منذ
  كرست قناة الجزيرة حلقتها من برنامج "ما وراء الخبر  لمناقشة خبر تكرم الملك سلمان بإيداع ملياري دولار أمريكي لدى البنك المركزي اليمني حفاظا على العملة اليمنية من الانهيار بعد أن تجاوز سعر الصرف 500 ريال يمني للدولار الأمريكي الواحد وهو ما دفع رئيس الوزراء د. أحمد عبيد بن
منذ 4 دقائق
  أرسل لي أحد الأصدقاء صورة طفلة على قارعة الطريق وهي تبيع اثنين فاين بعشرة، تغالب النوم وهي تكابد الحياة، ونلعن نحن اللصوص ونحن نشاهد مناظر الأطفال وقد نسيوا اللعب وتوجهوا للشوارع والجولات لبيع الفاين والورق للمارة، ومنهم من يمد يده ليتحصل على ريالات قليلة لعلها تسد
منذ 14 دقيقه
  - المجمع الحكومي لمديرية شبام باعتبارها المركز الاداري -العاصمة للمديرية بدأ العمل به في 2007م. وتوقف بعد عام !! - أزيلت مباني المرافق الحكومية كالأشغال والبلدية والتخطيط الحضري والمحكمة وسوق الخضار واللحوم وأقدم مبنى لادارة المعارف -التربية- بمبرر بناء مجمع حكومي .. جميل
منذ 25 دقيقه
  سؤال يطرح نفسه ويتردد على كل شفة ولسان في اليمن المنكوب وغير السعيد بأبنائه ،في الوقت الذي تجتاحه الحروب والمجاعات وتفتك به الأمراض والأوبئة ،ويصارع أقداره بين من يدعون أنهم أبناؤه وهم يتاجرون بآلامه ويهدمون صروحه وبنيانه، حتى أصبحت مدنه أطلالا وقراه خرابا يبابا
منذ 6 ساعات و 17 دقيقه
مسجد عقيل التأسيس وهو أيضاً من المساجد القديمة في مدينة حبان , وهو منسوب الى الشيخ عقيل بن الاسود جد المشائخ ال با حاج ولا يعلم على وجه التحديد متى تم تأسيسه غير ان من المتوقع ان يعود تأسيسه الى ما قبل بضع مئآت من السنين , لان زمن الشيخ عقيل زمن قديم على ما يقال . وهو يقع في طرف
مقالات
السبت 31 ديسمبر 2016 01:39 مساءً

مثقفي تعز وفخ ثقافة العصبية الحزبية وثقافة الإنتهازية.

د عبده سعيد المغلس
مقالات أخرى للكاتب

 

المثقف ضمير الأمة وصوتها المعبر عن مأسيها وطبيبها المداوي لأمراضها وحادي مسيرتها نحو إخراجها من مصائبها، ومآسي الأمم تتضاعف وتحاصرها نكباتها ويضمحل دورها وتموت عندما يفقد مثقفوها هذا الدور فهل تعز تعيش اليوم هذه اللحظات.

هذا ما أستنتجه حينما أطالع اليوم مواقف ومهاترات بعض مثقفيها وسياسيها في قضايها الأساسية حول التحرير والإغاثة وعلاج الجرحى وصرف مرتبات المقاومة والجيش الوطني هذه المواقف والمهاترات الواقعة بين مسار ثقافة العصبية الحزبية ومسار ثقافة الإنتهازية والفساد   يغذيهما طابع الكراهية، فما أقبح ثقافة الكراهية المغموسة بالإنتهازية والفساد والعصبية.

 تعز نكبتها في بعض نخبتها الذين أثرت عليهم ثقافة الفيد والإخضاع وثقافة الإنتهازية والفساد.

أناشدكم بحق الشهداء الذين قضوا وبحق اليتامى والثكالى والدماء التي سُفكت والبيوت التي دمرت والمعاقين والجرحى والجوعى والنازحين إكبروا يانخبة تعز الى مستوى ألام تعز ومعاناتها.

اليمن يراهن على تعز في احداث التغيير ووضع أساسياته.

إني أتسأل أين تلك الصدور العارية التي تحدت الطغيان وجبروت ألياته العسكرية أين أبناء المسيرة الذين أرعبوا الطغيان عندما دقت أكفهم أبواب صنعا وزمجرت أصواتهم في سمائها أين ذهب ذالك النقاء والفعل الثوري الصادق لقد نبهت الشباب في عدة مقالا ت ابان ثورتهم الرائدة عام ٢٠١١ م نبهتهم لتستمروا لا ترتهنوا للحاجة وكم خشيت على حماسهم من دهاء الشيوخ فهل تعز اليوم تحصد ثمار دهاء الشيوخ وثقافة الإنتهازية والفساد وفخاخ سلطة صنعاء وأدواتها.

علمنا منهج الإسلام وأحداث التاريخ بأن المال مقبرة الأفكار والحرية والأحرار والأوطان ولهذا قدمه الله على الأنفس حين طلب منا الجهاد لأن الله يعلم جشع الإنسان وحبه للمال.

من أجل المال قد يسقط الإنسان ويتخلى عن كل شيئ كرامته وعزته حتى نفسه ولهذا ليس من مدخل لإسقاط الثورات ورجالها والأفكار ودعاتها والأوطان غير المال يستخدمه الطغاة لشراء الذمم وتعميم ثقافة الإنتهازية والفساد ليهيمنوا.

على نخبة تعز السائرة في هذا المسار أن تكفر عن نكباتها التي ألحقتها بتعز بالعمل على خدمة تعز متجردة عن مصالحها الحزبية والذاتية والجهوية.

كل ما جرى لتعز مسؤليتنا جميعا سيحاسبنا الله عنه كونوا على يقين من ذالك.

كل من أثرى أو حصل على موقع ما بالمتاجرة بتعز وأهلها وآلامها لن يغفر الله له ذالك ولن يفلت من العقاب إنظروا لعدل الله وعقابه ماثل أمام بصركم وأبصاركم وكيف تجري مقادير موازين عدله في الذين عبثوا وتاجروا باليمن (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ) وها هي الأبصار شاخصة ترى جريان عدل الله في خلقه في الدنيا وهناك ما هو أقسى وأمر في الأخرة.

لقد بينت الأفعال بأن العصبية الحزبية أسوأ من العصبية القبلية فالأولى تقودها المعرفة والثانية يقودها الجهل وهذه مصيبتنا وفاجعتنا في تعز وسبب نكباتنا.

بإمكانكم اليوم أن تلتفوا حول مشروع الخلاص الوطني وليكن مشروعكم ومشروع تعز الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة فهو طريق الخلاص للخروج من تأثير ثقافتين دمرتا تعز والوطن وهما ثقافة الفيد والإخضاع والهيمنة وثقافة الإنتهازية والفساد.

تخلصوا من عصبيات التخلف وظاهرة تصدر المواقف دعوا تعز بثقافتها المعهودة في مقارعة الظلم والظالمين تعز بثقافة بذل المال والأنفس بكل أطيافها ومكوناتها تتصدر المواقف والمشاهد كلها.

 بذالك ستنتصرون لتعز وتنصرونها وتنصرون الوطن وأنفسكم ولن تضيع تضحياتها وتضحيات أبنائها الأطهار هدر.

 

اتبعنا على فيسبوك