منذ 7 ساعات و 42 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 7 ساعات و 44 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 7 ساعات و 46 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 7 ساعات و 47 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 13 ساعه و 24 دقيقه
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
مقالات
الأربعاء 11 يناير 2017 08:00 صباحاً

ما بش إمام من باب اليمن !!

د عبده سعيد المغلس
مقالات أخرى للكاتب

 

"الإنقلابيون والنيل من الشرعية والمشروع"

 

تفاجأ الإنقلابيون برجل أتى بحكم ثقافتهم من خارج التاريخ (ما بش إمام من باب اليمن) ليصنع التاريخ ويؤسس لجمهورية حقيقية ويعيد  الجمهورية المختطفة الى مسارها الصحيح ذالكم هو فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي عمد إلى  تقديم  مشروع الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة هذا المشروع الذي يقضي على ثقافة الفيد والهيمنة والإخضاع والدولة المؤسسة لها والثقافة الحاضنة لها، وهو المشروع الذي يبني دولة اليمن الإتحادي والمواطنة المتساوية والتوزيع العادل للسلطة والثروة من صعدة الى المهرة لذلك جن جنون الإنقلابيين لإدراكهم أن هذا المشروع يهدم كل ما تم تأسيسه من مفاهيم ومؤسسات تعمل على إخضاع الوطن الأرض والإنسان لهيمنتهم.

 

فجيشوا جيوشهم وإمكانياتهم  للقضاء على هذا المشروع من خلال القيام بالإنقلاب العسكري ورديفه الإنقلاب الإعلامي مستهدفين القتل الجسدي والقتل المعنوي لفخامة الرئيس هادي صاحب المشروع وأسرته ونجح الإنقلاب واستشهد من أسرة الرئيس هادي من أُستشهد ولكنهم لم يتمكنوا من قتل الرئيس هادي لا في صنعاء ولا في عدن بل فوجئوا بالرئيس هادي يُجيش التحالف لمواجهتهم حيث استنجد بأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وإخوته قادة دول مجلس التعاون لينقذوا اليمن والمنطقة من الإنقلاب ومشروعه،

أما مخطط الإنقلاب الإعلامي الذي يستهدف القتل المعنوي فقد واكب عملية الإنقلاب بل وسبقه منذ بداية جلسات الحوار الوطني وتمثل بحملة شرسة لتشويه صورة الرئيس هادي محاولين بذالك قتل المشروع معنوياً بالقتل المعنوي لحامله وراعيه والمقربين منه وبفشل إنقلاب القوة زاد غيضهم وزادت حملة التشويه من خلال الإنقلاب الإعلامي وأدواته تعويضاً عن هزيمة الإنقلاب العسكري محاولين قتل المشروع الذي سيقضي على دولة عصبية الفيد والهيمنة ومع كل خطوة انتصار تتقدم الشرعية فيها لتثبيت الدولة والمشروع يزداد رعبهم لأنهم بهذا المشروع يفقدون مصالحهم ويخرجون من التاريخ فيعمدوا الى أدواتهم ليزيدوا من حملة الإنقلاب الإعلامي والتشهير والعداء للرئيس هادي ونجله جلال بالرغم من أن جلال هادي لا يمارس موقعاً سياسياً يستوجب الهجوم فالهدف من هذا الهجوم على الشرعية هو هجوم على مشروع الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة.

 

تلك أماني وأحلام الإنقلاب وأدواته ولن تؤثر في الشرعية ولن تعيق مشروعها فلقد قيض الله بأسباب عدله لليمن رجلاً حباه بملكات وتمكين لينقذ اليمن من براثن طغيان الهيمنة والإستعباد الجاثم على اليمن لميئات السنين.

 

نقد الممارسات الخاطئة متى ما وجدت واجب من باب الحرص على الشرعية وحرصاً ومحافظة على المشروع فهو نقد مسؤول أما النقد الغير مسؤول فهو جزء من حملة الهجوم المعنوي والإنقلاب الإعلامي على الرئيس هادي ونجله جلال للقضاء على المشروع خدمة للإنقلابيين.

 وكما هُزم الإنقلاب العسكري سيُهزم الإنقلاب الإعلامي الذي هوجزء مكمل للإنقلاب العسكري

 

اتبعنا على فيسبوك