منذ 11 ساعه و 26 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 11 ساعه و 28 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 11 ساعه و 31 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 11 ساعه و 32 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 17 ساعه و 8 دقائق
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
مقالات
الجمعة 02 ديسمبر 2016 10:32 صباحاً

نحن شعب الجنوب و هم شعب اليمن.

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

للتذكير و لمنع محاولات تزييف الواقع ،لم يتعامل اليمن و اليمنيون مع الجنوب على الاقل عبر التاريخ الحديث كأخوة او حتى جيران.

 

في ظل الوحدة تنوعت حروبهم على الجنوب بدأت باغتيالات طالت عشرات الجنوبيين ثم قامت بحربها العدوانية و احتلت الجنوب عام 1994م ثم انتقلت الي الحرب الاقتصادية و الاجتماعية , استولى اليمنيون على الوظيفة العامة في الجنوب و امتلكوا المؤسسات الجنوبية و فتتوا الشعب الجنوبي و اثاروا قضايا ثأرآت تعود لمئات السنين .

 

شنوا حربهم اليومية في مواجهة الحراك الجنوبي و قتلوا بالمئات و لم يكتفوا و يتوقفوا عند ذلك بل شنوا حربهم العدوانية الاخيرة بقيادة الحوثة و عصابات المخلوع.

 

في كل هذه الحروب لم يكن هنا اعتراض يذكر من غالبية المجتمع اليمني ما يعني انها ثقافة جمعية يحملونها ضد الجنوب بل كانوا يتسابقون على المشاركة في تلك الحروب كلا على طريقته.

 

اليوم لن تنطلي كل الشعارات المغلفة بشعارات سياسية او قومية او دينية لتمجيد الوحدة فالحقيقة التي يحاولون اخفائها و حتى طمسها هي اننا شعب في الجنوب و هم شعب في اليمن. و لكل شعب خياراته هم اختاروا الحوثي و عفاش و نحن اخترنا طريق بناء دولتنا الجنوبية الاتحادية.

 

اتبعنا على فيسبوك