منذ 11 ساعه و 23 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 11 ساعه و 26 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 11 ساعه و 28 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 11 ساعه و 29 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 17 ساعه و 6 دقائق
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
مقالات
الخميس 01 ديسمبر 2016 10:29 صباحاً

الحبتور و النهاية المأساوية

أحمد سعيد كرامة
مقالات أخرى للكاتب

 

لطالما كان سقف طموح ذلك الرجل عالي جداً وكان غير راضي على تعيينه في تلك المناصب السابقة ، بل و يجاهر بأن أغلى ما يتمنى هو منصب رئيس وزراء في اليمن ولهذا دأب الرجل على تقديم صكوك الولاء و الطاعة للرئيس المخلوع عفاش ، قدم الرجل كل ما يملك من ذكاء و مهارات في الخطابة و القيادة و قوة الشخصية و لكن جميع تلك الصفات كان يسخرها للوصول لطموحه الشخصي فقط ، خان الرجل وطنه وشعبه وحتى مسقط رأسه و قبيلته في أحلك الظروف و أصعبها على الإطلاق من أجل النيل بثقة الزعيم عفاش ، ولكن عفاش كعادته لم يقدر تلك التضحيات الجسيمة التي قدمها الرجل  بل أهمله و عاملة معاملة سيئة جداً ولم يشركه في أي وفد تفاوضي ولم يظهر معه في أي مناسبة أو ظهور إعلامي ، الحبتور مكث في صنعاء و ضحى بالغالي و النفيس لإرضاء عفاش و لكن عفاش يفضل مصلحته الشخصية فقط ولهذا يرى أنه لم يعد بحاجة للحبتور ودوره قد أنتهى و لا مكان له في المرحلة القادمة .

 

أن تشكيل الحكومة برئاسة الحبتور في هذا التوقيت نهاية مأساوية غير متوقعة ، فالرجل لم يقوم بتشكيل الحكومة أو حتى جزء منها بحسب رغبته كالعادة ولم يقوم بإختيار وزير واحد فغالبية من تم إختيارهم كانوا بالمحاصصة كل بحسب ترشيح زعيمه أو حزبه الموالي للمليشيات ، أعطوه ليوقع كشف بأسماء الوزراء الكومبارس فالوقت لم يحين بعد لتشكيل حكومة قوية تستحق الصف الاول من الأبطال ، أرادو كالعادة رئيس وزراء جنوبي حسب المتعارف عليه سابقاً ولم يجدوا رجل للتخلص منه و أنسب لهذه المرحلة المهزلة غير ذلك الرجل الطامح لمنصب رئيس الوزراء وهو الحبتور ، لو كان عفاش يقدر الحبتور لأدخره لمرحلة ما بعد التسوية السياسية كعارف الزوكا ولما أحرقه بهذه الصورة المخزية ، هل الحبتور راضي عن هذه التشكيلة الوزراية الكومبارسية التي لن يتعدى عمرها الافتراضي أسابيع أو شهور ولن تقدم أي شيء كونها أولاً تقع تحت الحصار و ثانياً لا تمتلك أي ميزانية ولا موارد و أتت في مرحلة حرجة للغاية بسبب الحرب و الفقر و إفلاس تام لخزينة الدولة في صنعاء بالطبع غير راضي ولكن لا يمتلك خيار أخر .

 

الحبتور خسر كل شيء ولم يتبقى له غير مغادرة البلاد بعيداً جداً حيث لا يعرفه أحد و يبدأ حياة جديدة قد تكون تجارية أو غيرها و إن مكث في صنعاء أو عاد بعد فترة إلى عدن أو شبوة فلن يستطيع العيش فيها مرةً أخرى بسبب أن سقف طموح الرجل عالي جداً  و سقط ذلك السقف على رأسه فحطمه تحطيما ولن يستطيع الوقوف مرة أخرى بصورة طبيعية .

 

اتبعنا على فيسبوك