منذ
  دائما ما نسمع مصطلحات "الانفصال" "فك الارتباط"  "الجنوب العربي" .. ومعها يزداد الخوف والقلق على مسار القضية الجنوبية التي نؤمن بعدالتها بامتياز جراء ما تعرض له الجنوب من رياح التغيير التي كادت أن تعصف بهويته الثقافية والتاريخية والاجتماعية  وطمسها من قبل نظام صالح
منذ 5 دقائق
  شركة النفط مرفق حكومي خدمي عمله التسويق والبيع وتوفير المشتقات النفطية داخل المحافظات ، ماحدث مابعد فترة الحرب هو ان احد "الحيتان" الذي انتهت مصالحة في الحديدة والشمال بشكل عام ،اراد السيطرة على المرافق الحيوية والسيادية في محافظة عدن وكلنا نعلم التصدي الكبير له من قبل
منذ 10 دقائق
  في لقاء ودي مع كلا من رئيس الجاليه الجنوبيه بمملكة النرويج الاستاذ المناضل ابراهيم سالم صالح باجبع مع سعادة سفير دولة الامارات العربيه المتحده لدى مملكة النرويج الصديقه  .. حيث كان لقائآ وديآ تبادل فيه الاخوان الحديث حول قضية شعب الجنوب والدعم اللامحدود والسخي من قبل
منذ 20 دقيقه
  خرج مواطنو أبين بعد صلاة الجمعة يوم أمس في العاصمة زنجبار فد مسيرة غاضبة تطالب برحيل محافظ المحافظة الدكتور الخضر السعيدي الذي اتهمه المواطنون بأنه رأس الفساد والداعم الكبير للأرهاب في محافظة أبين. وجاءت هذه المسيرة بعد ساعات من هجوم كبير شنه مجهولون بسيارة مفخخة
منذ 30 دقيقه
  في لقاء جمع دولة رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر و ممثلي شركة النفط اليمنية عدن من مدراء إدارات- لجنة عمالية - نقابة .حول ما تواجهه شركة النفط من مشاكل وهي الشركة التي كانت مملوكة للدولة الجنوبية السابقة حمّل بن دغر الرئيس هادي مسئولية تردي أوضاع الشركة .   وقالت سهير
مقالات
الخميس 01 ديسمبر 2016 10:29 صباحاً

الحبتور و النهاية المأساوية

أحمد سعيد كرامة
مقالات أخرى للكاتب

 

لطالما كان سقف طموح ذلك الرجل عالي جداً وكان غير راضي على تعيينه في تلك المناصب السابقة ، بل و يجاهر بأن أغلى ما يتمنى هو منصب رئيس وزراء في اليمن ولهذا دأب الرجل على تقديم صكوك الولاء و الطاعة للرئيس المخلوع عفاش ، قدم الرجل كل ما يملك من ذكاء و مهارات في الخطابة و القيادة و قوة الشخصية و لكن جميع تلك الصفات كان يسخرها للوصول لطموحه الشخصي فقط ، خان الرجل وطنه وشعبه وحتى مسقط رأسه و قبيلته في أحلك الظروف و أصعبها على الإطلاق من أجل النيل بثقة الزعيم عفاش ، ولكن عفاش كعادته لم يقدر تلك التضحيات الجسيمة التي قدمها الرجل  بل أهمله و عاملة معاملة سيئة جداً ولم يشركه في أي وفد تفاوضي ولم يظهر معه في أي مناسبة أو ظهور إعلامي ، الحبتور مكث في صنعاء و ضحى بالغالي و النفيس لإرضاء عفاش و لكن عفاش يفضل مصلحته الشخصية فقط ولهذا يرى أنه لم يعد بحاجة للحبتور ودوره قد أنتهى و لا مكان له في المرحلة القادمة .

 

أن تشكيل الحكومة برئاسة الحبتور في هذا التوقيت نهاية مأساوية غير متوقعة ، فالرجل لم يقوم بتشكيل الحكومة أو حتى جزء منها بحسب رغبته كالعادة ولم يقوم بإختيار وزير واحد فغالبية من تم إختيارهم كانوا بالمحاصصة كل بحسب ترشيح زعيمه أو حزبه الموالي للمليشيات ، أعطوه ليوقع كشف بأسماء الوزراء الكومبارس فالوقت لم يحين بعد لتشكيل حكومة قوية تستحق الصف الاول من الأبطال ، أرادو كالعادة رئيس وزراء جنوبي حسب المتعارف عليه سابقاً ولم يجدوا رجل للتخلص منه و أنسب لهذه المرحلة المهزلة غير ذلك الرجل الطامح لمنصب رئيس الوزراء وهو الحبتور ، لو كان عفاش يقدر الحبتور لأدخره لمرحلة ما بعد التسوية السياسية كعارف الزوكا ولما أحرقه بهذه الصورة المخزية ، هل الحبتور راضي عن هذه التشكيلة الوزراية الكومبارسية التي لن يتعدى عمرها الافتراضي أسابيع أو شهور ولن تقدم أي شيء كونها أولاً تقع تحت الحصار و ثانياً لا تمتلك أي ميزانية ولا موارد و أتت في مرحلة حرجة للغاية بسبب الحرب و الفقر و إفلاس تام لخزينة الدولة في صنعاء بالطبع غير راضي ولكن لا يمتلك خيار أخر .

 

الحبتور خسر كل شيء ولم يتبقى له غير مغادرة البلاد بعيداً جداً حيث لا يعرفه أحد و يبدأ حياة جديدة قد تكون تجارية أو غيرها و إن مكث في صنعاء أو عاد بعد فترة إلى عدن أو شبوة فلن يستطيع العيش فيها مرةً أخرى بسبب أن سقف طموح الرجل عالي جداً  و سقط ذلك السقف على رأسه فحطمه تحطيما ولن يستطيع الوقوف مرة أخرى بصورة طبيعية .

 

اتبعنا على فيسبوك