستند كل هذه العمليات استجابة لطلب الشرعية السياسية اليمنية بالتدخل لإنقاذ اليمن من الانقلاب الذي أُعلن في 21 سبتمبر 2014م، أي أن ما تقوم به هذه القطع البحرية تأتي في نطاق القانون الدولي بمنع تهريب السلاح الإيراني لطرفي الانقلاب في اليمن (الحوثي/ صالح)، وهذه جزئية لا يجب إغفالها فهي تحمل المضمون الأساس لعملية دحر الانقلاب وإعادة الشرعية السياسية لليمن.

في ذات المسار يأتي استهداف مقر الأمم المتحدة في ظهران الجنوب، وهذا الاستهداف هو طعنة حقيقية لجهود المبعوث الأممي ولد الشيخ، فهذا الاستهداف يضرب الجهود السياسية بل ويعيد المساعي السياسية إلى نقطة الصفر، ويؤكد مدى تخبط الحوثيين وعدم قدرتهم على تجاوز الإيرانيين الذين دفعوهم وما زالوا يدفعون بهم في هذه الحرب الخاسرة، كل هذا الضغط الأخير في الميدان العسكري يؤكد عدم جدية طرفي الانقلاب بالخروج من هذه الأزمة فلقد أضاعوا فُرص السلام المُكررة من جنيف إلى بييل ثم الكويت 1 والكويت 2، وها هم مرة أخرى يفرطون في فرصة أخرى لإحلال السلام وإنهاء الأزمة نتيجة (هلوسة) حوثية.. لا تنتهي.

 

اتبعنا على فيسبوك