منذ 7 دقائق
  لست بممثل للحراك الجنوبي ، بل مؤمن بحق الشعب الجنوبي العادل في تقرير المصير ، ومؤمن بان هذا الشعب هو من أكثر شعوب العرب مظلومية ، انتزعت هويته ، واستبدلت الوسطية الى يسارية في غفلة من التاريخ ، وأدخل هذا الشعب في وحدة لم يكن له قول فيها ، وتعرض لوحشية لم يعرفها غير القليل
منذ 10 دقائق
  بعد تحرير عدن والانتصارات الساحقة التي تحققت على أيدي أبطال المقاومة الجنوبية وباتت أغلب المحافظات الجنوبية محررة وتحت سيطرة السلطة الشرعية ، دخلت محافظة عدن في حرب أخرى ومن نوع آخر لا تقل خطورة عن الحرب التي شنها الحوثين وشريكهم المخلوع صالح ، هذه الحرب  ،تمثلت
منذ 13 دقيقه
  بلادنا تعيش اليوم  في عهد الأزمات و الاحداث المتلاحقة و المتسارعة ، من أزمة فقدان الثقة بين الرئيس و المرؤوس إلى  أزمة موت الضمير لدى كثير من التجار و المسئولين وغيرهم إلى  أزمة غياب المصداقية و الصدق  إلى أزمة التخلي عن القيّم و المبادئ من أجل الحصول على 
منذ 15 دقيقه
  حين عاد عبدربه منصور الى عدن في مطلع 2015م هارب من صنعاء احتضنته عدن والجنوب قاطبة بمحافظاته الست ودخلت الحرب رغم ان الجنوب ليس طرف فيه وابلت بلاء حسنا خرج رجاله وشبابها من الحارات والازقة في ضواحي عدن وحاراتها وليس من داخل الثنكات والمعسكرات ولم يملكون اسلحة غير السلاح
منذ 19 دقيقه
  وقالت مصادر محلية ان العشرات من المتقاعدين العسكريين من منتسبي  الامن العام والشرطة بينهم نساء قطعوا شارع الجزائر بالقرب من مكتب بريد سيئون احتجاجا على عدم صرف مرتباتهم صباح اليوم الأحد.    وقد ردد المحتجون عدد من الشعارات ضد الحكومة مطالبين فخامة الرئيس عبدربه
اخبار المحافظات

للعقلاء في حزب اﻹصلاح ... النار لا تحرق إلآ رجل واطئها ؟؟؟

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - تعز
الأربعاء 11 يناير 2017 04:31 مساءً

 

حقا إنه ﻷمر مؤلم ومخزي بل ومدعاة للفرح في آن واحد.

مؤلم ومخزي من أن اللاحترام بات سمة تكاد تعلن عن نفسها الى حد الافراط. ومفرح في أن ثقافة اللاحترام وما ينجم عنها من نتائج وخيمة ستفضي وستقضي على مستقبل من يتصف بها لا محالة وهو جزاء يستحقه من يتخلق به.

وكثيرة مظاهر اللاحترام للعقل والوعي والأخلاق وتعاليم ديننا الاسلامي الذي يمثل المرجعية المرشدة لنشاط حزب الاصلاح.

احترم كثيرا تيار التجديد داخل حزب الاصلاح ولكنني أشفق عليه من تصرفات وسلوكيات بقية التيارات المكونة له.

فيا عقلاء الاصلاح تفاجئت أمس بما يلي.

تعمد قناتي سهيل ويمن شباب تضليل الراي العام على نحو غير لائق وبأسلوب رخيص لا يحترم الوعي والعقل وكل الاخلاق الدينية قبل المهنية الصحافية.

نعم فقد ذهبت القناتين تبرزان دور قادة بمعارك تحرير الساحل الغربي لمحافظة تعز غير متواجدين بالميدان

وأشارتا بان الاستاذ عبده حمود الصغير المنتمى لحزب الاصلاح هو القائد الميداني للمعارك التي تدور بالساحل الغربي.

