منذ 4 ساعات و 8 دقائق
  في زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤولة بارزة في التحالف العربي، قامت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، أمل عبدالله القبيسي، بزيارة القوات الإماراتية المشاركة في العمليات المساندة للشرعية في اليمن. وقضت أمل القبيسي أو أيام عيد الفطر مع قوات بلادها في اليمن، حيث ظهرت
منذ 4 ساعات و 22 دقيقه
  ماهي أهداف ودوافع عودة بحاح المفاجئة لحضرموت ؟ كم هائل من الانباء والاخبار والتسريبات التي تتداولها الوسائل الإعلامية والمواقع الإخبارية اليمنيه اغلبها محسوب على الشرعية ، بلبلة وشائعات ممولة اربكت الشرعية بعد ان وصلت اصداها الى فندق إنتركونتيننتال في الرياض .   -
منذ 4 ساعات و 23 دقيقه
  شهدت الجبهه الغربيه لمديرية عسيلان مساء أمس وحتى فجر اليوم الثلاثاء اشتبكات عنيفة وقصف مدفعي وصاروخي مكثف في كلاً من  بيت صبيح وبيت دبوه وبير دعمك وحتى حيد بن عقيل في جبهة لخيضر بين الجيش الوطني في اللواء19 من جهة ومليشيات الحوثي من جهة اخرى. حيث حاولت
منذ 4 ساعات و 33 دقيقه
  قال تعالى ( يأيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي )   بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ وفاة الأخ السلطان ناصر بن عيدروس العولقي سلطان سلطنة العوالق السفلى في مدينة جدة  صباح يوم الثلاثاء 27 يونيو 2017م الموافق 3 شوال 1438ه وبهذا
منذ 9 ساعات و 39 دقيقه
  عدن تذبح من الوريد إلى الوريد فالموت والمرض يهدد كل بيت بسبب العقاب الجماعي الممنهج الذي تمارسه حكومة الشرعية وقوى النفوذ .   عدن تذبح من المنظمات المجهولة والمنظمات المدعومة من قطر راعية الإرهاب التي ترفع التقارير الملفقة والتي تستهدف المخلصين لإبعادهم من المشهد
مقالات
السبت 07 يناير 2017 06:25 مساءً

شُركاء لا أجراء

ياسر اليافعي
مقالات أخرى للكاتب

 

للأسف هناك بعض القوى الجنوبية والشمالية تتعامل اليوم مع القيادات الجنوبية، التي شاركت في السلطة كأدوات وليس شركاء كان لهم الدور الأبرز في تحرير المحافظات الجنوبية وبالتالي تحقيق نصر للتحالف العربي وللشرعية .

 

من الملاحظ خلال الفترة الماضية، ان الشرعية استخدمت هذه القيادات فقط لمرحلة معينة، كأدوات تساهم في تأمين عدن وتثبيت الامن والاستقرار، حتى تتمكن قوى النفوذ من العودة مجدداً الى عدن لتكون هي الامر الناهي وهي من تصدر القرارات وتتحكم في المشهد .

 

وبعد ان حققت هذه القوى أهدافها باستخدام القيادات الجنوبية لتأمين عدن والمحافظات المجاورة، بدأت مرحلة أخرى وهي الأخطر، تقليص صلاحيات هذه القيادات، وفرض واقع جديد عليهم من خلال تعيينات وزارية وأخرى إدارية وبالتزامن مع حملة إعلامية تستهدفهم ، والهدف من كل ذلك محاصرتهم واجبارهم اما على قبول شروط القوى النافذة، او الاستمرار في وضع سيؤدي في النهاية الى اخراجهم من السلطة بعد اضعافهم واحراق اوراقهم .

 

رسالتي الى القيادات الجنوبية التي قبلت ان تكون ضمن الشرعية، لأسباب يعرفها الشارع الجنوبي الذي وقف وصمد معهم وتحمل العذاب في عز الصيف وتصدى لكل المؤامرات، ان لا يكونوا مجرد أدوات تستخدم ثم يتم رميها عند انتهاء صلاحيتها .

 

يجب ان توصلوا رسالتكم الطرف الاخر " الشرعية "  انكم شركاء وانكم لا تمثلون أنفسكم فقط، بل تمثلون مشروع وتضحيات شعب، لذلك يجب ان تُحترم إرادة هذا الشعب وتضحياته، وان يكون جزء من السلطة وصناعة القرار، في ظل هذه الأوضاع الصعبة التي يعيشها الجنوب .

 

وعلى هذه القيادات ان تدرك وتعي انها قوية بالقاعدة الجماهيرية التي اوصلتها الى هذه المناصب، وان التخلي عن هذه الجماهير يعني فقدانهم لأهم عوامل قواتهم، وستكون خسارتهم خسارتين.

 

ورسالتي الى بعض المتهورين وأصحاب المصالح في الشرعية، يجب ان تدركوا ان شعب الجنوب لن يتراجع عن تضحياته، او يُضحك عليه مجدداً، كل التضحيات التي قدمها الشعب ستثمر في النهاية، مهما كانت الصعوبات والتحديات لإنها أرادة شعب، وستجدون أنفسكم خارج المعادلة مهما كان نفوذكم او امكانياتكم المادية والتاريخ خير شاهد.

 

ونصيحتي لكم جميعاً يجب ان تدركوا ان نحن على سفينة واحدة، في محيط تتجاذبه الأمواج، واي خرق للسفينة يعني غرقنا جميعاً، لذلك اتركوا الانانية والمصالح الشخصية ودعوها جانباً وكونوا مع شعبكم، فهو من أعاد للشرعية هيبتها وكرامتها وقدم في سبيل ذلك سيل من الدماء .

 

اتبعنا على فيسبوك