منذ ساعه و 26 دقيقه
  النخبة الحضرمية هم رجال حضرموت أولادها وشبابها كبارها وشيوخها هم من القبائل الحضرمية هم أبناء جلدت أرض الأحقاف وفي الحقيقة هم الذين خلقوا ليصبحوا صمام أمن هذه الأرض من شرقها لغربها ومن جنوبها لشمالها... النخبة الحضرمية هم الذين ضحوا بأرواحهم ودافعوا عن الأرض والعرض
منذ ساعه و 29 دقيقه
  آن الآوان كيمنيين جنوبيين أن نفكر و نتعامل مع الواقع و الأحداث و المتغيرات بفكر ناضج و منفتح وبدون تفريط للمبادئ و الأهداف , تتعدد الوسائل و تختلف وتبقى الوجهة الأخيرة هي الهدف المنشود تحقيقه .   من لا يتغير هو الجماد فقط , أما الإنسان فهو معرض دائما للتغيير في أفكاره و
منذ 3 ساعات
  سنة 1642 اندلعت حرب أهلية دموية في إنجلترا نتيجة انتفاضة البرلمانيين ضد الملك شارل الأول، وقد حكموا عليه بالموت وقاموا بتقطيع أوصاله. فترأس أوليفر كرومويل الحكومة الجديدة. وقد قضى فترة حكم مرعبة حيث قضى على الكاثوليك الارلنديين الذي ثاروا ضده بطرق بشعَة جدا. وفي دروغيدا،
منذ 3 ساعات و 12 دقيقه
  قرأت التصريح الناري لهاني اليزيدي مدير عام مديرة البريقة والذي هاجم فيه أمن عدن وشكك في مصداقيتهم وتحداهم أن يحاكمو المجرمين على الهوى مباشرة جاء ذلك في رد على تصريحات أمن عدن بخصوص القبض على عدد من أفراد العصابة الذين هاجموا البنك الأهلي في المنصورة وقتلو مديرة في
منذ 3 ساعات و 16 دقيقه
  قتل ظهر اليوم العقيد "ناصر عوض السليماني الحميري" ، وإصابة شخص آخر لم يتم التعرف على هويته ، وذلك من قبل مجهولين يقودان سيارة نوع كامري ولاذوا بالفرار بمدينة غيل باوزير الساحلية شرق المكلا . حيث أطلق عليها النار وأردوه قتيلا على الأرض حالا والآخر مصابا . الحادثة وقعت
مقالات
الثلاثاء 10 يناير 2017 08:03 صباحاً

‘‘بن عيدان‘‘ والقتال خارج الحدود ... هل إقتربت الحرب من نهايتها؟

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

سؤال يؤرق كل أنسان يتابع موجعات الحروب التي دارت رحاها في وطن مفقر ومتعب وجائع . وربما هناك بعض التوقعات ان الحرب هي اليوم -قاب قوسين أو ادنى- من أن تضع أوزارها المخيفة. وليس هناك ما يكفي من اسباب تجعل اي مواطن يردد ان حروبنا تطول ولن تتوقف كحرب -البسوس- وداحس والغبراء-.

 

حصاد هذه الحرب الجائحية كانت ولم تزل غير معروفة ولكن هناك من يقول ان 20 الف قد قتلوا وان اربعة اضعاف هذا الرقم قد جرحوا وشوهوا 25% من مساكن محافظة عدن و تعز والضالع دكت وان اكثر من 300 الف اسرة هجرت مدينة تعز وضواحيها الى قرى الريف او الى مناطق آمنة.

 

اليوم تدور رحى الحرب الضروس على مشارف -ذو باب- في باب المندب ، وستقترب من ميناء المخاء بل ومن تعز. وهناك من يعتب على ان المقاومة الجنوبية هي التي تخوض هذه الويلات والمعارك الشديدة، بينما جيش الشرعية تعثرت خطاه وكادت تتوقف عند - تبـــة نِهـــمْ - على ان جيشا بقضه وقضيضة يبقى كل هذه الاشهر وهو يعلن التقدم دون الأكتساح ،لمثر قوله للعجب ! فلو انه زحف في كل يوم مسافة نصف كيلو لكانت اليوم جحافل هذا الجيش -تــخزن- في القصر الجمهوري- في صنعاء.

 

هناك من رفض انخراط المقاومة الجنوبية في معارك خارج الجنوب، وهناك من شجع وايد ان تخوض المقاومة الجنوبية المعترك وتزحف لتحرير تعز .ومن يؤيد هذا الزحف هو الناشط والسياسي الدكتور حسين بن عيدان -حياه الله-

افاد الدكتور حسين -بما معناه - أمن الجنوب يبدأ في تعز، وعلى المقاومة الجنوبية ان تطول الاعداء في ثكناتهم ومتاريسهم في خط الساحل وفي المخاء وتــعز. واكد ان ذلك يكسب المقاومة الخبرة ويصقل قدراتها على خوض المعارك عبر الخطوط الطويلة بدلا من خوضها وسط المدن وحولها، واكد بما معناه -ان تـــعز- خط الدفاع الأول لعدن .

 

لكنني أعود إلى السؤال - متى تنتهي الحرب ؟- ولقد اطلعت على مقال كتبه الوزير والاديب والشاعرحسن اللوزي . وتكمن أهميته انه نشر في صحيفة -اليوم- الناطقة باسم المؤتمر في صنعاء . وما ادهشني ان مقالته التي أتت على شكل- مبادرة- ما ادهشني انها لم تشط عن مخرجات الحوار وقرار مجلس الأمن 2216 ما سوى فقط الملاحقات التي طالت بعض الأسماء. وانا بصدق اعتبرها مشكلة بل وعقدة العقد، وهذه الاسماء توضع عادة لتعقيد الحلول وإرباك المشهد.

 

والمقاومة تطرق بوابة - المخاء- فأنني اتوقع ان الزحف لن يتوقف عند تلك التخوم ، بل ان الزحف سيتواصل لتحرير تعز وهنا تكون الكفة قد رجحت لصالح الشرعية بل لصالح الجنوب واننا ولاول نرى انه بات للجنوب يـــــَــــدٌ طولى .

 

نعم الجنوب يشمخ بقواته ومقاومته وتضحايته . لقد انجبت الجنوب الفرسان من بين لهب النار وجحيم المعارك . ويفخر الجنوب ان هذه المقاومة قدمت قرابينها من شهداء وأحرار فداءً للوطن وصونا الكرامات

.

ما يدعو الى الفخر أن قادة المقاومة يتقدمون الزحف ويستشهدون وهم واقفون كشجر النخيل الشامخة ، ومنهم البطل الشهيد العميد- عمر سعيد الصبيحي- طيب الله ثراه.

 

ويكيدون ويكيد الله والله خير الكائدين

 

*- كاتب وأديب – برانتفورد كندا

 

اتبعنا على فيسبوك