منذ 3 ساعات و 25 دقيقه
  نظم منتدى طلاب الصحافة والإعلام بالتنسيق مع مواقع أفاق الأكاديمي البرنامج التدريبي " كيف تختار تخصصك الإعلامي؟ "  بكلية الاداب جامعة عدن صباح يوم السبت 21 أكتوبر 2017م . أدار البرنامج الاستاذ حسين فرج باقرين والاستاذة إصلاح صالح حربي والاستاذ محمد مساعد صالح ،  و حضر
منذ 3 ساعات و 31 دقيقه
  أثارت تحركات مريبة لقوات يمنية (شمالية) تأتمر بأوامر علي محسن الأحمر  بمنطقة وخط العبر على الحدود مع محافظة شبوة، تساؤلات واستغراب في الوسط الاعلامي والمحلي بشبوة وبقية محافظات الجنوب.   وقالت مصادر محلية لـ شبوه برس - أن قوات اللواء 23 التي كانت تتواجد في صحراء
منذ 3 ساعات و 44 دقيقه
  خلال أيام قليلة قادمة، يستعد المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وبطلب منه، للالتقاء بممثلين عن «المجلس الإنتقالي الجنوبي»، في خطوة مهمة، إن هي تمت، فإنها تمثل في مضمونها، ولأول مرة، اعترافاً ضمنياً بالمجلس كقوة سياسية وعسكرية مؤثرة على الأرض، يمكنها أن تكون
منذ 3 ساعات و 49 دقيقه
  الانتكاسات العسكرية التي تعصف بوضع القوات الموالية للسلطة المعترف بها دولياً (الشرعية) في عدة جبهات من جبهات القتال، وبالذات في شبوة والضالع - مريس - هي الأخطر منذ بداية الحرب قبل أكثر من 30 شهراً. لا شك في أن الحرب - أي حرب - لابد أن تتخلل سير عملياتها انتصارات وانكسارات قبل
منذ 4 ساعات و 12 دقيقه
قيادي كبير في حزب إخوان اليمن : عدن تصدر الراقصات إلى تعز (توثيق)   وصف القيادي والعالم التكفيري في حزب الإخوان اليمنيين "حزب الاصلاح اليمن" مدينة عدن بأنها منطقة تصدير للراقصات إلى تعز بعد أن طلبنا منهم المرتبات وصدروا راقصات . وأطلع موقع "شبوه برس" على منشور لرجل الدين
مقالات
الأربعاء 07 ديسمبر 2016 10:31 صباحاً

عن الوصية أكتب

منصور صالح
مقالات أخرى للكاتب

 

لم أفكر في كتابة وصيتي قط ولم أكن أجرؤ على ذلك إلا في تلك الأيام القاتمة التي عاشتها عدن بعد انتهاء الحرب ورحيل المليشيات ،وحدها تلك الأيام السوداء جعلتني أتذكر مالي وماعلي ،وأقوم بتدوينه في مذكرة وضعتها في مكان بارز حيث أضع أهم أشيائي ، يقينا لم أكن إنسانا مهما أو موضع استهداف ،لكن نار القتل المستعرة حينها كانت تجعل من كل شخص هدفا و ضحية ان كان في سوق أو على سيارة أو حتى ذاهب لصلاة الفجر ، كان مبلغ الحلم لكثير من الناس هو ميتة نظيفة دون تعذيب أو ذبح أو تشليح.

 

ذات مساء من تلك الأيام ، تلقيت اتصالا من قناة عربية تطلبني الحضور الى استديو البث الفضائي في المنصورة ، لأكون ضيفا على نشرة العاشرة ،اعتذرت بلطف ،فردت الموظفة بصوت لبناني لا يقاوم ، اذا بتريد أتمنى تكون معنا سنتحمل مواصلاتك وسندفع مكافأة ظهورك معنا ضعف ماهو معمول به ،كان العرض مغريا لو انه في لحظة أخرى لكنني قلت لها : على قول ابني (واااباه.. واعصيد ) أي ضعف ستدفعين ، ممكن ادفع حياتي بكل سهولة لمجرد إن القاتل يريد اختبار سلاحه وحتى دون إن يعرف من أنا.

 

كان وضعا مأساويا جدا ،لم تعشه عدن حتى في أسوأ أيامها قبل ذلك ،كنا ننام على أخبار القتل والذبح ، ونصحو عليها ، حتى ان الطيبين جدا ممن كانوا يفرحون بما آلت إليه عدن كانوا ان لم يجدوا خبرا لمقتل شخص ألفوا خبرا من عندهم ،حتى ان احدهم كتب على الواتساب عاجل : اغتيال العقيد خريط بن زريط العولقي في الشيخ عثمان فتناقل الناس الخبر دون التفكير حتى في اسم القتيل ، فقط لأنهم يعتبرون القتل في عدن أمرا اعتياديا.

 

حين جاء اللواء عيدروس بمعية اللواء شلال إلى عدن لقيادتها ،كان كثيرون ،يشفقون عليهما ، فالمهمة شاقة جدا ، مرت أشهر ومسلسل القتل مستمر، حتى العجزة وممرضيهم لم يسلموا من القتل في دارهم ، كان هذا القتل اليومي المنظم يسعد أولئك الطيبين جدا ، فكانوا يرددون بتهكم وسخرية،لم يستطيعا حكم شارع التسعين فكيف سيحكمان عدن ،او سيستعيدا الجنوب .

مرت الأيام وكان عيدروس وشلال ،يعملان بصمت ،وصبر -ورغم شحة الإمكانات - على بناء قوة أمنية ضاربة تستعيد عدن من براثن الإرهاب والفوضى ، تعرضا لمحاولات قتل عديدة وخسرا عددا كبيرا من خيرة مرافقيهما من الشباب المقاوم ، لكنهما واصلا بعزيمة أقوى حتى كان لهما ما أرادا ،فاستعادا عدن ،ولحج ووصل خيرة شبابهما إلى أبين وحضرموت في ذات المهمة النبيلة وهي استعادة الأمن وإحلال السلام المفقود.

 

تحول المتشفون والشامتون والساخرون سابقا ن إلى نائحات ،تطالب بالرحمة بالمجرمين ،وكرسوا كل جهودهم وإعلامهم لتشويه رجال الأمن الذي تحولوا فجأة من قوة هزيلة في نظرهم الى قوة غاشمة همجية وزوار ليل.

 

لم يعد هناك خريط زريط العولقي ،يقتل بسبب غياب الامن بل وجد الناس أنفسهم امام حكايات أخرى مواطن مقهور احرق نفسه بسبب قسوة معاملة رجال الأمن له.

بدوري لم اعد حريصا على وصيتي بل مزقتها ،فقد كانت كابوسا يؤرقني ويذكرني بتلك الأيام السود.

 

اتبعنا على فيسبوك