منذ 48 دقيقه
  استقبل مدير الهلال الأحمر الإماراتي المهندس جمعة المزروعي صباح اليوم الجرحى الذين وصلوا إلى مطار عدن الدولي بعد رحلة علاجية في دولة الهند تكللت بالنجاح.   وبلغ عدد الجرحى الذين عادوا اليوم 29 جريحا بعد مدة قضوها في دولة الهند تلقوا فيها العلاج  على نفقة دولة
منذ 53 دقيقه
  قريبا سيتجاوز سعر صرف الدولار 500ريال يمني ولن يتوقف هذا الإنهيار المالي عند هذا المستوى الكارثي فحسب، بل سيستمر طالما استمرت حكومة بن دغر وقيادة البنك المركزي اليمني،وطالما استمر الغياب المصرفي الحكومي للمصرف المركزي بشكل تمام عن أي دور له منذ إعلانه الكارثي- الذي سبق
منذ 55 دقيقه
  لوحة جمالية رسمها أبناء حضرموت عصر اليوم الجمعة بملعب الفقيد بارادم بمدينة المكلا مزينة بالوان النصر عن الذات في ليلة عرس رياضية في نهائي كأس حضرموت لكرة القدم ينشدون فيها السلام والمحبة والتآخي في لقاء كروي احتشدت له الجماهير الرياضية من مدن وقرى وارياف محافظة حضرموت
منذ ساعه و 11 دقيقه
  أفادت مصادر مطلعة تابعت سلسلة اللقاءات التي اجراها نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الاحمر طيلة ايام الاسبوع وحتى يوم أمس الأول الخميس بدءا بقيادة السلطة المحلية بوادي حضرموت والصحراء ومع قيادة المنطقة العسكرية الاولى والالوية التابعه لها ثم مع حلف قبائل وادي
منذ ساعه و 21 دقيقه
  قال الأكاديمي والسياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" جاحد من ينكر دور الإمارات في تحرير عدن والمكلا و الجنوب إلا إذا كان يرى تحريرها خطيئة فهذا أمرا آخرا .   وقال "بن عيدان" في منشور على حائطه الخاص رصده موقع "شبوه برس" :  إذا أراد خصمك أن يسقطك تماما فسيذهب إلى
اخبار المحافظات

رواية جديدة للإشتباكات العسكرية المسلحة في مدينة سيئون مساء أمس

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - سيئون - وادي حضرموت
الأربعاء 11 يناير 2017 08:59 صباحاً

 

في رواية جديدة للصحفي "محمد باحفين" لحادثه الإشتباكات المسلحة التي جرت مساء الأمس في مدينة سيئون ذكر تعرض دار الرئاسة بسيئون لهجوم مسلحين في تمام الساعة السابعة ونصف من مساء اليوم الثلاثاء دون وقوع قتلى أو اصابات تذكر.

 

ونقل الصحفي "باحفين" عن مصدر عسكري أن مسلحين يستقلون سيارتين اطلقوا النار المباشر بأسلحة خفيفة ومتوسطة على حراسة مقر اقامة وزير المغتربين الدكتور/ علوي بافقيه ونائب وزير الخدمة المدنية والتأمينات الدكتور/ عبدالله الميسري بدار الرئاسة بسيئون دون وقوع قتلى او مصابين من الجنود المرابطين في الموقع.

 

وأضاف : "على اثر هذه الحادثة تحركت مدرعات واطقم عسكرية من مقر المنطقة العسكرية الاولى الواقعة بحي القرن بسيئون لتأمين دار الرئاسة والوزراء وتتبع المسلحين الفارين".

ويذكر شهود عيان انتشارا أمنيا كبيرا على امتداد شارع الرئاسة وصولا عند تقاطع جولة الشافعي .

وقد اصاب الهلع والخوف ساكنو البيوت المجاورة للدار الرئاسي بسيئون من جراء تبادل اطلاق النار بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة  بين الطرفين، ولم يحدد إلى الآن مصدر الجهة التي تزعمت الحادثة.

 

اتبعنا على فيسبوك