منذ 11 ساعه و 20 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 11 ساعه و 23 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 11 ساعه و 25 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 11 ساعه و 26 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 17 ساعه و 3 دقائق
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
مقالات
الخميس 22 ديسمبر 2016 10:03 صباحاً

لنتعرف على القاتل أولاً !

منصور صالح
مقالات أخرى للكاتب

 

مازال القطاع الأوسع من الجنوبيين ينظرون إلى كثير من القضايا المهمة ويقرأونها قراءة قاصرة، وغير متعمقة في أسبابها وأهدافها ومآلاتها، وبالتالي قد يفشلون، أو على الأقل يتأخرون، في إيجاد الحلول لمواجهتها.

 

في القضية الأبرز، وتحديداً ما يتعلق بتواصل عمليات العنف والإرهاب التي تشتد وتيرتها وتخفت في عدن ومدن أخرى من الجنوب من حين إلى آخر، لا تتجاوز ردود الفعل الجنوبية -وحسب التجربة- أكثر من إلقاء تهمة الوقوف خلف هذه الأعمال، التي تحصد أرواح المئات من الشباب ومن خيرة الكفاءات الجنوبية مدنيين وعسكريين، على مليشيا الحوثي والمخلوع صالح وجماعة "الإخوان". ويتكرر هذا السلوك مراراً عند كل عملية، حتى في الحالات التي يتبنى فيها "داعش" أو "القاعدة" هذه العمليات، مبررين ذلك بالعلاقة التاريخية بين صالح ومحسن وحزب "الإصلاح" والقوى والجماعات الإرهابية.

 

لمواجهة المشكلة بواقعية، ينبغي الإعتراف بأنه في حال كانت "داعش" كتنظيم عالمي هي من يقف خلف هذه الأعمال، بحسب ما تعلنه هي، وبغض النظر عن تورط صالح أو "الإصلاح" كشريك من عدمه، فإن الأمر يبدو مثيراً للقلق، ويحتاج إلى أن تتوجه الجهود صوب البحث عن دعم دولي متعدد الأوجه، والبحث عن شركاء صادقين لمحاربة الإرهاب، انطلاقاً من استحالة تمكن دولة هشة، أو سلطات محلية ناشئة كحال السلطات المحلية الجنوبية من مواجهة تنظيم زئبقي محترف، يتمتع بقدرات هائلة في تغيير أساليبه وتكتيكاته، وبامتلاكه لعناصر وأفراد الموتُ بالنسبة لهم غاية، ولا يترددون أبداً في القيام بأعمال انتحارية (انغماسية) في أي مكان أو زمان.

 

أما في حال كان أتباع ومؤيدو صالح أو "الإصلاح" في الجنوب هم من يرعى ويدعم وينفذ مثل هذه العمليات -وهذا أمر شبه مفروغ منه إذا ما ربطنا بين تصريحات وتهديدات صالح وما يبثه ويحرض عليه إعلام "الإصلاح" وتوقيت تنفيذ العمليات الإرهابية- فإن الوصول إلى هؤلاء لا يحتاج إلى كثير كلام أو اتهام؛ فرجال صالح وأتباعه ومثلهم الإصلاحيون معروفون في هرم السلطة وفي القاعدة، بل من الغرابة أن يتم تمكين هؤلاء من أهم المواقع في أعلى مؤسسات السلطة والجيش، ثم يتحول هؤلاء أنفسهم إلى شاجبين ومنددين بهذه الأعمال ومتهمين لزعمائهم الحقيقيين بالوقوف خلفها سعياً لذر الرماد على العيون.

 

لا يجهل أحد منا أن الإرهاب آفة عالمية عجزت عن مواجهته دول كبرى حتى مع تحالفاتها، ولنا في الموصل وسوريا وليبيا شواهد حية؛ كما عجزت دول وأنظمة بوليسية قمعية عن حماية أوطانها منه، ومنها تركيا التي كان موقفها الإثنين الفائت محرجاً للغاية في حادثة مقتل السفير الروسي لديها، وقبله مقتل 13 جنديا تركياً. ومثل تركيا، ضرب الإرهاب إسبانيا وفرنسا والنرويج، ما يعني أنه ليس عيباً البحث عن دعم دولي لمجابهة الإرهاب الداعشي، إن كان فعلاً هو الذي يضرب أمن واستقرار الجنوب وعدن تحديداً، لكن العيب أن يظل الجنوبيون يتهمون صالح و"الإصلاح" بالوقوف خلف كل أعمال العنف والإرهاب، التي تحصد أرواح المئات وتشل حياة الناس في مدينتهم، في حين يقبلون بتسلط رجال صالح وحزب "الإصلاح" عليهم في عقر دارهم، رغم أن أيديهم ما زالت ملطخة بدماء الجنوبيين، وتاريخهم أسود في التعاطي مع قضيتهم، بل يتم الصفح عن هؤلاء لمجرد أنهم قالوا نحن مع شرعية هادي، وحتى دون أن يكلفوا أنفسهم عناء الإعتذار بكلمة واحدة عما بدر منهم سابقا.

*نقلاً عن موقع "العربي".

 

اتبعنا على فيسبوك