منذ ساعتان و 39 دقيقه
  بدأت فرق فنية تابعة للشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال، إصلاح الأضرار التي تعرضت له أنابيب الغاز جراء الهجمات الإرهابية في العام الماضي. وتأتي عمليات الصيانة ضمن الخطوات الرامية للحكومة الشرعية لإعادة إنتاج الغاز وتصديره عقب توقف دام قرابة العامين تكبدت فيه اليمن
منذ ساعتان و 43 دقيقه
  أقسم سياسي جنوبي بالقول والله ليس عجزا ولا عدم قدرة على المواجهة ولكنه الغدر من زمرة علي محسن واتباعه العسكريين والسياسيين الذي يصيب مقاومة شبوة  في بيحان كلما حاولت التقدم.   وقال الأكاديمي والسياسي "د حسين لقور بن عيدان" أن قوى النفوذ الصنعانية تناست أزمة عام 1985م
منذ ساعتان و 44 دقيقه
  افتتح محافظ حضرموت اللواء الركن " احمد سعيد بن بريك " صباح اليوم السبت ومعه وكيل المحافظة لشئون الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري الصالات الجديدة بمطار سيئون الدولي التي تقع على مساحة إجمالية تبلغ 600 متر مربع وبكلفة إجمالية بلغت نحو 950 مليون ريال بتمويل ذاتي من الهيئة
منذ ساعتان و 47 دقيقه
  وجهة الناشط والإعلامي الجنوبي رشاد المحوري مناشدة عاجلة إلى رئيس الجمهورية عبدربة منصور هادي بالتدخل الفوري لإنقاذ أبين من حرب قادمة قد تدمر ما تبقي الذي لم تدمره الحروب الثلاث السابقة.   حيث أطلق المحوري نداء استغاثة إلى فخامة الرئيس هادي يطالبة فيها بأنتشال أبين من
منذ ساعتان و 49 دقيقه
  تمكنت قوات المقاومة الجنوبية في الصبيحة بمحافظة لحج، من أسر أحد أبرز قيادات الحوثيين، وعنصران من مرافقيه في منطقة الضباب بمديرية حيفان. وقال القائد الميداني للمقاومة في جبهة طور الباحة- حيفان- عدنان الحميدي، في تصريح لوسائل الإعلام المحلية، "إنهم تمكنوا عصر أمس الجمعة
مقالات
الأربعاء 07 ديسمبر 2016 10:31 صباحاً

عن الوصية أكتب

منصور صالح
مقالات أخرى للكاتب

 

لم أفكر في كتابة وصيتي قط ولم أكن أجرؤ على ذلك إلا في تلك الأيام القاتمة التي عاشتها عدن بعد انتهاء الحرب ورحيل المليشيات ،وحدها تلك الأيام السوداء جعلتني أتذكر مالي وماعلي ،وأقوم بتدوينه في مذكرة وضعتها في مكان بارز حيث أضع أهم أشيائي ، يقينا لم أكن إنسانا مهما أو موضع استهداف ،لكن نار القتل المستعرة حينها كانت تجعل من كل شخص هدفا و ضحية ان كان في سوق أو على سيارة أو حتى ذاهب لصلاة الفجر ، كان مبلغ الحلم لكثير من الناس هو ميتة نظيفة دون تعذيب أو ذبح أو تشليح.

 

ذات مساء من تلك الأيام ، تلقيت اتصالا من قناة عربية تطلبني الحضور الى استديو البث الفضائي في المنصورة ، لأكون ضيفا على نشرة العاشرة ،اعتذرت بلطف ،فردت الموظفة بصوت لبناني لا يقاوم ، اذا بتريد أتمنى تكون معنا سنتحمل مواصلاتك وسندفع مكافأة ظهورك معنا ضعف ماهو معمول به ،كان العرض مغريا لو انه في لحظة أخرى لكنني قلت لها : على قول ابني (واااباه.. واعصيد ) أي ضعف ستدفعين ، ممكن ادفع حياتي بكل سهولة لمجرد إن القاتل يريد اختبار سلاحه وحتى دون إن يعرف من أنا.

 

كان وضعا مأساويا جدا ،لم تعشه عدن حتى في أسوأ أيامها قبل ذلك ،كنا ننام على أخبار القتل والذبح ، ونصحو عليها ، حتى ان الطيبين جدا ممن كانوا يفرحون بما آلت إليه عدن كانوا ان لم يجدوا خبرا لمقتل شخص ألفوا خبرا من عندهم ،حتى ان احدهم كتب على الواتساب عاجل : اغتيال العقيد خريط بن زريط العولقي في الشيخ عثمان فتناقل الناس الخبر دون التفكير حتى في اسم القتيل ، فقط لأنهم يعتبرون القتل في عدن أمرا اعتياديا.

 

حين جاء اللواء عيدروس بمعية اللواء شلال إلى عدن لقيادتها ،كان كثيرون ،يشفقون عليهما ، فالمهمة شاقة جدا ، مرت أشهر ومسلسل القتل مستمر، حتى العجزة وممرضيهم لم يسلموا من القتل في دارهم ، كان هذا القتل اليومي المنظم يسعد أولئك الطيبين جدا ، فكانوا يرددون بتهكم وسخرية،لم يستطيعا حكم شارع التسعين فكيف سيحكمان عدن ،او سيستعيدا الجنوب .

مرت الأيام وكان عيدروس وشلال ،يعملان بصمت ،وصبر -ورغم شحة الإمكانات - على بناء قوة أمنية ضاربة تستعيد عدن من براثن الإرهاب والفوضى ، تعرضا لمحاولات قتل عديدة وخسرا عددا كبيرا من خيرة مرافقيهما من الشباب المقاوم ، لكنهما واصلا بعزيمة أقوى حتى كان لهما ما أرادا ،فاستعادا عدن ،ولحج ووصل خيرة شبابهما إلى أبين وحضرموت في ذات المهمة النبيلة وهي استعادة الأمن وإحلال السلام المفقود.

 

تحول المتشفون والشامتون والساخرون سابقا ن إلى نائحات ،تطالب بالرحمة بالمجرمين ،وكرسوا كل جهودهم وإعلامهم لتشويه رجال الأمن الذي تحولوا فجأة من قوة هزيلة في نظرهم الى قوة غاشمة همجية وزوار ليل.

 

لم يعد هناك خريط زريط العولقي ،يقتل بسبب غياب الامن بل وجد الناس أنفسهم امام حكايات أخرى مواطن مقهور احرق نفسه بسبب قسوة معاملة رجال الأمن له.

بدوري لم اعد حريصا على وصيتي بل مزقتها ،فقد كانت كابوسا يؤرقني ويذكرني بتلك الأيام السود.

 

اتبعنا على فيسبوك