منذ 55 دقيقه
  من بديهيات علم الادار هو الصعوبة و التريث في إتخاذ القرار و إن عملية صنع القرار يجب أن تمر بعدة مراحل منها دراسة و تحليل المشكلة و أخد أراء المختصين في هذا المجال كل حسب تخصصه وبعدها يمكن أن يصدر ذلك المسؤول القرار بشكل صحيح و سليم ، و لهذا نجد اليوم إنتشار مراكز الدراسات
منذ ساعه
  الاشقاء اليمنيون ينجحون في العمل بمخرجات القاهرة وصنعاء لتقاسم الجنوب وضالوا الجنوب يدشنون مؤتمرات  "مسخ" باهداف خفيه تصب في مصلحة  تلك القوى التي تتشكل تحالفاتها اليوم على نفس طريقة تحالفات قوى اليسار اليمني التقدمي شمالا وجنوبا الذي تستنسخ العمل به قيادات
منذ 7 ساعات
  لاقى قرار الرئيس عبدربه منصور هادي الذي اصدره ليلة أمس بتغيير محافظ العاصمة عدن اللواء عيدروس الزبيدي، موجه شعبية واسعة من الغضب والرفض لهذا القرار.   وهاجم سياسيون ونشطاء وفصائل الحراك الجنوبي والمقاومة الجنوبية، قرار هادي المفاجئ بتغيير محافظ عدن من منصبه والذي قد
منذ 7 ساعات و 14 دقيقه
  قال السياسي الجنوبي الدكتور سعيد الجريري أن حضرموت أول من رفض الهوية السياسية اليمنية مؤكداً ان حضرموت لم تيمنن سياسيا قبل نوفمبر 67.  وأضاف "سيضيع (الأشقاء) في الجمهورية (العربية) اليمنية من وقت أجيالهم وقتا إضافيا كما أضاعوا ما قبله، وسينتهون إلى واقع جديد ظلوا
منذ 7 ساعات و 17 دقيقه
  صعّد تحالف عبدربه منصور هادي وعلي محسن الأحمر والاخوان المسلمون من هجومهم على دول التحالف العربي، وخاصة الإمارات العربية المتحدة التي تقود الى جانب السعودية التحالف لمواجهة مشروع إيران وميليشياتها الحوثيين وحليفهم المخلوع صالح، وتسعى إلى استقرار الأوضاع في عدن
تأريخ الجنوب

مقتل أبناء المكاوي وقيادات رابطية وبن سعيد الواحدي وزيارة اللورد شاكلتون إلى عدن (الحلقة الـ 15)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
السبت 28 يناير 2017 08:04 صباحاً

مقتل أبناء المكاوي وقيادات رابطية وبن سعيد الواحدي وزيارة اللورد شاكلتون إلى عدن (الحلقة الـ 14)

 

(الصورة الرئيس قحطان الشعبي ينحي إجلالا للورد شاكلتون)

 

اغتيال بريطانيا لعدن والجنوب العربي تأليف: محمد حسن عوبلي رئيس الدولة الاتحادية ووزير المعارف سابقا

الحلقة (15)

عرض وتلخيص: د.علوي عمر بن فريد

 

بعد دحر جبهة التحرير ومصرع قائدها العسكري العام السيد المجعلي في حادث سير في صنعاء، خلا الجو للجبهة القومية فعادت لاستئناف العنف من جديد ولم يكن أغلب اعضائها على علم بالاتفاق السري الذي تم مع المندوب السامي البريطاني!!

 

عيد الاتحاد:

وفي يوم 11فبراير 1967م وهو عيد الاتحاد قال الوزير عوبلي : وجهت عشيته خطابا للشعب شرحت فيه سياسة الحكومة الاتحادية وفي الهزيع الأخير من الليل استيقظت على دوي انفجارات شديدة على مقري السكني وأصابت الصواريخ جزءا من الحديقة وشرفة الطابق الرئيسي ودمرت جزءا من غرفة النوم التي كانت خالية لحسن الحظ !!

 

إقحام الجيش في السياسية:

في غمرة النزاع بين الجبهتين (القومية والتحرير) .. أقحمت بريطانيا في عدن جيش الاتحاد في الشؤون السياسية.. بحجة توعية القوات المسلحة سياسيا وقام بذلك الجنرال "فاينر" قائد جيش الاتحاد دون استشارة الحكومة الاتحادية وعارضه نائبه الزعيم ناصر بريك العولقي الذي كان ضد إقحام الجيش في السياسة.. وأعفي الجنرال "فاينر" من منصبه وحل محله الجنرال "جاك داي"

 

ومن ناحية أخرى قامت الجبهة القومية بمظاهرات كبرى في "الشيخ عثمان" وأرسلت قوة عسكرية على رأسها ضباط مخلصون للحكومة الاتحادية، وأمرتهم بإطلاق النار عليهم.. وتمت العملية العسكرية وفرت عناصر الجبهة القومية وسقط منهم قتلى وجرحى .. ومنهم قائدهم العسكري "عبود" القائد العام للجناح العسكري اما عبد الفتاح اسماعيل فقد فر إلى اليمن!!

