منذ 6 ساعات و 39 دقيقه
    استقبل محافظ العاصمة عدن اللواء / عيدروس الزُبيدي صباح اليوم الوفد الزائر لبلادنا في مطار العاصمة عدن وكيل الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية ولاغاثية السيد ستيفن ابراين منسق الاغاثة في حالة الطوارئ التابع للامم المتحدة والسيد جيمي مجلودرك المنسق
منذ 6 ساعات و 41 دقيقه
  ناشد الصيادون في محافظة أرخبيل سقطرى الرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة ووزير الثروة السمكية ومحافظ سقطرى التدخل العاجل لإنقاذ مصدر معيشتهم وإلغاء التصريح والترخيص لشركة بروم للأسماك القاضي بالاصطياد في المياه البحرية لمحافظة سقطرى .   وقال مصدر محلي في حديبو إن
منذ 6 ساعات و 43 دقيقه
  كشفت مصادر مطلعة الجهة التي تقف خلف تأخير صرف مرتبات المنطقة العسكرية الرابعة والذي كان من المقرر صرفها ابتداءً الأسبوع الماضي بحسب تصريحات صحفية ادلى بها الوزير المسري رئيس لجنة صرف مرتبات الجيش والأمن . وقالت تلك المصادر ان تأخير توقيع بعض الشيكات الخاصة برواتب الجيش
منذ 6 ساعات و 45 دقيقه
  بدأت قوات الجيش الوطني بإسناد من طيران التحالف العربي عملية عسكرية برية نحو محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، الأحد، وسط احتدام المعارك مع مليشيا الحوثي وصالح في مناطق متفرقة غرب اليمن. وذكرت مصادر عسكرية لقناة “سكاي نيوز عربية”، أن قوات الشرعية استعادت
منذ 6 ساعات و 46 دقيقه
  ‏لم أتمالك نفسي من البكاء بصمت، وللمرة الرابعة منذ مابعد حرب 1994،  وحبست دموعي على شهداء الوطن وهم: 1- ‏الشهيد البطل اللواء سالم علي قطّن ‏2- الشهيد البطل اللواء علي ناصر هادي 3- ‏الشهيد البطل اللواء جعفر محمد سعد ‏4- الشهيد البطل اللواء أحمد سيف
مقالات
الثلاثاء 10 يناير 2017 08:03 صباحاً

‘‘بن عيدان‘‘ والقتال خارج الحدود ... هل إقتربت الحرب من نهايتها؟

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

سؤال يؤرق كل أنسان يتابع موجعات الحروب التي دارت رحاها في وطن مفقر ومتعب وجائع . وربما هناك بعض التوقعات ان الحرب هي اليوم -قاب قوسين أو ادنى- من أن تضع أوزارها المخيفة. وليس هناك ما يكفي من اسباب تجعل اي مواطن يردد ان حروبنا تطول ولن تتوقف كحرب -البسوس- وداحس والغبراء-.

 

حصاد هذه الحرب الجائحية كانت ولم تزل غير معروفة ولكن هناك من يقول ان 20 الف قد قتلوا وان اربعة اضعاف هذا الرقم قد جرحوا وشوهوا 25% من مساكن محافظة عدن و تعز والضالع دكت وان اكثر من 300 الف اسرة هجرت مدينة تعز وضواحيها الى قرى الريف او الى مناطق آمنة.

 

اليوم تدور رحى الحرب الضروس على مشارف -ذو باب- في باب المندب ، وستقترب من ميناء المخاء بل ومن تعز. وهناك من يعتب على ان المقاومة الجنوبية هي التي تخوض هذه الويلات والمعارك الشديدة، بينما جيش الشرعية تعثرت خطاه وكادت تتوقف عند - تبـــة نِهـــمْ - على ان جيشا بقضه وقضيضة يبقى كل هذه الاشهر وهو يعلن التقدم دون الأكتساح ،لمثر قوله للعجب ! فلو انه زحف في كل يوم مسافة نصف كيلو لكانت اليوم جحافل هذا الجيش -تــخزن- في القصر الجمهوري- في صنعاء.

 

هناك من رفض انخراط المقاومة الجنوبية في معارك خارج الجنوب، وهناك من شجع وايد ان تخوض المقاومة الجنوبية المعترك وتزحف لتحرير تعز .ومن يؤيد هذا الزحف هو الناشط والسياسي الدكتور حسين بن عيدان -حياه الله-

افاد الدكتور حسين -بما معناه - أمن الجنوب يبدأ في تعز، وعلى المقاومة الجنوبية ان تطول الاعداء في ثكناتهم ومتاريسهم في خط الساحل وفي المخاء وتــعز. واكد ان ذلك يكسب المقاومة الخبرة ويصقل قدراتها على خوض المعارك عبر الخطوط الطويلة بدلا من خوضها وسط المدن وحولها، واكد بما معناه -ان تـــعز- خط الدفاع الأول لعدن .

 

لكنني أعود إلى السؤال - متى تنتهي الحرب ؟- ولقد اطلعت على مقال كتبه الوزير والاديب والشاعرحسن اللوزي . وتكمن أهميته انه نشر في صحيفة -اليوم- الناطقة باسم المؤتمر في صنعاء . وما ادهشني ان مقالته التي أتت على شكل- مبادرة- ما ادهشني انها لم تشط عن مخرجات الحوار وقرار مجلس الأمن 2216 ما سوى فقط الملاحقات التي طالت بعض الأسماء. وانا بصدق اعتبرها مشكلة بل وعقدة العقد، وهذه الاسماء توضع عادة لتعقيد الحلول وإرباك المشهد.

 

والمقاومة تطرق بوابة - المخاء- فأنني اتوقع ان الزحف لن يتوقف عند تلك التخوم ، بل ان الزحف سيتواصل لتحرير تعز وهنا تكون الكفة قد رجحت لصالح الشرعية بل لصالح الجنوب واننا ولاول نرى انه بات للجنوب يـــــَــــدٌ طولى .

 

نعم الجنوب يشمخ بقواته ومقاومته وتضحايته . لقد انجبت الجنوب الفرسان من بين لهب النار وجحيم المعارك . ويفخر الجنوب ان هذه المقاومة قدمت قرابينها من شهداء وأحرار فداءً للوطن وصونا الكرامات

.

ما يدعو الى الفخر أن قادة المقاومة يتقدمون الزحف ويستشهدون وهم واقفون كشجر النخيل الشامخة ، ومنهم البطل الشهيد العميد- عمر سعيد الصبيحي- طيب الله ثراه.

 

ويكيدون ويكيد الله والله خير الكائدين

 

*- كاتب وأديب – برانتفورد كندا

 

اتبعنا على فيسبوك