منذ 4 دقائق
  قال الكاتب والمحلل السياسي أحمد سعيد كرامة ان القرارات الجمهورية التي أصدرها الرئيس هادي كانت بمثابة القشة التي أسقطت الأقنعة وانكشفت من خلالها الوجوه المريضة .حيث قال : رُبَّ ضارة نافعة ستتكشف وجوه الكثيرين من مريضي السلطة و عشاقها .   الزبيدي الذي رسخ الأمن بعدن
منذ 11 دقيقه
  قال سياسي وبرلماني جنوبي : أن الذين يتحدثون عن إخفاق السلطة المحلية في عدن يتناسون ان عيدروس وشلال استلما إدارة عدن عندما لم يكن يجرؤ موظف صغير من موظفي الشرعية (ناهيك عن نائب وزير او وزير ولا رئيس الوزراء او رئيس الجمهورية) على دخول عدن وأن عدن كانت خرابة بكل المعاني
منذ 22 دقيقه
  قال السياسي الجنوبي الدكتور "سعيد الجريري" رئيس تيار مثقفون من اجل جنوب جديد ان هادي كائن معاق لا ينتظر منه مسار آمن للوطن فهو لا مستقبل له في صنعاء، ولم يبق له سوى أن يمارس عبثه في عدن "ولن تكون حضرموت بمنأى عن حماقاته" مشيراً لست بصدد قرار إقالة الزبيدي وتعيين المفلحي،
منذ ساعه و 46 دقيقه
  بعد سيطرة تنظيم القاعدة على مدينة وعدد من مناطق الساحل الحضرمي وإنسحاب أو ذوبان أكثر من 6000 جندي من جيش وحرس جمهوري ودفاع جوي وأمن مركزي ومئات من المخبرين المدنيين اليمنيين والشماليين سعت «القاعدة» لخلق ذراع سياسي لها ، ليكون غطاء مجتمعيا لها بالأساس يقوم بالتفاوض
منذ ساعه و 52 دقيقه
  تعليقا على سلسلة القرارات التي أصدرها الرئيس المعين عبد ربة منصور هادي قال  السياسي اليمني و القيادي  المنشق عن جماعة الحوثي، علي البخيتي، أن قرار ازاحة كل من محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي والوزير هاني بريك “نجاح ”كبير جدا لحزب “الاصلاح” الذراع
اخبار المحافظات

توضيح للرأي العام : قصة المحافظ بن ‘‘بريك‘‘ والحكومة الشرعية

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الخميس 12 يناير 2017 11:56 صباحاً

 

بسم الله والصلاة والسلام علئ رسول الله اما بعد :

اتحدث باسمي لا باسم احد ولكن شاركوني رؤيتي ان كنت اقتربت من الصواب ام انني اتخبط .

قلنا مرارا وتكرارا ان الصح صح والغلط غلط وسوف نتكلم ونصدح باصواتنا من اجل تصحيح المسار  انتقادنا للسلطة المحلية هو ظاهرة صحية في السياسة لا نقبل من يرفض انتقادنا ونرفض من يؤيدنا بشكل مطلق .

هناك سلبيات في اداء السلطة المحلية ولكن ليس معناه الاعتراض او الابتزاز وهناك ايجابيات لانريد ان ننكرها ونريد ان نشيد بها .

 

المحافظ بن بريك باختصار شديد اراد ان يكون لحضرموت الكلمة الاولى والاخيرة في ادارة الملف النفطي بعد عقود من النهب والسرقة والتآمر علئ حضرموت وخيراتها ، غادرت الشركات المشغله في بعض القطاعات النفطية علئ سبيل المثال لا الحصر قطاع 9 الغني بالنفط الذي كان تحت ادارة شركة كفالي ومعروف من اتى بكفالي ومن يشغلها ووكيلها

بعد خروج الشركات من القطاعات سرح العمال وتوقف حالهم هنا بدأ الصراع بين كل من السلطة المحلية ممثلة بالاخ المحافظ من جهة والشرعية وبترو مسيلة من جهة اخرى الصراع على من له الاحقية في ادارة القطاعات التي خرجت منها الشركات الاجنبية . الاخ المحافظ مقتنع بأن من اسس بترو مسيلة هم مجموعة من الفسدة اصحاب الفيد النفطي و بياعين الاوطان من اجل مصالحهم الضيقه الذين لازالو يستغلون الحضارم ولم يحسم الامر لمن الاحقية واحب ان اوضح هنا بأن بترو مسيلة اذا كان لديها الانتماء الحضرمي لكانت لم تسعئ في تحدي صارخ لمواجهة الاخ المحافظ ولكن يقف ورائها مجموعة واخطبوط فساد من داخل المحافظة وخارجها .

كلمة اخيرة

ارادو ان يضعفوا الاخ المحافظ امام الرأي العام الحضرمي ويتعدون سلطته ويلغون دوره في انشاء المحطة الكهربائية نكايتا به لتعديه الخطوط الحمراء في نفط حضرموت وحقيقه المحطة ان وجدت ام لا ليست مربط الفرس والحكومة عاجزة عن توفير رواتب فكيف لها ان تؤسس مشاريع كبيرة.

السؤال انتم ياحضارم مع من ؟

اذا كنت مع حضرموت شارك المنشور ليعلم الجميع الحقيقه

✍حسين باعلوي

 

اتبعنا على فيسبوك