منذ 7 دقائق
  ذكر مصدر امني بلحج ان اجهزة الامن تمكنت من العثور على مادة الفسفور في موقع صحراوي بمديرية تبن بعد قيام مجاميع يعتقد انتمائها لتنظيم القاعدة بتخزينه في ذلك الموقع . وأشار المصدر انه بفضل تعاون المواطنين تمكنت الاجهزة المختصة بأمن لحج من العثور على كميات من مادة الفسفور
منذ 9 دقائق
  أشاد مسؤولون وإعلاميون وناشطون جنوبيون لـ«البيان» الاماراتية بدور الإمارات في طرد الانقلابيين من محافظات جنوبي اليمن، وكذلك تسيير الإغاثة بشكل متزامن مع التحرير، مؤكدين أن تشكيل التحالف العربي قرار تاريخي أنقذ اليمن من براثن إيران والإرهاب. وأشاد محافظ لحج
منذ 44 دقيقه
  محمد العامري مستشار رئيس الجمهورية رئيس حزب رشاد اليمني المتشدد يمد يده للسلام والتفاوض مع من يسميهم عملاء ايران هو يعترف بهم شريك وسيجتمع معهم على وليمة واحده وطاولة واحده كما حصل في الكويت فلا مانع فهم اخوته ونحن نعتبر ذلك شأن خاص بهم ونشجع عليه فهم رفقاء الثورة
منذ ساعه و 7 دقائق
  من الآن يبدو أن الصيف سيكون ساخنا .. بل وساخن جدا .. كل الاتفاقات التي أعلن عنها بين الحكومة وشركة النفط ومصفاة عدن هي لامتصاص نقمة لفترة زمنية وأنتهت دون أن نشهد أي تحسن لأنها كذبة .. من الآن قد برز ان الإتفاق على تحرير إستيراد الوقود كذبة من الآن قد برز ان الإتفاق على فتح
منذ ساعه و 11 دقيقه
  # ( كنا اذا وقع الأخوان المسلمين في ضائقة مالية رفعنا شعار التبرع باسم القضية الفلسطينية ) القيادي الإخواني / محمود عبد العليم الاخوان المسلمين ..أحداث صنعت التاريخ   هذه القاعدة الذهبية لتدوير العمل الخيري والإغاثي عند الإخوان وجمعياتهم فيا كرماء العرب والمسلمين
تأريخ الجنوب

بريطانيا تمنع حكومة عدن من أرسال قوة عسكرية إلى جزيرة زنجبار بشرق أفريقيا لوقف المذابح ضد العرب

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأحد 18 ديسمبر 2016 11:32 مساءً

 

من كتاب = (اغتيال بريطانيا لعدن والجنوب العربي لرئيس الدولة الاتحادية ووزير المعارف سابقا محمد حسن عوبلي – الحلقة الثامنة)

( الصورة السيد زين باهاون يرفع علم جكومة عدن)

عرض وتلخيص د.علوي عمر بن فريد

 

بعد دمج عدن في الاتحاد تشكلت أول وزارة عدنية وطنية برئاسة السيد حسن علي بيومي وكان من أبرز اقطابها وزير المالية السيد زين باهارون، كما عين بيومي أربعة اعضاء في المجلس الاتحادي الاعلى. وكان هو نفسه احد الاعضاء الاربعة.

اما أنا فقد رشحت لوزارة الاعلام وكان وضعي الصحي لا يسمح فقد اعتذرت للسيد بيومي وتم تكليفي بمهمة مستشار لرئيس الوزراء كما عينت في منصب زعيم للمعارضة في المجلس النيابي الاتحادي.

وقد لاقيت مشقة بالغة في زعامتها بسبب كبح جماح بعض الاعضاء وخاصة السيد مصطفى عبداللاه  وزير الحكومات المحلية في حكومة عدن المركزية والذي كان نائبا في المجلس وكان يهاجم باقذع الالفاظ حكام الولايات الاعضاء في المجلس الاعلى!!

