منذ ساعتان و دقيقتان
  ما تعانيه عدن والمحافظات التي يقال أنها محررة من نقص خدمات وتردي في الأوضاع التموينية والأمنية والصحية وغيرها لا يمكن تبريره بأي مبرر حتى لو قيل لنا أن كل دول العالم تتآمر على الجنوب وعلى الشرعية. ليس تدمير عدن ومدن الجنوب على يد الانقلابيين هو السبب الرئيسي في معاناة
منذ ساعتان و 7 دقائق
  ذكرت مصادر في السلطة المحلية بمحافظة حضرموت بأن المحافظ اللواء أحمد بن بريك قام بأتصال هاتفي بمحافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي حيث تم الأتفاق على ان يقوم محافظ حضرموت بالتوجيه لشركة النفط في ساحل حضرموت والتجار الموردين للنفط من الحضارم.   كما أكدت المصادر ان محافظ
منذ ساعتان و 8 دقائق
  ناقش رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر اليوم الاثنين بالعاصمة المؤقتة عدن مع محافظ شبوة أحمد لملس، الأوضاع الأمنية والخدمية في المحافظة.   وأشار" بن دغر" الى اعتماد موازنه عامة للمحافظة ضمن موازنة الدولة لعام 2017 وذلك لصرف مرتبات موظفي الدولة بانتظام وإيجاد
منذ ساعتان و 12 دقيقه
    كشف فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة ف ياليمن عن جزء من أموال المخلوع علي عبد الله صالح وعمليات غسيل الأموال وأساليب التحايل التي تم انتهاجها بعد صدور قرار مجلس الأمن الذي وضع “صالح” وعددا من أبنائه وقيادات حوثية في قائمة الجزاءات والعقوبات الدولية، بحسب ما
منذ ساعتان و 14 دقيقه
  قال رئيس اللجنة السياسية المنبثقة عن لجنة الرؤية والصياغة بتحضيرية مؤتمر حضرموت الجامع "علي عبدالله الكثيري" بأن مؤتمر حضرموت الجامع يأتي في لحظة تاريخية لم تكن هناك سابقة لها في تاريخ حضرموت منذ عشرينيات القرن الماضي حتى اليوم , مؤكدًا بأن الفرصة اليوم مواتية أمام
مقالات
الاثنين 05 ديسمبر 2016 10:19 مساءً

أنصاف المثقفين أخطر من الجهلة :

أحمد سعيد كرامة
مقالات أخرى للكاتب

 

آفة هذا الزمان هم أنصاف المثقفين فلا أنهم بمثقفين ولا أنهم بجهلة ، و أصبح خطرهم اليوم على المجتمع أكثر بكثير من خطر ذلك الجاهل بالفطرة لما قد سببوه من تسميم بعقول القراء من خلال  الترويج لثقافة المجون و السفاهة بإسم الحداثة و المدنية و ثقافة القرن الحديث  ، و الأقلام المأجورة المأسورة بيد أولئك المأجورين هدفها الوحيد هو جمع المال و السلطة و حب الشهرة فقط ، تطورت وسائل التواصل و تقنية المعلومات و أصبحت في متناول يد الكثيرين و أصبحت الغالبية تكتب ( نسخ لصق ) و تسرق من هنا كلمة و من هناك سطر و أصبحوا كتاب كبار و صغار و صحفيين و مراسلين في يوم و ليلة و البعض إشترى كاميرا إلكترونية أوتوماتيكية فما عليه إلا أن يضغط زر التشغيل وهي تقوم بالواجب و أصبح مصور عالمي من الطراز الاول .  

 

أنصاف المثقفين المبتزين بضاعتهم الكذب و تلميع الفاسدين بغرض جمع المال و بأي طريقة فلا توجد لديهم ضوابط أو معايير أخلاقية و مهنية ولا تستغرب عندما تراهم يغيرون مواقفهم و مبادئهم و جلودهم في اليوم مائة مرة فذلك يعتبرونه من لوازم الشغل و الفهلوة و الشطارة ولا عيب في ذلك عندهم، مرض هذا العصر هو التزاحم بغير وعي ولا إدراك ولا تأهيل في جميع مجالات الحياة ، و التقليد الأعمى أصبح سمة هذا العصر وبدون أي ضوابط أو قيم تراعي تعاليم ديننا الحنيف ومشاعر و خصوصيات الأفراد و المجتمع ، ولا ألوم أولئك الأقزام بقدر ما ألوم كثير من تلك الصحف الكبرى و الصغرى و بعض المواقع الالكترونية و الشخصيات الرسمية و العامة التي أولت لأولئك الأقزام أهمية و أفردت لهم حيز لعرض تلك الاعمال الهابطة في المستوى و المضمون ، أن تصبح السفاهة و المجون وقلة الحياء مادة إعلامية تعرض في مجتمعنا الاسلامي العربي المحافظ جهاراً نهارا وعلى رؤوس الملئ من قبل بعض المنحرفين أخلاقياً و أدبياً جريمة يجب أن يعاقب المجتمع  فاعليها قبل السلطة و تفرض عليهم أشد العقوبات لردعهم .

 

كثيرين من أصحاب تلك الأقلام الهابطة الماجنة تكتب و ترسم و هي خائفة و متخفية و مهزوزة و مسافرة بعيداً عن الوطن أو ممن تنتقده لأنها تفتقر للشجاعة الأدبية و الأخلاقية ، و معظم تلك الاعمال لا تخدم الوطن ولا المواطن بل تهدم فهي رخيصة و لا هدف لها إلا  الابتزاز المادي فقط ومن يدفع أكثر تتحول تلك الرسوم و الكلمات الجارحة إلى إطراء و مديح بكل سهولة ، فهو لا يهمه ماذا يقال عنه و عن ذلك التغيير المفاجئ من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال لانه مجرد من القيم و الأخلاق .

 

أنا على يقين بأن أولئك الانصاف سيظلون أنصاف للأبد لأنهم يعتبرون تلك الكلمات التي يكتبونها في سطورهم مجرد حروف تجلب الألوف ولا يهمهم إن كانت روائحها عفنة تزكم الأنوف ، سلامي و تقديري لكل قلم شريف نزيه حُر لا يهمه خسارة الفاسدين و الخائنين لدينهم و لوطنهم و شعبهم .

 

اتبعنا على فيسبوك