منذ 7 دقائق
  لست بممثل للحراك الجنوبي ، بل مؤمن بحق الشعب الجنوبي العادل في تقرير المصير ، ومؤمن بان هذا الشعب هو من أكثر شعوب العرب مظلومية ، انتزعت هويته ، واستبدلت الوسطية الى يسارية في غفلة من التاريخ ، وأدخل هذا الشعب في وحدة لم يكن له قول فيها ، وتعرض لوحشية لم يعرفها غير القليل
منذ 10 دقائق
  بعد تحرير عدن والانتصارات الساحقة التي تحققت على أيدي أبطال المقاومة الجنوبية وباتت أغلب المحافظات الجنوبية محررة وتحت سيطرة السلطة الشرعية ، دخلت محافظة عدن في حرب أخرى ومن نوع آخر لا تقل خطورة عن الحرب التي شنها الحوثين وشريكهم المخلوع صالح ، هذه الحرب  ،تمثلت
منذ 13 دقيقه
  بلادنا تعيش اليوم  في عهد الأزمات و الاحداث المتلاحقة و المتسارعة ، من أزمة فقدان الثقة بين الرئيس و المرؤوس إلى  أزمة موت الضمير لدى كثير من التجار و المسئولين وغيرهم إلى  أزمة غياب المصداقية و الصدق  إلى أزمة التخلي عن القيّم و المبادئ من أجل الحصول على 
منذ 15 دقيقه
  حين عاد عبدربه منصور الى عدن في مطلع 2015م هارب من صنعاء احتضنته عدن والجنوب قاطبة بمحافظاته الست ودخلت الحرب رغم ان الجنوب ليس طرف فيه وابلت بلاء حسنا خرج رجاله وشبابها من الحارات والازقة في ضواحي عدن وحاراتها وليس من داخل الثنكات والمعسكرات ولم يملكون اسلحة غير السلاح
منذ 19 دقيقه
  وقالت مصادر محلية ان العشرات من المتقاعدين العسكريين من منتسبي  الامن العام والشرطة بينهم نساء قطعوا شارع الجزائر بالقرب من مكتب بريد سيئون احتجاجا على عدم صرف مرتباتهم صباح اليوم الأحد.    وقد ردد المحتجون عدد من الشعارات ضد الحكومة مطالبين فخامة الرئيس عبدربه
اخبار المحافظات

الطابور الخامس يفتح جبهة حرب الإشاعات والمصالح في حضرموت بقيادة الجنرال ‘‘بن دغر‘‘

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الخميس 12 يناير 2017 09:55 صباحاً

  الطابور الخامس يفتح جبهة حرب الإشاعات والمصالح في حضرموت بقيادة الجنرال ‘‘بن دغر‘‘

 

هناك طابو خامس خبيث متغلغل في أوساط السلطات المحلية والرسمية في الجنوب وفي حضرموت الوادي تحديدا وفي أوساط إجتماعية محدودة ذات نعمة محدثة أو ممن فقدوا سلطات سادت ثم بادت ويحلمون بعودتها , ناهيك عن قوته وسطوته وهمينته على القرار والفعل في شرعية الرئيس هادي وجد في بن دغر ضالته واستعداده الذهني النفسي والعملي للإنتقام من حضرموت وهو المثقل بجرائم قتل جماعية إقترفها في مطلع السبيعينيات من القرن الماضي ويعمل اليوم لمنع توحدها حتى لا تستقر وتنعم بالأمن والقانون والقضاء العادل وتفتح ملفات التصفيات الجسدية التي كان لبن دغر اليد الطولى فيها في إنتفاضات 1972م الفلاحية وما تلاها .

 

من خبائث "بن دغر" التي رصدها "شبوه برس" تعهده لسلطات حضرموت المحلية عند عقد صفة بيع مخزون نفط الضبة العام الماضي بدفع نصف القيمة لصالح محافظة حضرموت ولكنه تنصل من ذلك وتجرع الحضارم غدرا جديدا من "بن غدر" كما يحلو للكثير تسميته بهذا الصفة .

 

والخبيثة الثانية لبن دغر رفضه القوي لعقد المؤتمر الحضرمي الجامع الذي سيوحد كلمة الحضارم و يرسم مستقبل باسم لأجيالهم القادمة ويعيد لحضرموت مكانتها واعتبارها بين الشعوب ولكنه غلب الخبث والإحساس بالنقص وأعتبر هذا المسعى الخير يفرق ولا يجمع ويصادم مصالح لصوص الأوطان والثروات في صنعاء .

 

نعود إلى حرب الإشاعات والشائعات التي بدأت شرارتها من عدن النصر والعزة يوليو 2015م و وصلت البارحة إلى حضرموت ولن تتوقف حتى عودة الهيمنة اليمنية المطلقة على الجنوب كل الجنوب ومقدراته وقراره الوطني من خلال سيطرة الحوثي أو الاصلاح وحلفائه العسكر بل وحتى المخلوع علي عفاش ..

المهم أن الهيمنة يمنية تحت أي مسمى .

 

*- المحرر السياسي لـ شبوه برس -

 

اتبعنا على فيسبوك