منذ 3 ساعات و 28 دقيقه
  نظم منتدى طلاب الصحافة والإعلام بالتنسيق مع مواقع أفاق الأكاديمي البرنامج التدريبي " كيف تختار تخصصك الإعلامي؟ "  بكلية الاداب جامعة عدن صباح يوم السبت 21 أكتوبر 2017م . أدار البرنامج الاستاذ حسين فرج باقرين والاستاذة إصلاح صالح حربي والاستاذ محمد مساعد صالح ،  و حضر
منذ 3 ساعات و 33 دقيقه
  أثارت تحركات مريبة لقوات يمنية (شمالية) تأتمر بأوامر علي محسن الأحمر  بمنطقة وخط العبر على الحدود مع محافظة شبوة، تساؤلات واستغراب في الوسط الاعلامي والمحلي بشبوة وبقية محافظات الجنوب.   وقالت مصادر محلية لـ شبوه برس - أن قوات اللواء 23 التي كانت تتواجد في صحراء
منذ 3 ساعات و 47 دقيقه
  خلال أيام قليلة قادمة، يستعد المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وبطلب منه، للالتقاء بممثلين عن «المجلس الإنتقالي الجنوبي»، في خطوة مهمة، إن هي تمت، فإنها تمثل في مضمونها، ولأول مرة، اعترافاً ضمنياً بالمجلس كقوة سياسية وعسكرية مؤثرة على الأرض، يمكنها أن تكون
منذ 3 ساعات و 51 دقيقه
  الانتكاسات العسكرية التي تعصف بوضع القوات الموالية للسلطة المعترف بها دولياً (الشرعية) في عدة جبهات من جبهات القتال، وبالذات في شبوة والضالع - مريس - هي الأخطر منذ بداية الحرب قبل أكثر من 30 شهراً. لا شك في أن الحرب - أي حرب - لابد أن تتخلل سير عملياتها انتصارات وانكسارات قبل
منذ 4 ساعات و 15 دقيقه
قيادي كبير في حزب إخوان اليمن : عدن تصدر الراقصات إلى تعز (توثيق)   وصف القيادي والعالم التكفيري في حزب الإخوان اليمنيين "حزب الاصلاح اليمن" مدينة عدن بأنها منطقة تصدير للراقصات إلى تعز بعد أن طلبنا منهم المرتبات وصدروا راقصات . وأطلع موقع "شبوه برس" على منشور لرجل الدين
مقالات
الجمعة 09 ديسمبر 2016 10:09 مساءً

لا بُدَّ من ضرب صنعاء و بأي ثمن :

أحمد سعيد كرامة
مقالات أخرى للكاتب

    

تحاوروا و يتحاورون  و سيتحاورون ولن يصلوا إلى حل أبداً ، مليشيات لا تفهم غير منطق السلاح و القوة ، مليشيات لا تعرف غير المصطلح العسكري وهو النصر أو الهزيمة .

 

الحل الوحيد هو لا بد من ضرب صنعاء من الارض فقط لكي نرفع الحرج و الضغط الدولي عن قوات التحالف العربي و تكون المعركة يمنية يمنية أي حرب أهلية لا تخضع للقوانين و الأعراف الدولية كما صنعوا بعدن و تعز ، ستضرب صنعاء من قبل الجيش الوطني و المقاومة بشتى أنواع الأسلحة الثقيلة و المتوسطة ، أي ضرب المناطق الحيوية و الاستراتيجية مثل مطار صنعاء و وزارة الدفاع و الداخلية و المعسكرات وغيرها من الأهداف العسكرية و الحيوية  ، لن يكون لصنعاء وضع إستثنائي كما يريد المجتمع الدولي أو كما تتوهم المليشيات الانقلابية . 

             

يجب أن تعاني صنعاء و أهلها مثلما عانت عدن و تعز ولحج و أبين و غيرها ، من دمار وجوع وخوف وتشريد و حصار خانق ، عندها سترفع تلك المليشيات الراية البيضاء و ستعلن الاستسلام ولن تفرض علينا أي شروط .

 

معركة صنعاء ستكون سريعة جداً وقد لا تستغرق سوى أسبوع أو شهر واحد وينهار العدو سريعا ، ولن يستلزم دخول أي قوات لمدينة صنعاء فالقصف المدفعي و الصاروخي ( الكاتيوشا ) و الهاون ١٣٠ ملي و غيرها كفيلة لهزيمة صنعاء ، لن تغامر المليشيات و تنقل المعركة إلى آخر خطوط دفاعها و تجعله ساحة حرب و مواجهات مباشرة، لن تغامر المليشيات بتدمير صنعاء وفقدانها لأخر حاضنة إجتماعية ظلت لفترة طويلة تمدها بالرجال و العتاد في حربها مع شعبها ، إذا أردت القضاء على عدوك عسكريا و معنويا و سياسياً أضربه في معقله ضربة قاصمة كما حدث لليابان في الحرب العالمية الثانية وغيرها من الدول الكبرى .

                     

  لن ينقلب أهل و قبائل صنعاء على المليشيات إلا بعد ضرب صنعاء و حصارهم و تشريدهم و إذلالهم فقط .       

 فشل حوار الكويت كما فشلت الحوارات السابقة ومهما تدخلت تلك القوى لإنعاشه و إعادته مرة أخرى فلا فائدة من ذلك أبداً  ، وذلك بسبب عدم وجود الرغبة الحقيقية و النية الصادقة من قبل المليشيات للوصول إلى حل يوقف الحرب  ، الحل على موائد المفاوضات تعتبره تلك المليشيات إنتحار و هزيمة .   

 

 تنظر المليشيات إلى المفاوضات على أنها فرصة ذهبية لإعادة تجميع قواتها و إعادة الانتشار و التزود بالمؤن والسلاح .                          

 

#  لا بُدَّ من ضرب صنعاء و إن طال السفر .

 

اتبعنا على فيسبوك