 

لقد تأكدت من أربعة أمور:

1-  كان المندوب السامي ساخطا على الجبهة القومية

2-  لقد تطرق الفساد إلى جزء من الجيش

3-  لم يتطرق الفساد إلى الجزء الأكبر من الجيش

4-  إن الردع الوحيد للجبهة القومية هو تبادل العنف معها

 

انفجار طائرة مدنية في الجو:

في فبراير عام 1967م انفجرت طائرة بريطانية في الجو، وقتل جميع ركابها وملاحيها، وكان من بين الضحايا الأمير محمد بن سعيد الواحدي.. سكرتير الدولة في السلطنة الواحدية، وبعد الاطلاع على ملف التحقيق الذي قامت به الاستخبارات البريطانية وضباط "اسكوتلانديارد" ظهر أن السلطان ناصر بن عبدالله الواحدي كان على علم بالحادث، وأنه هو الذي أرسل المواد الناسفه!!

 

وفي السلطنة الواحدية انعقد مجلس الدولة فانتخب الأمير علي بن محمد بن سعيد أميرا على السلطنة.. والشيخ علي مسعد البابكري وزيرا في الحكومة الاتحادية.

 

مصرع ابناء المكاوي:

حدث حادث مروع في عدن عندما انفجرت عبوة ناسفة أمام منزل السيد عبد القوي مكاوي أدت إلى مصرع ثلاثة من أنجاله الأبرياء، وشيعت جنازاتهم في اليوم التالي في موكب متوتر شاركت فيه جبهة التحرير والجبهة القومية، وخلال الجنازة قام بعض الأشخاص بمهاجمة أعضاء الرابطة وتمكنوا من قتل عضوين منهم.. وهاجموا مقر الرابطة.. ولكن قوات الأمن تداركت الموقف!!

 

والحقيقة ان الرابطة لم تكن مسؤولة عن ذلك الحادث، وقد كانت دائما ضد استعمال العنف، وعلمنا فيما بعد أن الجبهة القومية هي من دبر الحادث وقام بوضع المواد الناسفة كل من: حامد مدرم، ومحسن الشرجبي!!

 

اللورد شاكلتون في عدن:

في هذه الأثناء وصل اللورد "شاكلتون" وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطاني إلى عدن لبحث الموقف وقال لي في جلسة خاصة: " انه قد تقرر تصفية الحكومة الاتحادية.. وليس أمامه خيار للتعامل مع جبهة التحرير المرتبطة بالقاهرة، ولم يبق أمامه – سوى الجبهة القومية!!

 

الجيش الاتحادي يتمرد:

في 20 يونيو 1967م اصدرت وزارة الدفاع أمرا بايقاف أربع ضباط في الجيش الاتحادي ثم قام الأخير بالتمرد المسلح ضد بريطانيا والحكومة الاتحادية معا، وتم إبادة عددا من الجنود البريطانيين في عدن وتم إسقاط مروحية تابعة للجيش البريطاني ثم توجهت الشرطة المسلحة إلى سجن عدن المركزي وأطلقت سراح جميع السجناء، وفي عاصمة الاتحاد "الحسوة" احتل الجيش مجلس الوزراء والبرلمان ومزق العلم الاتحادي!!

 

تريفليان يسلم السلطة للجبهة القومية:

كان السير همفري تريفليان قد قرر تسليم السلطة للجبهة القومية في مقابل تنازلها عن مبلغ ستين مليونا من الجنيهات حسب الاتفاق بين بريطانيا وحكومة الاتحاد، ومقابل وقوفها في وجه حكومتي القاهرة وصنعاء!! وتفجرت الحرب الأهلية بين التحرير والقومية، وانهزمت الجبهة القومية، ولكن قوات من الجيش الاتحادي تحركت بأوامر من المندوب السامي البريطاني وضربت جبهة التحرير بالدبابات والمصفحات وأعلن الجيش الاتحادي تضامنه من الجبهة القومية.

 

الغدر البريطاني:

غدرت بريطانيا بالحكومة الاتحادية وبحكام الولايات بواسطة عميد السياسة البريطانية في الغدر السير همفري تريفليان وقال لي صراحة: "إنني رجل ثورة.. وسأغير طريقة الحكم بصورة ثورية!! " واتصل بزعماء الجبهة القومية وأدخلهم سرا إلى عدن وأجرى معهم المفاوضات في جنح الظلام في دار الإنتداب.. عرض عليهم العمالة فقبلوا وطلب منهم التنازل عن ستين مليونا من الجنيهات لسد العجز في ميزانية الاتحاد.. مقابل حوالة مصرفية بثلاثة ملايين جنيها لأعضائها الرئيسين واستلموا المبلغ وطلب منهم التنازل عن جزر "كوريا موريا" وأرجاعها إلى عمان وقبلوا ذلك .. كما طلب منهم إبادة أعضاء جبهة التحرير وعندما عجزوا أرسل الجيش لمساندتهم.. قبلوا كل شيء حتى تدمير الجنوب العربي وإرجاعه عشرة قرون إلى الوراء وإشاعة الفوضى والإرهاب وتحطيم اقتصاد عدن والجنوب!!

 

وإلى اللقاء في الحلقة (16)

*- للإطلاع على الحلقة الرابعة عشرة : اضغــــــــط هنــــا

 

 

اتبعنا على فيسبوك