منذ 52 دقيقه
  بتكليف من اللواء فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكريه الثانيه قام الدكتور سعيد العمودي الوكيل المساعد لشؤون مديريات الساحل والهضبه بزيارة للمصابين من عمال مؤسسة الكهرباء للاطمئنان على حالتهم الصحيه وكان في استقباله مدير عام المؤسسه المهندس مانع بن
منذ 57 دقيقه
  زار صباح اليوم وفد من وزارة الداخلية لدولة الإمارات العربية المتحدة محافظة لحج للإطلاع على وضع البنية التحتية لأقسام الشرطة والدفاع المدني في المحافظة. وطاف الوفد بأقسام الشرط في مديرتي الحوطة وتبن واطلع على حجم الأضرار التي لحقت بها جراء الحرب التي شنتها مليشيات
منذ ساعه و 3 دقائق
  كشفت وثيقتان خاصتان بمخزون المحروقات في مصافي عدن، تحصلت عليهما صحيفة «الأيام»، عن اختفاء ستة آلاف ومائة وسبعة عشر طنا من وقود الطائرات لم يتم توريدها إلى خزانات مطار عدن الدولي. الوثائق الصادرة من مصافي عدن توضح الوضع التمويني للخام والمنتجات النفطية المتوفرة في
منذ ساعه و 13 دقيقه
  نشر موقع ويكيليكس وثيقة تتعلق بصحيفة الأيام وإقتحام مقرها في يناير 2010 وكشفت الوثيقة المرسلة من السفارة الأمريكية في صنعاء بتاريخ 3 فبراير 2010 عن أن الرئيس صالح كان له ثأر شخصي مع هشام باشراحيل رئيس تحرير صحيفة الأيام كما كشفت الوثيقة عن أن حراس صحيفة الأيام لم يطلقوا
منذ ساعه و 20 دقيقه
  نقلت صحيفة ” الايام ” الصادرة صباح اليوم في عدن عن مصدر رفيع المستوى أمس الأحد “إن هناك خطة تدار بسرية من قبل إدارة البنك المركزي اليمني لنقل إدارة البنك من العاصمة عدن إلى العاصمة الأردنية عمّان”.   وكشف المصدر: “إن إدارة البنك المركزي اليمني ستعقد ولأول
اخبار المحافظات

الشرعية اليمنية وفتوى الأحزاب التكفيرية

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - اليمن
الخميس 12 يناير 2017 08:52 صباحاً

 

شهيد تلو شهيد وتضحيات جسيمة لا تعد ولا تحصى يقدمها شباب الجنوب في كل جبهات القتال بكل اقدام وشجاعة واستبسال.

ارادة صلبة لا تنكسر يتحلى بها شبابنا الابطال وهدفهم الوحيد هو تحرير الجنوب واستعادة الدولة الجنوبية الحرة المستقلة.

 

ولكن هذه الارادة يستغلها ضعفاء الانفس في شرعية الاحتلال اليمني والاحزاب اليمنية المتطرفة ليجعلوا منها كبش الفداء فيزجوا بالجنوبيين في كل المعارك خارج حدود الارض الجنوبية ليكونوا الضحية الوحيدة في تلك المعارك متبعين في ذلك فتوى 94 تلك الفتوى التكفيرية وتحالفهم الدائم مع اشكال التطرف والعدوان بقيادة زعيمهم الدائم علي عبدالله صالح ضد الجنوب.

 

وكل هذا يتم في ظل تعتيم اعلامي بلغ ذروته في الانحطاط والتجرد من كل معاني الاخلاق والمهنية. فبعد اي انتصار يتحقق بفضل الله ومن ثم بدماء المقاومة الجنوبية نجد الاعلام يروج الاكاذيب ويزور الحقائق مقدماً ما يحدث على انه تحقق على يد ما يسمى بالجيش الوطني، ذلك الجيش الذي لا وجود له على ارض الواقع ووجوده الوحيد في التقارير الاخبارية المزيفة او في كل ما يتعلق بالفيد والغنيمة.

 

والتساؤل هنا هو:  اين الجيش الوطني المؤيد للشرعية ولماذا لا يشارك في اي معركة ولماذا لم نجد احد افراده او قياداته يستشهدوا في اي معركة في تعز او ذباب او اب او اي منطقة.. لماذا جميع الشهداء والجرحى هم جنوبيين؟؟؟..

ما يدور على الارض يجعلنا نتوقع ان اتباع عفاش في حكومة الشرعية متعهدة على التخلص من المقاومة الجنوبية من خلال ارباكها وتشتيتها والزج بها في جبهات متعددة واخلاء عدن والمناطق المحررة من اي تواجد حقيقي للمقاومة الجنوبية حتى يتسنى لقوات الحوثي وصالح من مهاجمتها مجدداً. بينما جيش علي محسن يتم ارساله الى بيحان وحضرموت والمهرة للسيطرة على ثروات الجنوب وحماية الشركات النفطية. هذا هو الهدف القضاء على رجالات الجنوب والسطو على الارض والثروة.

 

واليوم وبعد ان فقدنا خيرة رجالنا وقياداتنا وشبابنا في كل الجبهات اما آن الاوان ان نوقف هذة المهزلة وان يجمع الجنوبيين صفوفهم ويوحدوا كلمتهم بضرورة افشال خطة الشرعية الهادفة الى تدمير المقاومة واختطاف الانتصار وتسليم الجنوب مجدداً لولي نعمتهم صالح. ان عدم المشاركة في اي معارك ضمن الشرعية خارج حدود الجغرافية الجنوبية سيمثل اقوى صفعة لتجار الحروب المتسترين اليوم بغطاء الشرعية. والمشاركة الحقيقية ان استدعى الامر فيجب ان تكون ضمن قوات التحالف كطرف اساسي وشريك في الانتصار وليس كتابع لشرعية الاحتلال اليمني.

 

الرحمة للشهداء الشفاء للجرحى الحرية للأسرى

والنصر المؤزر للجنوب بإذن الله تعالى ودمتم.

 

*- عبدالرب محمد النقيب

 

اتبعنا على فيسبوك