منذ 3 ساعات و 41 دقيقه
  أكدت دولة الإمارات أن الحرب ضد الإرهاب تتطلب تضافر الجهود وتعاون الدول والمجتمعات المتحضرة، مشددةً على أهمية الجانب الفكري في هذه الحرب، بينما جدد التحالف الدولي، في ختام اجتماعه في واشنطن، التزامه بالقضاء على تنظيم داعش، داعياً إلى «نهج متكامل ومتعدد الأبعاد
منذ 3 ساعات و 42 دقيقه
  شكلت عملية «الرمح الذهبي» منعطفًا مهمًا في تطورات الحرب على الانقلابيين، نجاحات العملية التي بدأت بتحرير باب المندب ثم تحرير المخا، فتح الباب واسعًا لتحرير آخر المنافذ البحرية التي ما زال الانقلابيون يخضعونها لسيطرتهم، فميناء الحديدة بما يحمله من أهمية تجارية
منذ 3 ساعات و 43 دقيقه
  تأكيدا لواحدية القضية الوطنية الجنوبية وحراكها المبارك نظمت قوى التحرير والاستقلال بمديرية الديس الشرقية مسيرة جماهيرية حاشدة  مساء البارح  الخميس جابت شوارع المديرية انطلاقا من ساحة الشيهد عفيف الوحيري احياء للذكرى العاشرة لانطلاق الثورة الجنوبية التحررية
منذ 5 ساعات و 54 دقيقه
  ببالغ الحُزن والاسى تلقينا نبأ استشهاد الاخ/ ناصر علي ناصر لخشع ابن  نائب وزير الداخلية  يومنا هذا  الخميس  23مارس اثناء مروره في محافظة ابين في عملية غادرة وجبانة استهدفت الشهيد واسرته من قبل العصابات الارهابية التي لقنها ابناء الجنوب في كل مديرية ومحافظة 
منذ 5 ساعات و 55 دقيقه
  تركوا البنوك و رواتب المتقاعدين وأموال التأمينات تنهب ! تركوا من ضرب مؤخراتهم وانتهك غرف نومهم ! تركوا من فجر البيوت والمساجد وخطف البنات وتزوجهن بالقوة ! تركوا من يعمل التقطعات ويحاصر المدن ويسبب المجاعة ! تركوا من يهرب السلاح والصواريخ الحرارية من معسكرات الشرعية في
مقالات
الأحد 08 يناير 2017 04:45 مساءً

للجنوبيين مع الندم تاريخ طويل ، وعلاقة أزلية للأسف مازالت مستمرة .

منصور صالح
مقالات أخرى للكاتب

 

من يقرأ تاريخ الجنوب ،أو يستعيد أحداثه سيكتشف إن كثيرا من هذه الأحداث والمصائب التي وقعت في الجنوب،كان يتبعها دوما حالة من الأسف والندم ، ومع ذلك ظلت تتكرر وكأنهم لا يريدون التعلم من الأخطاء أو غير قابلين للتعلم.

فحين أعلن قادة الجبهة القومية خطوتهم الانقلابية على الرئيس قحطان الشعبي في 22يونيو 69م وأسموها باطلا بالخطوة التصحيحية ووضع الرجل ودون تقدير لمكانته ودوره في السجن حتى مات ،شعرت القيادة بالندم على هذا الفعل لكنها لم تتعلم منه .

وحين تم التخلص من العقل السياسي والاقتصادي الاستثنائي والذي لن يتكرر في تاريخ الجنوب ، الشهيد فيصل عبداللطيف الشعبي عض الجنوبيون ومازالوا يعضون أصابع الندم لفقدان هذا المناضل والمفكر والسياسي الذي فقدوه في لحظة غباء ومع ذلك لم تتعلم قيادة الجنوب من هذا الدرس أيضا.

في خواتم يونيو من العام 1978م بلغ الندم الجنوبي ذورته يوم غدر بالرئيس الخالد سالم ربيع علي (سالمين) الرجل الذي أحبه الجميع دون استثناء حيث لم تمض أيام حتى كان من غدروا به يبكون عليه ،ويتندمون لأنهم وقعوا ضحية فتنة أرادت بالجنوبيين الشقاق والخلاف ،وليتهم جعلوا مصيبة الوطن فيه آخر المصائب فقد كان القادم أسوأ.

ففي منتصف الثمانينيات ارتكب الجنوبيون أكبر حماقة في تاريخهم حينما لم يستطيعوا تجاوز خلافاتهم حول السلطة ،فكانت مأساة يناير التي قضت على خيرة كوادر الجنوب ومفكريه وقادته وشردت من تبقى منهم تاركة في جسد الوطن جرحا غائرا ما زال يعاني آلامه وسيتسمر هذه المعاناة لسنوات طويلة قادمة .. يومها و كالعادة تندم سياسيو الجنوب على هذه المأساة لكنهم لم يستطيعوا تجاوزها حتى حين حانت لهم فرص عديدة لذلك.

في مايو 90م دخل الساسة الجنوبيون وحدة اندماجية عشوائية غير مدروسة مع الشمال وسلموا دولة بكاملها دون أدنى ضمانات ،ودون عقد سياسي واضح يحفظ حقوق الطرفين المتوحدين.. إثر ذلك بكى الجنوبيون ومازالوا يبكون دما بسبب هذا القرار الارتجالي لكنهم أيضا لم يتعلموا من ندمهم هذا ليتواصل لاحقا.

في حرب صيف 94 الظالمة ضد الجنوب كان معظم قادة الجيش الشمالي الذي اجتاح الجنوب من عدة جبهات برا وبحرا جنوبيون، أراد هؤلاء الانتقام من خصومهم السياسيين دون ان يدروا انهم انما ينتفمون من أهلهم ومن أنفسهم ومن وطنهم .. لم تمض سنوات قليلة حتى أفصح كثير من هؤلاء القادة عن ندمهم وعاد كثير منهم إلى الجنوب تركوا مناصبهم وامتيازاتهم وسفاراتهم وأصبحوا قيادات في حراكه السلمي المنادي بفك الارتباط وبإدانة الحرب التي قادوها هم ،لكن بعد ماذا بعد فوات الأوان .

اليوم تلوح للجنوبيين ابتداء من عبدربه منصور هادي مرورا بالبيض وناصر والعطاس والجفري وصولا إلى أدنى ناشط في الحراك الجنوبي فرصة تاريخية لتصحيح أخطاء الماضي ،وإعادة صياغة تاريخ جنوبي جديد وبناء دولتهم ،والتخلص من رواسب الماضي وصراعاته ،لكنهم على ما يبدو لا زالوا يصرون على إعادة إنتاج ماضيهم في ارتكاب الأخطاء ثم الندم عليها ،وكأنهم انما مولعون بممارسة فعل البكاء على أطلال وطن دمروا ماضيه وحاضره بأيديهم ويصرون على تدمير مستقبله.

 

*- صحفي ومحلل سياسي

 

 

اتبعنا على فيسبوك