منذ 8 ساعات و 6 دقائق
  بدأت فرق فنية تابعة للشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال، إصلاح الأضرار التي تعرضت له أنابيب الغاز جراء الهجمات الإرهابية في العام الماضي. وتأتي عمليات الصيانة ضمن الخطوات الرامية للحكومة الشرعية لإعادة إنتاج الغاز وتصديره عقب توقف دام قرابة العامين تكبدت فيه اليمن
منذ 8 ساعات و 9 دقائق
  أقسم سياسي جنوبي بالقول والله ليس عجزا ولا عدم قدرة على المواجهة ولكنه الغدر من زمرة علي محسن واتباعه العسكريين والسياسيين الذي يصيب مقاومة شبوة  في بيحان كلما حاولت التقدم.   وقال الأكاديمي والسياسي "د حسين لقور بن عيدان" أن قوى النفوذ الصنعانية تناست أزمة عام 1985م
منذ 8 ساعات و 11 دقيقه
  افتتح محافظ حضرموت اللواء الركن " احمد سعيد بن بريك " صباح اليوم السبت ومعه وكيل المحافظة لشئون الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري الصالات الجديدة بمطار سيئون الدولي التي تقع على مساحة إجمالية تبلغ 600 متر مربع وبكلفة إجمالية بلغت نحو 950 مليون ريال بتمويل ذاتي من الهيئة
منذ 8 ساعات و 13 دقيقه
  وجهة الناشط والإعلامي الجنوبي رشاد المحوري مناشدة عاجلة إلى رئيس الجمهورية عبدربة منصور هادي بالتدخل الفوري لإنقاذ أبين من حرب قادمة قد تدمر ما تبقي الذي لم تدمره الحروب الثلاث السابقة.   حيث أطلق المحوري نداء استغاثة إلى فخامة الرئيس هادي يطالبة فيها بأنتشال أبين من
منذ 8 ساعات و 15 دقيقه
  تمكنت قوات المقاومة الجنوبية في الصبيحة بمحافظة لحج، من أسر أحد أبرز قيادات الحوثيين، وعنصران من مرافقيه في منطقة الضباب بمديرية حيفان. وقال القائد الميداني للمقاومة في جبهة طور الباحة- حيفان- عدنان الحميدي، في تصريح لوسائل الإعلام المحلية، "إنهم تمكنوا عصر أمس الجمعة
مقالات
الخميس 01 ديسمبر 2016 10:29 صباحاً

الحبتور و النهاية المأساوية

أحمد سعيد كرامة
مقالات أخرى للكاتب

 

لطالما كان سقف طموح ذلك الرجل عالي جداً وكان غير راضي على تعيينه في تلك المناصب السابقة ، بل و يجاهر بأن أغلى ما يتمنى هو منصب رئيس وزراء في اليمن ولهذا دأب الرجل على تقديم صكوك الولاء و الطاعة للرئيس المخلوع عفاش ، قدم الرجل كل ما يملك من ذكاء و مهارات في الخطابة و القيادة و قوة الشخصية و لكن جميع تلك الصفات كان يسخرها للوصول لطموحه الشخصي فقط ، خان الرجل وطنه وشعبه وحتى مسقط رأسه و قبيلته في أحلك الظروف و أصعبها على الإطلاق من أجل النيل بثقة الزعيم عفاش ، ولكن عفاش كعادته لم يقدر تلك التضحيات الجسيمة التي قدمها الرجل  بل أهمله و عاملة معاملة سيئة جداً ولم يشركه في أي وفد تفاوضي ولم يظهر معه في أي مناسبة أو ظهور إعلامي ، الحبتور مكث في صنعاء و ضحى بالغالي و النفيس لإرضاء عفاش و لكن عفاش يفضل مصلحته الشخصية فقط ولهذا يرى أنه لم يعد بحاجة للحبتور ودوره قد أنتهى و لا مكان له في المرحلة القادمة .

 

أن تشكيل الحكومة برئاسة الحبتور في هذا التوقيت نهاية مأساوية غير متوقعة ، فالرجل لم يقوم بتشكيل الحكومة أو حتى جزء منها بحسب رغبته كالعادة ولم يقوم بإختيار وزير واحد فغالبية من تم إختيارهم كانوا بالمحاصصة كل بحسب ترشيح زعيمه أو حزبه الموالي للمليشيات ، أعطوه ليوقع كشف بأسماء الوزراء الكومبارس فالوقت لم يحين بعد لتشكيل حكومة قوية تستحق الصف الاول من الأبطال ، أرادو كالعادة رئيس وزراء جنوبي حسب المتعارف عليه سابقاً ولم يجدوا رجل للتخلص منه و أنسب لهذه المرحلة المهزلة غير ذلك الرجل الطامح لمنصب رئيس الوزراء وهو الحبتور ، لو كان عفاش يقدر الحبتور لأدخره لمرحلة ما بعد التسوية السياسية كعارف الزوكا ولما أحرقه بهذه الصورة المخزية ، هل الحبتور راضي عن هذه التشكيلة الوزراية الكومبارسية التي لن يتعدى عمرها الافتراضي أسابيع أو شهور ولن تقدم أي شيء كونها أولاً تقع تحت الحصار و ثانياً لا تمتلك أي ميزانية ولا موارد و أتت في مرحلة حرجة للغاية بسبب الحرب و الفقر و إفلاس تام لخزينة الدولة في صنعاء بالطبع غير راضي ولكن لا يمتلك خيار أخر .

 

الحبتور خسر كل شيء ولم يتبقى له غير مغادرة البلاد بعيداً جداً حيث لا يعرفه أحد و يبدأ حياة جديدة قد تكون تجارية أو غيرها و إن مكث في صنعاء أو عاد بعد فترة إلى عدن أو شبوة فلن يستطيع العيش فيها مرةً أخرى بسبب أن سقف طموح الرجل عالي جداً  و سقط ذلك السقف على رأسه فحطمه تحطيما ولن يستطيع الوقوف مرة أخرى بصورة طبيعية .

 

اتبعنا على فيسبوك