أبعد هذا الكذب الذي ينم عن قلة أدب ما هو أدنى؟!

بل أي غمط ونهب لحقوق قوات الجيش القادم من المحافظات الجنوبية بقيادة نخبة من القادة العسكريين الجنوبيين؟

قناتي سهيل ويمن شباب حولت مدرس مادة الرياضيات الي خبير عسكري يخطط ويشرف على العمليات العسكرية الدائرة رحاها بالساحل الغربي لتعز.

سلوك إعلامي يضر بسمعة حزب الاصلاح في الوسط الاجتماعي أكثر مما يتوقع.

سلوك إعلامي يعكس كثيرا من الاستنتاجات منها سرقة جهاد وكفاح وتضحيات الابطال على نحو مفضوح لا يراعي ولا يحترم مشاعر المتابعين وخصوصا العقلاء والرائعين من أعضاء حزب الاصلاح نفسه !!!

 

يا هؤلاء والله والله أن القلب يكاد يتميز من الغيظ والاحتقار لمثل هكذا كذب سافر على حساب تعب ونصب وجهاد عناصر قوات الجيش القادم من محافظة لحج، والمحافظات الجنوبية المسنودة بالمقاومة الشعبية الجنوبية ذات التوجهات الوحدوية.

هل تعرفوا يا هؤلاء أنكم بهكذا تصرف غبي يفصح عن آنانية متطرفة إنما تدفعوا بإخواننا في المحافظات الجنوبية الى الإيمان التام والقناعة النهائية باستحالة بقاء الوحدة مع أناس لا يزالون على غيهم فرهين، كل ديدنهم سرقة أعمال اﻷخرين.

 

قناتي سهيل، ويمن شباب لم تتطرقا حتى للاشارة الي دور القادة العسكريين الجنوبيين الذين يقودون المعارك بالساحل الغربي - تفيد بعض مصادر الاعلام أن من بينهم وزير دفاع دولة الوحدة الفريق هيثم قاسم طاهر

- في إدارة تلك المعارك بقدر تطرقها للاشادة بدور الاستاذ الصغير غير العسكري.

بل وصل اللاحترام للأخلاق المهنية الصحفية، واللا احترام للأمانة التاريخية تأكيد القناتين لنهجيهما الثابت في اللا مساواة حتى بين أبطالنا الشهداء، وتجلى ذلك بوضوح في التغطية الضعيفة لأخبار استشهاد المناضل الوطني والقائد العسكري العميد ركن عمر سعيد الصبيحي قائد اللواء الثالث حزم تغطية هزلية هزيلة لا تليق بحجمه النضالي وتاريخه الوطني النزيه الذي لا أبالغ إذا ما قلت دونما انتقاص للشهيدين القشيبي والشدادي بأن سجله الوطني أكثر نظارة من نظافة سجليهما رحمت الله تغشاهم جميعا كون الشهيد الصبيحي عاش حياة خالية من أي رفاهية عاشها اﻷخرين، ولم يخلف وراءه من متاع الدنيا ما خلفه الشهيدين، و مع ذلك غطت القناتين نبأ استشهاده تغطية خبرية سريعة لا تفي بحقه وحجمه ولا تقارب حتى ربع ما أفردته القناتين لكل من الشدادي والقشيبي.

 

نعم ليس من حق القناتي ﻷنه لا ينتمي لحزب التجمع اليمني للاصلاح أن لا تعدل بينهم فيكفي أن الصبيحي قضى نحبه في سبيل الوطن واستعادة كرامته، وشرعية دولته.

فيا عقلاء اﻷصلاح مازال في مقدوركم أن تحترموا وعينا ووعيكم ووعي الشعب، وحذار أن تتمادوا أكثر في  السلوكيات الخاطئة ﻷنها في نهايتها لن تنال إلا منكم وتطالكم لا غيركم مهما يتراءى لكم العكس فالنار لا تحرق إلا رجل واطيها.

*- منصور السروري – تعز

 

اتبعنا على فيسبوك