منذ دقيقتان
  طالب البرلمان المصري اليوم الأربعاء باستدعاء سامح شكري، وزير الخارجية المصري للتعرف على رؤية الوزارة وخطتها في مواجهة دولة قطر، في ظل التصريحات المنسوبة لأميرها تميم بن حمد والتي أعلن فيها “دعمه وانحيازه” لجماعة الإخوان الإرهابية وفقًا لتصنيف الحكومة
منذ 7 دقائق
  تسلم مدير مكتب الصحة في أبين د. علي منصور حنشل صباح اليوم الأدوية الخاصة بالحميات من المركز الإقليمي للإمداد الدوائي بالعاصمة عدن، والمقدم من الهلال الأحمر الإماراتي لمواجهة وباء الكوليرا.   وقال د. حنشل ان "وباء الكوليرا تسبب في وفاة 11 حالة وان عدد المصابين بإسهالات
منذ 21 دقيقه
  وكالة سبأ الرسمية تثبت اليوم رسمياً للتحالف العربي انها بيد حزب الاصلاح، وتنشر بيان ناري ضد الامارات والسعودية ولصالح قطر ...   نشرت وكالة الأنباء الرسمية اليمنية بيانا تضامنيا مع دولة قطر التي تمثل خنجرا مسموما في خاصرة دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي بشكل
منذ 8 ساعات و 47 دقيقه
  كشفت وكالة الأنباء القطرية عن وجود توتر في العلاقات بين قطر وأمريكا، كما أكدت في الوقت ذاته وجود تقارب قطري - إيراني، وهو ما يعتبر موقفاً مفاجئاً من دولة قطر التي تعد إحدى دول التحالف العربي الذي يخوض حرباً ضد المشروع التوسعي الإيراني في منطقة الخليج العربي.   وزعم
منذ 8 ساعات و 50 دقيقه
   تعبير ونعت يدل على السلوك الدوني والهابط الذي تتحلى به الناشطة النوبلية توكل كرمان .. من أين ورثت هذه الأخلاق التي تشدها إلى الحضيض الأوهد ؟ ومن أين تَشرّبت دناءة النفس إلى الدرجة التي جعلتها تتطاول على ارادة شعب الجنوب وتنعتهم "بالغنم " دون حياء ودون اي احترم لمواثيق
مقالات
الأربعاء 11 يناير 2017 08:00 صباحاً

ما بش إمام من باب اليمن !!

د عبده سعيد المغلس
مقالات أخرى للكاتب

 

"الإنقلابيون والنيل من الشرعية والمشروع"

 

تفاجأ الإنقلابيون برجل أتى بحكم ثقافتهم من خارج التاريخ (ما بش إمام من باب اليمن) ليصنع التاريخ ويؤسس لجمهورية حقيقية ويعيد  الجمهورية المختطفة الى مسارها الصحيح ذالكم هو فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي عمد إلى  تقديم  مشروع الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة هذا المشروع الذي يقضي على ثقافة الفيد والهيمنة والإخضاع والدولة المؤسسة لها والثقافة الحاضنة لها، وهو المشروع الذي يبني دولة اليمن الإتحادي والمواطنة المتساوية والتوزيع العادل للسلطة والثروة من صعدة الى المهرة لذلك جن جنون الإنقلابيين لإدراكهم أن هذا المشروع يهدم كل ما تم تأسيسه من مفاهيم ومؤسسات تعمل على إخضاع الوطن الأرض والإنسان لهيمنتهم.

 

فجيشوا جيوشهم وإمكانياتهم  للقضاء على هذا المشروع من خلال القيام بالإنقلاب العسكري ورديفه الإنقلاب الإعلامي مستهدفين القتل الجسدي والقتل المعنوي لفخامة الرئيس هادي صاحب المشروع وأسرته ونجح الإنقلاب واستشهد من أسرة الرئيس هادي من أُستشهد ولكنهم لم يتمكنوا من قتل الرئيس هادي لا في صنعاء ولا في عدن بل فوجئوا بالرئيس هادي يُجيش التحالف لمواجهتهم حيث استنجد بأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وإخوته قادة دول مجلس التعاون لينقذوا اليمن والمنطقة من الإنقلاب ومشروعه،

أما مخطط الإنقلاب الإعلامي الذي يستهدف القتل المعنوي فقد واكب عملية الإنقلاب بل وسبقه منذ بداية جلسات الحوار الوطني وتمثل بحملة شرسة لتشويه صورة الرئيس هادي محاولين بذالك قتل المشروع معنوياً بالقتل المعنوي لحامله وراعيه والمقربين منه وبفشل إنقلاب القوة زاد غيضهم وزادت حملة التشويه من خلال الإنقلاب الإعلامي وأدواته تعويضاً عن هزيمة الإنقلاب العسكري محاولين قتل المشروع الذي سيقضي على دولة عصبية الفيد والهيمنة ومع كل خطوة انتصار تتقدم الشرعية فيها لتثبيت الدولة والمشروع يزداد رعبهم لأنهم بهذا المشروع يفقدون مصالحهم ويخرجون من التاريخ فيعمدوا الى أدواتهم ليزيدوا من حملة الإنقلاب الإعلامي والتشهير والعداء للرئيس هادي ونجله جلال بالرغم من أن جلال هادي لا يمارس موقعاً سياسياً يستوجب الهجوم فالهدف من هذا الهجوم على الشرعية هو هجوم على مشروع الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة.

 

تلك أماني وأحلام الإنقلاب وأدواته ولن تؤثر في الشرعية ولن تعيق مشروعها فلقد قيض الله بأسباب عدله لليمن رجلاً حباه بملكات وتمكين لينقذ اليمن من براثن طغيان الهيمنة والإستعباد الجاثم على اليمن لميئات السنين.

 

نقد الممارسات الخاطئة متى ما وجدت واجب من باب الحرص على الشرعية وحرصاً ومحافظة على المشروع فهو نقد مسؤول أما النقد الغير مسؤول فهو جزء من حملة الهجوم المعنوي والإنقلاب الإعلامي على الرئيس هادي ونجله جلال للقضاء على المشروع خدمة للإنقلابيين.

 وكما هُزم الإنقلاب العسكري سيُهزم الإنقلاب الإعلامي الذي هوجزء مكمل للإنقلاب العسكري

 

اتبعنا على فيسبوك