منذ دقيقتان
  وجهت القيادة السياسية لدولة الامارات العربية المتحدة ممثلة برئيس الدولة سمو الشيخ خليفة بن زايد حفظه الله و رعاه و الشيخ محمد بن زايد حفظه الله ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بضرورة السرعة بإستئناف المشاريع الاستراتيجية للبنية التحتية لعدن و المناطق
منذ 12 دقيقه
  قال الكاتب والمحلل السياسي أحمد سعيد كرامة ان القرارات الجمهورية التي أصدرها الرئيس هادي كانت بمثابة القشة التي أسقطت الأقنعة وانكشفت من خلالها الوجوه المريضة .حيث قال : رُبَّ ضارة نافعة ستتكشف وجوه الكثيرين من مريضي السلطة و عشاقها .   الزبيدي الذي رسخ الأمن بعدن
منذ 18 دقيقه
  قال سياسي وبرلماني جنوبي : أن الذين يتحدثون عن إخفاق السلطة المحلية في عدن يتناسون ان عيدروس وشلال استلما إدارة عدن عندما لم يكن يجرؤ موظف صغير من موظفي الشرعية (ناهيك عن نائب وزير او وزير ولا رئيس الوزراء او رئيس الجمهورية) على دخول عدن وأن عدن كانت خرابة بكل المعاني
منذ 30 دقيقه
  قال السياسي الجنوبي الدكتور "سعيد الجريري" رئيس تيار مثقفون من اجل جنوب جديد ان هادي كائن معاق لا ينتظر منه مسار آمن للوطن فهو لا مستقبل له في صنعاء، ولم يبق له سوى أن يمارس عبثه في عدن "ولن تكون حضرموت بمنأى عن حماقاته" مشيراً لست بصدد قرار إقالة الزبيدي وتعيين المفلحي،
منذ ساعه و 53 دقيقه
  بعد سيطرة تنظيم القاعدة على مدينة وعدد من مناطق الساحل الحضرمي وإنسحاب أو ذوبان أكثر من 6000 جندي من جيش وحرس جمهوري ودفاع جوي وأمن مركزي ومئات من المخبرين المدنيين اليمنيين والشماليين سعت «القاعدة» لخلق ذراع سياسي لها ، ليكون غطاء مجتمعيا لها بالأساس يقوم بالتفاوض
اخبار المحافظات

لسان حال الرئيس هادي : إن مر يوم من غير ‘‘تعيينات‘‘ ماينحسبش من عمري

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 11 يناير 2017 10:44 مساءً

 

هل بات هذا الشعار هو الذي يؤمن به الرئيس هادي ؟؟

بعد أن رأى فخامته أن في تجسيده على أرض الواقع ، وعلى ذلك النحو من الإسراف ، إنما يمكّنه من إقتناص حجة ذهبية دامغة ووحيدة على تأكيد وإثبات شرعيته على أساس أن عدم بقاء وإستمرارية تلك الحجة مفعّلة و"حية" سيدفع المجتمع الدولي للتنصل من القرار الأممي 2216 !!

 

أم أن الحكاية بدأت عند أبو جلال بالقدر المعقول من تلك الفرمانات ، مافتئ أن أنفتحت شهيته وشراهته ليتحوّل معها الى حالة من "الأدمان" على إصدارها بالجملة ، بمناسبة أو من غير مناسبة ، ذلك الإدمان المستعصي الإقلاع عنه بسهولة ، لاسيما "للصنف" الذي يكتنفه تعيين إللي "مايسواش" في مناصب هامة ورفيعة في الدولة ، في حين أن هذه الدولة تعيش منذ أكثر من عامين أوضاع حرب تصعب على الكافر ، وحالتها الإقتصادية متدهورة للغاية ، ولم تعد "ناقصة" مزيداً من الإنفاق والتضخم !!

المسألة ـ بجد ـ مثيرة للحيرة والعجب .. أليس كذلك ؟؟

 

*- بقلم صلاح البيتي

 

اتبعنا على فيسبوك