منذ 9 دقائق
  ذكر مصدر امني بلحج ان اجهزة الامن تمكنت من العثور على مادة الفسفور في موقع صحراوي بمديرية تبن بعد قيام مجاميع يعتقد انتمائها لتنظيم القاعدة بتخزينه في ذلك الموقع . وأشار المصدر انه بفضل تعاون المواطنين تمكنت الاجهزة المختصة بأمن لحج من العثور على كميات من مادة الفسفور
منذ 11 دقيقه
  أشاد مسؤولون وإعلاميون وناشطون جنوبيون لـ«البيان» الاماراتية بدور الإمارات في طرد الانقلابيين من محافظات جنوبي اليمن، وكذلك تسيير الإغاثة بشكل متزامن مع التحرير، مؤكدين أن تشكيل التحالف العربي قرار تاريخي أنقذ اليمن من براثن إيران والإرهاب. وأشاد محافظ لحج
منذ 46 دقيقه
  محمد العامري مستشار رئيس الجمهورية رئيس حزب رشاد اليمني المتشدد يمد يده للسلام والتفاوض مع من يسميهم عملاء ايران هو يعترف بهم شريك وسيجتمع معهم على وليمة واحده وطاولة واحده كما حصل في الكويت فلا مانع فهم اخوته ونحن نعتبر ذلك شأن خاص بهم ونشجع عليه فهم رفقاء الثورة
منذ ساعه و 9 دقائق
  من الآن يبدو أن الصيف سيكون ساخنا .. بل وساخن جدا .. كل الاتفاقات التي أعلن عنها بين الحكومة وشركة النفط ومصفاة عدن هي لامتصاص نقمة لفترة زمنية وأنتهت دون أن نشهد أي تحسن لأنها كذبة .. من الآن قد برز ان الإتفاق على تحرير إستيراد الوقود كذبة من الآن قد برز ان الإتفاق على فتح
منذ ساعه و 13 دقيقه
  # ( كنا اذا وقع الأخوان المسلمين في ضائقة مالية رفعنا شعار التبرع باسم القضية الفلسطينية ) القيادي الإخواني / محمود عبد العليم الاخوان المسلمين ..أحداث صنعت التاريخ   هذه القاعدة الذهبية لتدوير العمل الخيري والإغاثي عند الإخوان وجمعياتهم فيا كرماء العرب والمسلمين
تأريخ الجنوب

عبدالفتاح اسماعيل يغتال نائب مدير مباحث عدن ‘‘فضل خليل‘‘(حلقة جديدة من كتاب اغتيال بريطانيا لعدن والجنوب العربي)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 04 يناير 2017 06:49 مساءً

 

كتاب: اغتيال بريطانيا لعدن والجنوب العربي محمد حسن عوبلي – رئيس الدولة الاتحادية ووزير المعارف سابقا (الحلقة الثانية عشرة)

 

عرض وتلخيص: د.علوي عمر بن فريد

 

حكومة عدن تعدل دستورها:

كتب الوزير عوبلي:  حسب دستور حكومة عدن المحلية يجوز لأي شخص مهما كانت جنسيته أقام في عدن عامين أن يحصل على حق التصويت لأعضاء مجلس حكومة عدن المحلية، كما يجيز الدستور الحق لكل شخص سكن عدن أكثر من خمسة أعوام.. شريطة أن يكون مولودا في عدن أو محميات عدن الغربية والشرقية أو في إحدى دول الكومنولث كأن يكون هندوكيا ولد في  الهند أو باكستان!!

ولما كان الصراع قائما بين باهارون والحكومة الاتحادية فقد قرر تعديل الدستور بحيث يقتصر التصويت على العدنيين فقط، ولا يشمل الذين هم من مواليد الجنوب العربي كما لا يشمل البريطانيين أو رعايا دول الكومنولث، كما اشترط على العدنيين الذين ولدوا في عدن وهم من أصول غير عربية ان يجتازوا امتحانا في اللغة العربية!!

وبالتالي فإن هذا التعديل الدستوري سيفقد ثلاثة ارباع الناخبين حق التصويت، واحتجت الحكومة الاتحادية على حرمان ابناء الجنوب من التصويت!!

 

حزب العمال البريطاني يصل الى الحكم:

أسفرت الانتخابات في بريطانيا عن فوز العمال بزعامة هارولد ويلسون وسقطت حكومة المحافظين وبذلك تغير موقف السياسة البريطانية تجاه عدن والجنوب العربي!!

