منذ دقيقه
  دائما ما نسمع مصطلحات "الانفصال" "فك الارتباط"  "الجنوب العربي" .. ومعها يزداد الخوف والقلق على مسار القضية الجنوبية التي نؤمن بعدالتها بامتياز جراء ما تعرض له الجنوب من رياح التغيير التي كادت أن تعصف بهويته الثقافية والتاريخية والاجتماعية  وطمسها من قبل نظام صالح
منذ 5 دقائق
  شركة النفط مرفق حكومي خدمي عمله التسويق والبيع وتوفير المشتقات النفطية داخل المحافظات ، ماحدث مابعد فترة الحرب هو ان احد "الحيتان" الذي انتهت مصالحة في الحديدة والشمال بشكل عام ،اراد السيطرة على المرافق الحيوية والسيادية في محافظة عدن وكلنا نعلم التصدي الكبير له من قبل
منذ 11 دقيقه
  في لقاء ودي مع كلا من رئيس الجاليه الجنوبيه بمملكة النرويج الاستاذ المناضل ابراهيم سالم صالح باجبع مع سعادة سفير دولة الامارات العربيه المتحده لدى مملكة النرويج الصديقه  .. حيث كان لقائآ وديآ تبادل فيه الاخوان الحديث حول قضية شعب الجنوب والدعم اللامحدود والسخي من قبل
منذ 20 دقيقه
  خرج مواطنو أبين بعد صلاة الجمعة يوم أمس في العاصمة زنجبار فد مسيرة غاضبة تطالب برحيل محافظ المحافظة الدكتور الخضر السعيدي الذي اتهمه المواطنون بأنه رأس الفساد والداعم الكبير للأرهاب في محافظة أبين. وجاءت هذه المسيرة بعد ساعات من هجوم كبير شنه مجهولون بسيارة مفخخة
منذ 30 دقيقه
  في لقاء جمع دولة رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر و ممثلي شركة النفط اليمنية عدن من مدراء إدارات- لجنة عمالية - نقابة .حول ما تواجهه شركة النفط من مشاكل وهي الشركة التي كانت مملوكة للدولة الجنوبية السابقة حمّل بن دغر الرئيس هادي مسئولية تردي أوضاع الشركة .   وقالت سهير
مقالات
الجمعة 09 ديسمبر 2016 10:09 مساءً

لا بُدَّ من ضرب صنعاء و بأي ثمن :

أحمد سعيد كرامة
مقالات أخرى للكاتب

    

تحاوروا و يتحاورون  و سيتحاورون ولن يصلوا إلى حل أبداً ، مليشيات لا تفهم غير منطق السلاح و القوة ، مليشيات لا تعرف غير المصطلح العسكري وهو النصر أو الهزيمة .

 

الحل الوحيد هو لا بد من ضرب صنعاء من الارض فقط لكي نرفع الحرج و الضغط الدولي عن قوات التحالف العربي و تكون المعركة يمنية يمنية أي حرب أهلية لا تخضع للقوانين و الأعراف الدولية كما صنعوا بعدن و تعز ، ستضرب صنعاء من قبل الجيش الوطني و المقاومة بشتى أنواع الأسلحة الثقيلة و المتوسطة ، أي ضرب المناطق الحيوية و الاستراتيجية مثل مطار صنعاء و وزارة الدفاع و الداخلية و المعسكرات وغيرها من الأهداف العسكرية و الحيوية  ، لن يكون لصنعاء وضع إستثنائي كما يريد المجتمع الدولي أو كما تتوهم المليشيات الانقلابية . 

             

يجب أن تعاني صنعاء و أهلها مثلما عانت عدن و تعز ولحج و أبين و غيرها ، من دمار وجوع وخوف وتشريد و حصار خانق ، عندها سترفع تلك المليشيات الراية البيضاء و ستعلن الاستسلام ولن تفرض علينا أي شروط .

 

معركة صنعاء ستكون سريعة جداً وقد لا تستغرق سوى أسبوع أو شهر واحد وينهار العدو سريعا ، ولن يستلزم دخول أي قوات لمدينة صنعاء فالقصف المدفعي و الصاروخي ( الكاتيوشا ) و الهاون ١٣٠ ملي و غيرها كفيلة لهزيمة صنعاء ، لن تغامر المليشيات و تنقل المعركة إلى آخر خطوط دفاعها و تجعله ساحة حرب و مواجهات مباشرة، لن تغامر المليشيات بتدمير صنعاء وفقدانها لأخر حاضنة إجتماعية ظلت لفترة طويلة تمدها بالرجال و العتاد في حربها مع شعبها ، إذا أردت القضاء على عدوك عسكريا و معنويا و سياسياً أضربه في معقله ضربة قاصمة كما حدث لليابان في الحرب العالمية الثانية وغيرها من الدول الكبرى .

                     

  لن ينقلب أهل و قبائل صنعاء على المليشيات إلا بعد ضرب صنعاء و حصارهم و تشريدهم و إذلالهم فقط .       

 فشل حوار الكويت كما فشلت الحوارات السابقة ومهما تدخلت تلك القوى لإنعاشه و إعادته مرة أخرى فلا فائدة من ذلك أبداً  ، وذلك بسبب عدم وجود الرغبة الحقيقية و النية الصادقة من قبل المليشيات للوصول إلى حل يوقف الحرب  ، الحل على موائد المفاوضات تعتبره تلك المليشيات إنتحار و هزيمة .   

 

 تنظر المليشيات إلى المفاوضات على أنها فرصة ذهبية لإعادة تجميع قواتها و إعادة الانتشار و التزود بالمؤن والسلاح .                          

 

#  لا بُدَّ من ضرب صنعاء و إن طال السفر .

 

اتبعنا على فيسبوك