منذ دقيقه
  وجهت القيادة السياسية لدولة الامارات العربية المتحدة ممثلة برئيس الدولة سمو الشيخ خليفة بن زايد حفظه الله و رعاه و الشيخ محمد بن زايد حفظه الله ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بضرورة السرعة بإستئناف المشاريع الاستراتيجية للبنية التحتية لعدن و المناطق
منذ 11 دقيقه
  قال الكاتب والمحلل السياسي أحمد سعيد كرامة ان القرارات الجمهورية التي أصدرها الرئيس هادي كانت بمثابة القشة التي أسقطت الأقنعة وانكشفت من خلالها الوجوه المريضة .حيث قال : رُبَّ ضارة نافعة ستتكشف وجوه الكثيرين من مريضي السلطة و عشاقها .   الزبيدي الذي رسخ الأمن بعدن
منذ 17 دقيقه
  قال سياسي وبرلماني جنوبي : أن الذين يتحدثون عن إخفاق السلطة المحلية في عدن يتناسون ان عيدروس وشلال استلما إدارة عدن عندما لم يكن يجرؤ موظف صغير من موظفي الشرعية (ناهيك عن نائب وزير او وزير ولا رئيس الوزراء او رئيس الجمهورية) على دخول عدن وأن عدن كانت خرابة بكل المعاني
منذ 28 دقيقه
  قال السياسي الجنوبي الدكتور "سعيد الجريري" رئيس تيار مثقفون من اجل جنوب جديد ان هادي كائن معاق لا ينتظر منه مسار آمن للوطن فهو لا مستقبل له في صنعاء، ولم يبق له سوى أن يمارس عبثه في عدن "ولن تكون حضرموت بمنأى عن حماقاته" مشيراً لست بصدد قرار إقالة الزبيدي وتعيين المفلحي،
منذ ساعه و 52 دقيقه
  بعد سيطرة تنظيم القاعدة على مدينة وعدد من مناطق الساحل الحضرمي وإنسحاب أو ذوبان أكثر من 6000 جندي من جيش وحرس جمهوري ودفاع جوي وأمن مركزي ومئات من المخبرين المدنيين اليمنيين والشماليين سعت «القاعدة» لخلق ذراع سياسي لها ، ليكون غطاء مجتمعيا لها بالأساس يقوم بالتفاوض
اخبار المحافظات

الطابور الخامس يفتح جبهة حرب الإشاعات والمصالح في حضرموت بقيادة الجنرال ‘‘بن دغر‘‘

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الخميس 12 يناير 2017 09:55 صباحاً

  الطابور الخامس يفتح جبهة حرب الإشاعات والمصالح في حضرموت بقيادة الجنرال ‘‘بن دغر‘‘

 

هناك طابو خامس خبيث متغلغل في أوساط السلطات المحلية والرسمية في الجنوب وفي حضرموت الوادي تحديدا وفي أوساط إجتماعية محدودة ذات نعمة محدثة أو ممن فقدوا سلطات سادت ثم بادت ويحلمون بعودتها , ناهيك عن قوته وسطوته وهمينته على القرار والفعل في شرعية الرئيس هادي وجد في بن دغر ضالته واستعداده الذهني النفسي والعملي للإنتقام من حضرموت وهو المثقل بجرائم قتل جماعية إقترفها في مطلع السبيعينيات من القرن الماضي ويعمل اليوم لمنع توحدها حتى لا تستقر وتنعم بالأمن والقانون والقضاء العادل وتفتح ملفات التصفيات الجسدية التي كان لبن دغر اليد الطولى فيها في إنتفاضات 1972م الفلاحية وما تلاها .

 

من خبائث "بن دغر" التي رصدها "شبوه برس" تعهده لسلطات حضرموت المحلية عند عقد صفة بيع مخزون نفط الضبة العام الماضي بدفع نصف القيمة لصالح محافظة حضرموت ولكنه تنصل من ذلك وتجرع الحضارم غدرا جديدا من "بن غدر" كما يحلو للكثير تسميته بهذا الصفة .

 

والخبيثة الثانية لبن دغر رفضه القوي لعقد المؤتمر الحضرمي الجامع الذي سيوحد كلمة الحضارم و يرسم مستقبل باسم لأجيالهم القادمة ويعيد لحضرموت مكانتها واعتبارها بين الشعوب ولكنه غلب الخبث والإحساس بالنقص وأعتبر هذا المسعى الخير يفرق ولا يجمع ويصادم مصالح لصوص الأوطان والثروات في صنعاء .

 

نعود إلى حرب الإشاعات والشائعات التي بدأت شرارتها من عدن النصر والعزة يوليو 2015م و وصلت البارحة إلى حضرموت ولن تتوقف حتى عودة الهيمنة اليمنية المطلقة على الجنوب كل الجنوب ومقدراته وقراره الوطني من خلال سيطرة الحوثي أو الاصلاح وحلفائه العسكر بل وحتى المخلوع علي عفاش ..

المهم أن الهيمنة يمنية تحت أي مسمى .

 

*- المحرر السياسي لـ شبوه برس -

 

اتبعنا على فيسبوك