كما جرت الانتخابات في عدن وفازت العناصر المعتدلة والمتطرفة وحصل خليفة عبدالله حسن خليفه على اكثر من 90% من أصوات الناخبين وجاء بعده السيد زين باهارون والسيد عبدالقوي مكاوي والأستاذ محمد علي لقمان .. ورفض المندوب السامي ترشيح خليفة اذا أنه لا يزال معتقلا وطلب من المجلس التشريعي ترشيح رئيس وزراء جديد لعدن وبالفعل تم استبعاد خليفه حسن خليفة لسببين: الأول : لصغر سنه فلم يتجاوز الثامنة والعشرين  .والثاني: لعدم خبرته في الشؤون السياسية ثم رشح المجلس زين باهارون، وكما كان البروتوكول أن يستقبل المندوب السامي أعضاء المجلس التشريعي في دار الانتداب وهذا يعني مصافحة الجميع إلا أنه رفض وضع يده في يد خليفه الذي قتل هندرسون واصابه هو في يده.. ثم ابرق باهارون للحكومة البريطانية في لندن بذلك وطلبت من المندوب السامي أن عليه أن يتصرف كسياسي وألا يترك مجالا للحسياسيات الشخصية وان رفض فعليه الاستقالة وهذا ما تم فعلا حيث قدم استقالته وانتدابه الذي لم يستمر اكثر من تسعة أشهر!!

 

نقل حركة الإرهاب إلى عدن:

كان مبدأ "الكفاح المسلح" قائما على الحدود مع اليمن الجمهورية بتأييد القاهره، ونقلت حكومة الاتحاد قوات من جيش الاتحاد الى الحدود لمواجهة عصابات الجبهة القومية التي كان يتزعمها قحطان محمد الشعبي، وفيصل عبداللطيف الشعبي، وعلي عنتر الضالعي، ولكن الجبهة القومية قررت نقل المعركة الى عدن بدلا من الحدود للتأثير على الرأي العام، وقد اوكلت الاغتيالات الى عبد الفتاح اسماعيل حيث كانت الضربة الأولى ضد وكيل القائد فضل محمد خليل من عدن نائب مدير المباحث العدنيه ثم تتابعت الاغتيالات على ضباط المباحث والاستخبارات العسكرية العدنية والبريطانية لاشاعة الذعر ثم امتد الارهاب للأبرياء والزوار الاجانب الوافدين من السفن لشراء السلع من سوق عدن الحرة وقضى على تجارة السياحة!!

وحاولت القوات البريطانية قمع الارهاب في عدن ولكنه لم يقف رغم الاعتقالات !!

الحكومة البريطانية تقرر تصفية الحكام التقليديين:

عقب وصول المستر جرينوود ولقائه مع زعماء نقابات العمال في عدن وزعيمهم عبدالله الأصنج وأوضح لهم سياسة الحكومة البريطانية بتسليم الحكم لحكومة عمالية عدنية، وبلغ ذلك السيد ريتشارد ترنبول المندوب السامي البريطاني فعمل على تحقيق الآتي:

أولا: التقليل من شأن الحكومة الاتحادية وهيبة الحكام في ولاياتهم.

ثانيا: مساندة حكومة عدن المركزية في مناهضتها للاتحاد والعمل على تولى مقاليد الحكم كاملة فيه.

ثالثا: تشجيع الحركة النقابية العمالية وإعدادها لاستلام الحكم في النهاية.

ويبدو أن أعصاب المندوب السامي فقدت  توازنها تجاه الصخب الذي قام به الوزراء العدنيون في مكتبة لذا قبل استقالة السيد زين باهارون وكان ذلك خطأ فادحا. واراد باهارون الانتقام من المندوب السامي فوقع مع اعضاء المعارضه على إشعار المجلس التشريعي بتأييد السيد عبد القوي مكاوي لتشكيل الوزارة الجديدة لتوريط المندوب السامي!!

وشكل مكاوي وزارته من كبار المتطرفين والسيد مكاوي قوي الشكيمة والعناد ولديه موهبة خطابية الذي جاء فيه:

بريطانيا:

قال: " ان بريطانيا دولة اجنبية غزت بلادنا واستعمرتها بقوة الحديد والنار ويجب أن تغادر وإلا سأكون أول من يحمل السلاح"

وقال: "انه لم يعترف بالحكومة الاتحادية من قبل وعليها أن تحل نفسها"

وحاولت بريطانيا عقد مؤتمر لندن الدستوري ولكنه فشل في مهده في اواخر عام 1965م وغادركل من الأصنج والسيد مكاوي  لندن الى القاهرة!!

 

والى اللقاء في الحلقة 13

*- للإطلاع على الحلقة الحادية عشر : اضغـــــــط هنــــا

 

اتبعنا على فيسبوك