منذ ساعتان و دقيقتان
  ما تعانيه عدن والمحافظات التي يقال أنها محررة من نقص خدمات وتردي في الأوضاع التموينية والأمنية والصحية وغيرها لا يمكن تبريره بأي مبرر حتى لو قيل لنا أن كل دول العالم تتآمر على الجنوب وعلى الشرعية. ليس تدمير عدن ومدن الجنوب على يد الانقلابيين هو السبب الرئيسي في معاناة
منذ ساعتان و 6 دقائق
  ذكرت مصادر في السلطة المحلية بمحافظة حضرموت بأن المحافظ اللواء أحمد بن بريك قام بأتصال هاتفي بمحافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي حيث تم الأتفاق على ان يقوم محافظ حضرموت بالتوجيه لشركة النفط في ساحل حضرموت والتجار الموردين للنفط من الحضارم.   كما أكدت المصادر ان محافظ
منذ ساعتان و 7 دقائق
  ناقش رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر اليوم الاثنين بالعاصمة المؤقتة عدن مع محافظ شبوة أحمد لملس، الأوضاع الأمنية والخدمية في المحافظة.   وأشار" بن دغر" الى اعتماد موازنه عامة للمحافظة ضمن موازنة الدولة لعام 2017 وذلك لصرف مرتبات موظفي الدولة بانتظام وإيجاد
منذ ساعتان و 12 دقيقه
    كشف فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة ف ياليمن عن جزء من أموال المخلوع علي عبد الله صالح وعمليات غسيل الأموال وأساليب التحايل التي تم انتهاجها بعد صدور قرار مجلس الأمن الذي وضع “صالح” وعددا من أبنائه وقيادات حوثية في قائمة الجزاءات والعقوبات الدولية، بحسب ما
منذ ساعتان و 13 دقيقه
  قال رئيس اللجنة السياسية المنبثقة عن لجنة الرؤية والصياغة بتحضيرية مؤتمر حضرموت الجامع "علي عبدالله الكثيري" بأن مؤتمر حضرموت الجامع يأتي في لحظة تاريخية لم تكن هناك سابقة لها في تاريخ حضرموت منذ عشرينيات القرن الماضي حتى اليوم , مؤكدًا بأن الفرصة اليوم مواتية أمام
مقالات
السبت 07 يناير 2017 06:25 مساءً

شُركاء لا أجراء

ياسر اليافعي
مقالات أخرى للكاتب

 

للأسف هناك بعض القوى الجنوبية والشمالية تتعامل اليوم مع القيادات الجنوبية، التي شاركت في السلطة كأدوات وليس شركاء كان لهم الدور الأبرز في تحرير المحافظات الجنوبية وبالتالي تحقيق نصر للتحالف العربي وللشرعية .

 

من الملاحظ خلال الفترة الماضية، ان الشرعية استخدمت هذه القيادات فقط لمرحلة معينة، كأدوات تساهم في تأمين عدن وتثبيت الامن والاستقرار، حتى تتمكن قوى النفوذ من العودة مجدداً الى عدن لتكون هي الامر الناهي وهي من تصدر القرارات وتتحكم في المشهد .

 

وبعد ان حققت هذه القوى أهدافها باستخدام القيادات الجنوبية لتأمين عدن والمحافظات المجاورة، بدأت مرحلة أخرى وهي الأخطر، تقليص صلاحيات هذه القيادات، وفرض واقع جديد عليهم من خلال تعيينات وزارية وأخرى إدارية وبالتزامن مع حملة إعلامية تستهدفهم ، والهدف من كل ذلك محاصرتهم واجبارهم اما على قبول شروط القوى النافذة، او الاستمرار في وضع سيؤدي في النهاية الى اخراجهم من السلطة بعد اضعافهم واحراق اوراقهم .

 

رسالتي الى القيادات الجنوبية التي قبلت ان تكون ضمن الشرعية، لأسباب يعرفها الشارع الجنوبي الذي وقف وصمد معهم وتحمل العذاب في عز الصيف وتصدى لكل المؤامرات، ان لا يكونوا مجرد أدوات تستخدم ثم يتم رميها عند انتهاء صلاحيتها .

 

يجب ان توصلوا رسالتكم الطرف الاخر " الشرعية "  انكم شركاء وانكم لا تمثلون أنفسكم فقط، بل تمثلون مشروع وتضحيات شعب، لذلك يجب ان تُحترم إرادة هذا الشعب وتضحياته، وان يكون جزء من السلطة وصناعة القرار، في ظل هذه الأوضاع الصعبة التي يعيشها الجنوب .

 

وعلى هذه القيادات ان تدرك وتعي انها قوية بالقاعدة الجماهيرية التي اوصلتها الى هذه المناصب، وان التخلي عن هذه الجماهير يعني فقدانهم لأهم عوامل قواتهم، وستكون خسارتهم خسارتين.

 

ورسالتي الى بعض المتهورين وأصحاب المصالح في الشرعية، يجب ان تدركوا ان شعب الجنوب لن يتراجع عن تضحياته، او يُضحك عليه مجدداً، كل التضحيات التي قدمها الشعب ستثمر في النهاية، مهما كانت الصعوبات والتحديات لإنها أرادة شعب، وستجدون أنفسكم خارج المعادلة مهما كان نفوذكم او امكانياتكم المادية والتاريخ خير شاهد.

 

ونصيحتي لكم جميعاً يجب ان تدركوا ان نحن على سفينة واحدة، في محيط تتجاذبه الأمواج، واي خرق للسفينة يعني غرقنا جميعاً، لذلك اتركوا الانانية والمصالح الشخصية ودعوها جانباً وكونوا مع شعبكم، فهو من أعاد للشرعية هيبتها وكرامتها وقدم في سبيل ذلك سيل من الدماء .

 

اتبعنا على فيسبوك