 

وفي ذلك الحين فقد اصيب السيد بيومي بنوبة قلبية ولم يتمكن من حضور دورات المجلس الاتحادي فأناب عنه السيد زين باهاون وزير المالية وعندما ابلغته بتصرفات السيد مصطفى عبداللاه  اجابني:

" تصرف كما تريد" وبالفعل جعلت مقعدي بجوار مصطفى عبداللاه ولأضع يدي على فمه اذا لزم الامر كذلك قررنا قطع بث الجلسات على الهواء وقد كانت بدعة غريبة لم تحدث في اي مكان من قبل في العالم!!

 

وفي عام 1964م اصيب السيد بيومي بنوبة اخرى نقل على اثرها للعلاج في لندن!!

وبعد خروجه من المستشفى جرى نقاش بينه وبين الوزير البريطاني لشؤون الكومنولث واشتدت حدة النقاش فأصيب بيومي بنوبة في مكتب الوزير اشتدت حدتها ونقل الى المستشفى حيث لفظ انفاسه الاخيرة، وبرزت شعبية بيومي عندما خرجت عدن عن بكرة ابيها رجالا ونساء في اعظم جنازة شهدتها عدن على الاطلاق .. لقد بكته عدن بكاء مرا ومفجعا وكذلك الجنوب العربي وادركت فيما بعد ان عدن لم تكن تبكي وفاة بيومي بل كانت تبكي وفاتها!!

 

وفي الفصل الثاني عشر ذكر المؤلف ان السيد زين باهارون شكل وزارته الأولى في آذار عام 1964م ولما كان الرجل متدينا وشفافا وقوميا فقد اعاد النظر في " الوظائف" وعمل على تعريبها بدلا من القانون السابق الذي يعطي الأولوية لمواليد عدن وكان معظمهم من اصل غير عربي بل ومن دين غير اسلامي، وهنا بدأت خطة تصفية جهاز الخدمة المدنية من ذوي الأصول غير العربية وفتح الباب على مصراعيه أمام ذوي الكفاءآت من العرب!!

 

واهتزت عدن وشعبها بعد الانقلاب الدامي في جزيرة زنجبار بعد شهر من استقلالها بعد ان فرط سلطانها بنفسه ولم يرتبط بالكو منولث كما فعلت كينيا، وبالتعاون مع الصين الشيوعية تمكن جاويش من القيام بانقلاب عنصري استهدف تصفية العرب من الجزيرة، والعجيب ان الجامعة العربية لم تهتم بابادة شعب عربي هناك ونظرا للروابط التاريخية بين ابناء عدن والخليج العربي فقد قررت حكومة عدن أرسال قوة عسكرية الى تلك الجزيرة لقمع التمرد واستعادة سلطة ابناء الخليج المهاجرين فيها بيد ان الحكومة البريطانية حالت دون ذلك واكتفت بايقاف التصفية العنصرية للمهاجرين من ابناء الخليج وارسالهم الى عدن على نفقة الحكومة العدنية التي تدفق اليها المئات منهم وفتحت لهم حقوق المواطنة والعمل وكان العديد منهم من ذوي الكفاءات العالية ممن تخرجوا من الجامعات

البريطانية واستفادوا من قرار "تعريب الوظائف" كما تم تعيين وكيل وزارة الخارجية منهم واستوعبت المدارس والكليات في عدن ابنائهم.

وقد ابتكر السيد باهارون بدعة جديدة اطلق عليها :الشخصية العدنية" وتتضمن احتفاظ العدني بذاتيته ومن ثم لا يجوز لغيره ان يمثل شركة او ينال سجلا او يمتلك سيارة اجره كما يحق للعدني الايجار بسعر رمزي وامتلاك اراضي في ضواحي عدن بسعر رمزي.

 

وهنا بدأت سياسية التفرقة العنصرية وقد اثارت هذه المسألة ثائرة الحكومة الاتحادية، اما في النطاق العدني فقد اكسبت هذه القوانين السيد باهارون شعبية هائلة جاءت به الى الحكم مرة ثانية عام 1964م وبالنسبة لي فقد كانت :الشخصية العدنية" غير مهضومة وفيها تمييز محلي أسوا من التمييز العنصري

والى اللقاء في الحلقة التاسعة

*- للإطلاع على الحلقة السابقة : أضغـــــــــط هنـــــا

 

 

اتبعنا على فيسبوك