منذ 5 دقائق
  قال سياسي وبرلماني جنوبي : أن الذين يتحدثون عن إخفاق السلطة المحلية في عدن يتناسون ان عيدروس وشلال استلما إدارة عدن عندما لم يكن يجرؤ موظف صغير من موظفي الشرعية (ناهيك عن نائب وزير او وزير ولا رئيس الوزراء او رئيس الجمهورية) على دخول عدن وأن عدن كانت خرابة بكل المعاني
منذ 17 دقيقه
  قال السياسي الجنوبي الدكتور "سعيد الجريري" رئيس تيار مثقفون من اجل جنوب جديد ان هادي كائن معاق لا ينتظر منه مسار آمن للوطن فهو لا مستقبل له في صنعاء، ولم يبق له سوى أن يمارس عبثه في عدن "ولن تكون حضرموت بمنأى عن حماقاته" مشيراً لست بصدد قرار إقالة الزبيدي وتعيين المفلحي،
منذ ساعه و 40 دقيقه
  بعد سيطرة تنظيم القاعدة على مدينة وعدد من مناطق الساحل الحضرمي وإنسحاب أو ذوبان أكثر من 6000 جندي من جيش وحرس جمهوري ودفاع جوي وأمن مركزي ومئات من المخبرين المدنيين اليمنيين والشماليين سعت «القاعدة» لخلق ذراع سياسي لها ، ليكون غطاء مجتمعيا لها بالأساس يقوم بالتفاوض
منذ ساعه و 47 دقيقه
  تعليقا على سلسلة القرارات التي أصدرها الرئيس المعين عبد ربة منصور هادي قال  السياسي اليمني و القيادي  المنشق عن جماعة الحوثي، علي البخيتي، أن قرار ازاحة كل من محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي والوزير هاني بريك “نجاح ”كبير جدا لحزب “الاصلاح” الذراع
منذ ساعتان و 14 دقيقه
  نفى مصدر مقرب من اللواء هيثم قاسم طاهر إدلائه بأي تصريحات صحفية لأي وسيلة إعلام إلتزاما بقرار أتخذه عل نفسه بعدم الظهور والتصريح لوسائل الاعلام وأنه متفرغ لمهمة عسكرية محددة ملتزم لها .   وأكد المصدر المقرب من اللواء"هيثم" في إتصال بموقع "شبوه برس" أن اللواء هيثم لم
مقالات
الخميس 12 يناير 2017 01:52 مساءً

الرمح الذهبي.. الدلالات والأهداف

هاني سالم مسهور
مقالات أخرى للكاتب

 

قبل أيام قليلة على انتقال السلطة في الولايات المتحدة انطلقت عملية «الرمح الذهبي» العسكرية التي نجحت في استعادة باب المندب والسيطرة على معسكر العمري في الساعات الأولى من بدء العمليات. عنصر المفاجأة الذي استخدمه التحالف العربي يبدو تكتيكيًّا أكثر أهمية؛ فلقد استعانت القوة الإماراتية بالمقاومة الجنوبية للتوغل في المسار الساحلي، والتوجه نحو ميناء المخا. إسناد الطيران السعودي مهد للقوة المدرعة تحقيق السيطرة السريعة والمباغتة كذلك؛ ما يؤشر مجددًا إلى قدرة التحالف العربي على إدارة ميدان المعركة بما يحقق نتائج سريعة عبر التعامل مع المقاومة التي أثبتت التزامها منذ بداية «عاصفة الحزم».

العملية العسكرية من الواضح أنها تهدف لتأمين مسافة (90 كيلومترًا) بين ذوباب والمخا، كمرحلة رئيسية تؤمن باب المندب بشكل كامل، وتضمن عدم قدرة الانقلابيين على مهاجمته مرة أخرى، والاحتفاظ بالسيطرة على المضيق كجزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي. وتبقى مرحلة أخرى يمكن استشرافها منذ الآن، هي تحرير ميناء الحديدة على الأقل مع تحرك القوات الشرعية من ميدي نزولاً حتى الحديدة. هذا الخيار يبدو متاحًا خاصة أن التحالف العربي قام بقصف مواقع الانقلابيين في المخا من البوارج البحرية مع استمرار تقدم المقاومة الجنوبية من ذباب بإسناد متواصل من طيران التحالف العربي والقوة الميدانية الإماراتية.

كل هذه القراءة الميدانية لعملية «الرمح الذهبي» لا يمكن أن نفصلها عن تقدم المقاومة الجنوبية المسنودة من التحالف العربي في شمال اليمن، وتحديدًا في صعدة معقل الحركة الحوثية؛ فالمسافة التي تفصل المقاومة عن مركز المحافظة باتت أقل من (30 كيلومترًا). كل هذا الضغط العسكري يأتي في توقيت انتقال السلطة في الولايات المتحدة. والأهم من ذلك مع بداية تحرك المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

«خارطة الرباعية» ما زالت هي الورقة التفاوضية الممكنة أمام أطراف النزاع اليمنية، واستبعاد مجلس الأمن الدولي مناقشة الملف اليمني في يناير 2017م يهدف لإتاحة الفرصة السياسية لعواصم عربية ودولية عدة لتحقيق التقدم السياسي بما يضمن تطبيق القرار الدولي 2216. كل هذا الضغط العسكري يفترض أن ينتزع منه المفاوض الأممي تسمية أطراف النزاع لمندوبيهم لتفعيل لجنة المراقبة والتهدئة في ظهران الجنوب بعد تدريبهم في المملكة الأردنية.

طرفا الانقلاب (الحوثي/ صالح) خسرا خلال الأيام الأولى من عملية «الرمح الذهبي» الكثير من قياداتهم الميدانية في كل جبهات المواجهات العسكرية، سواء الساحلية أو في مأرب وصعدة. هذه الخسائر الكبيرة ستجبرهم على التعاطي بشكل يخفف من هذا الضغط؛ وهو ما يهيئ الفرصة للوصول إلى اختبار حقيقي لهدنة وقف إطلاق النار، تستطيع هيئات الإغاثة الإنسانية من خلاله فتح ممرات آمنة لإيصال الغذاء والدواء للمناطق المحاصرة، ثم إطلاق عملية تفاوضية سياسية بدون شروط مسبقة، وتحييد كامل للتدخلات الخارجية في الترتيبات السياسية، وعلى رأسها التدخل الإيراني.

 

اتبعنا على فيسبوك