منذ 11 ساعه و 21 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 11 ساعه و 23 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 11 ساعه و 25 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 11 ساعه و 26 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 17 ساعه و 3 دقائق
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
مقالات
الخميس 05 يناير 2017 09:13 صباحاً

أغبياء وأبرياء الأمس .. غادروا يا لعنة الجنوب!

منصور صالح
مقالات أخرى للكاتب

 

إن جاز لنا أن نسمي من اشتغلوا في حقل السياسة، وكذا الممسكين بالقرار في الجنوب منذ ستينيات القرن الماضي إلى اليوم، بالسياسيين، فإنه يجوز لنا أن نصف جل هؤلاء بأنهم كانوا وما زالوا اللعنة التي أصابت الجنوب، ودمرت وما زالت تدمر مستقبله.

إن قليلاً من التأمل والتفكير في التجارب التي مر بها الجنوب، يكشف أن من مارسوا السياسة في هذا البلد إنما كانوا في تركيبتهم خليطاً من كل شيء... إلا السياسة، بصفتها فعلاً عبقرياً يقود نحو النهوض والبناء كما هو حال بلدان أخرى في العالم. بل لا يحتاج أي قارئ، وإن كان بنصف عقل من الذكاء، إلى كثير عناء حتى يتبين من قراءة عابرة في وجوه الشخوص والأحداث، أن من مارس وما زال يمارس السياسة في الجنوب، إنما هم على صنفين: إما ساسة أبرياء وضعهم القدر العاثر في دهاليز السياسة فضاعوا فيها، أو ساسة أغبياء أضاعوا وطناً وشعباً بأكمله في غمضة عين، وبين الصنفين كان هنالك صنف هش يحمل بداخله بذرة مشروع سياسي، لكنه سرعان ما فشل أو تم وأده في مهده.

 

والحقيقة المؤلمة هي ألا فرق كبيراً بين البراءة والغباء في ممارسة الفعل السياسي، بدليل أن نتائج أفعال الساسة الأبرياء في الجنوب قد تساوت مع نتائج أفعال الأغبياء، وكانت المحصلة مرحلة ضياع متواصل، عاشها ويعيشها الجنوب حتى هذه اللحظة التي وصل فيها الناس إلى مرحلة يكادون فيها أن يفقدوا وطنهم مجدداً، في ذات اللحظة التي تفاءلوا فيها بأنهم شارفوا على استعادته.

 

وعود على بدء؛ فرغم التقدير الكبير الذي يكنه الناس لساسة الجنوب الذين تحملوا مهام قيادة الدول بعد الإستقلال، إلا أنه لا أحد يستطيع أن ينكر أن هؤلاء الساسة - المراهقين   يومها - كانوا طيبين جداً وأبرياء جداً، وهو ما شجع صبية تعز، من خريجي جمعية الأغابرة والأعروق حينها، على تشكيل لوبي مكنهم من التسلق على رقاب الرجال الأبرياء، ومصادرة قرارهم، وبالتالي أصبح هؤلاء الصبية من خدم البيوت اليهودية وعمال المقاهي والبارات، هم جهابذة السياسة وحماة الأمن، وهم المتحكمون بالجنوب أرضاً وإنساناً، وهم من يكتب تاريخه ويحدد نطاق جغرافيته وتوجهه وعقيدته.

 

وخلال سنوات قليلة، أجرى صبية تعز، وبذكاء، غسيل أدمغة لساستنا الأبرياء، ما جعلهم يقتنعون وبحماس بأن اليمن واحد، وأن سنحان وحيفان هما الأصل وشمسان وردفان هما الفرع، وأن الشيوعية هي الدين وأنهم هم الرسل والأنبياء. وببراءة وغباء، سلم الجنوبيون وهم فاغرو الأفواه لتعاليم الصبية، ومن سلم مخه واستعصى على الغسل واعترض كان مصيره أن أخرجه الصبية من الدنيا إلى الآخرة، مع تصفيق حار من ساستنا.

 

وبمرور الزمن، استفحلت البراءة وتحولت إلى غباء، ونتاجاً لذلك سلم الجنوبيون وطنهم ودولتهم في لحظة غباء تاريخية، في اتفاقية وحدة ظالمة، لا يمكن تفسير دوافعها وفق أي فلسفة أو أي قاعدة سياسية أو قانونية، ما شجع الشمال، وقد شاهد من الجنوبيين هذا الغباء والخفة، على أن يستعبدهم ويستخف بهم ويذلهم بصورة لم يشهد لها التاريخ مثيلاً.

 

والمؤلم أن الجنوب وساسته لم يتعلموا بعد كل هذه الدروس والمحن والمهانات التي تلقوها، فما زال غالبيتهم يمارس السياسة بذات العقلية من الغباء، التي ستعيدهم إن استمروا عليها إلى حظيرة صنعاء وإلى سادية رجالها.

مؤسف أن الأغبياء، ولا نقول الأبرياء من ساسة الجنوب، لم يتحرروا بعد من الثقافة التي رباهم عليها بخبث صبية تعز في سبعينيات القرن الماضي، وهي ثقافة رفض الجنوبي الآخر والاستعداد للتضحية بوطن بأكمله نكاية به، كما لم يتحرروا من ثقافة المؤامرات والدسائس والغيرة والحسد. والمؤلم أن الأبرياء من ساسة الجنوب بالأمس قد شاخوا وكبروا اليوم وصاروا أغبياء، لا يستطعيون فعل عمل جيد يختمون به حياتهم بخير، كأن يلتقوا أو أن يتفقوا أو على الأقل يدركوا أنهم صاروا لعنة على وطن عانى بسببهم الكثير، وأصبح حلمه أن يغادروا ساحته ويتركوه يقرر مصيره.

 

اتبعنا على فيسبوك