منذ دقيقه
  إقتحمت قوّة عسكرية من المنطقة العسكرية عصر يوم أمس الاثنين أحصن مواقع تنظيم القاعدة في وادي المسيني ، حيث يتمركز القيادي مطهّر باغزوان مؤسس موقع المسيني .  وتمكّنت القوّة من الوصول إلى الموقع الحصين وهو عبارة عن مزرعة وحصن يتخذه المدعو مطهر باغزوان مأوى له منذ مايزيد
منذ 8 دقائق
  بعد عام واحد بالضبط من انتهاء حرب عام 94م, وفي يوم عيد الأضحى المبارك في مسجد العسقلاني" البيحاني" بكريتر عدن, وفي وسط خطبة صلاة العيد تفاجأ المصلون -وكنتُ واحدا منهم- بقدوم الرئيس -حينها-علي عبدالله صالح,بمعية حشد من الوزراء والمسئولين -جُــلهم جنوبيين- منهم وزير الإعلام
منذ 14 دقيقه
  تابعت مساء الاربعاء مقابلة للقيادية الإصلاحية توكل كرمان، - (قديمة) على ما يبدو-، بالإضافة الى تسجيل صوتي لعنصر من مليشيات الحوثي الانقلابية يشرح في التسجيل قصة دخوله إلى الجنة، فيما تحدثت توكل كرمان عن قصتها عبر شاشة قناة فرانس 24، عن تحولها من طفلة شقية الى سياسية
منذ 17 دقيقه
  بمناسبة إنعقاد الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، للفترة من 26 فبراير  الى 23 مارس 2018، قدمت المنظمة الدولیة للبلدان الأقل نموا (IOLDCs) ومقرها جنيف، بياناً خطياً بشأن هشاشت حالة حقوق الإنسان في اليمن وذلك جراء غیاب الحقوق الأساسیة في حميع
منذ 22 دقيقه
   دخلت قوّة مكونة من ثلاثة أطقم وسيارة إسعاف تتبع المنطقة العسكرية الأولى الخاضعة لعلي محسن الأحمر إلى منطقة عمد في وادي حضرموت , أعتقد  المواطنين أنها جزء من الحملة على تنظيم القاعدة المدحور من وادي المسيني بعد سحقه من قبل قوات النخبة الحضرمية ولواء بارشيد
اخبار المحافظات

رواية جديدة للإشتباكات العسكرية المسلحة في مدينة سيئون مساء أمس

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - سيئون - وادي حضرموت
الأربعاء 11 يناير 2017 08:59 صباحاً

 

في رواية جديدة للصحفي "محمد باحفين" لحادثه الإشتباكات المسلحة التي جرت مساء الأمس في مدينة سيئون ذكر تعرض دار الرئاسة بسيئون لهجوم مسلحين في تمام الساعة السابعة ونصف من مساء اليوم الثلاثاء دون وقوع قتلى أو اصابات تذكر.

 

ونقل الصحفي "باحفين" عن مصدر عسكري أن مسلحين يستقلون سيارتين اطلقوا النار المباشر بأسلحة خفيفة ومتوسطة على حراسة مقر اقامة وزير المغتربين الدكتور/ علوي بافقيه ونائب وزير الخدمة المدنية والتأمينات الدكتور/ عبدالله الميسري بدار الرئاسة بسيئون دون وقوع قتلى او مصابين من الجنود المرابطين في الموقع.

 

وأضاف : "على اثر هذه الحادثة تحركت مدرعات واطقم عسكرية من مقر المنطقة العسكرية الاولى الواقعة بحي القرن بسيئون لتأمين دار الرئاسة والوزراء وتتبع المسلحين الفارين".

ويذكر شهود عيان انتشارا أمنيا كبيرا على امتداد شارع الرئاسة وصولا عند تقاطع جولة الشافعي .

وقد اصاب الهلع والخوف ساكنو البيوت المجاورة للدار الرئاسي بسيئون من جراء تبادل اطلاق النار بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة  بين الطرفين، ولم يحدد إلى الآن مصدر الجهة التي تزعمت الحادثة.

 

اتبعنا على فيسبوك