منذ 35 دقيقه
  لقد قرأت في صفحة ( كاشف فساد) على الفيس بوك أن حضرموت سوف تسلك المسلك "القانوني" من أجل توريد إيراداتها لحكومة الفنادق لكي تكون المحافظة "الوحيده" التي تتبع الخطوات القانونية على أساس إظهار الوجه الحضاري لحضرموت ولكي تحذو المحافظات الاخرئ حذوها في  الطريق للذل والخنوع
منذ 42 دقيقه
  لاحظنا في الفتره الاخيره من بعد تحرير العاصمه عدن ان الحمايه الرئاسيه قامت بكثير من التجاوزات وانها كانت السبب في توتر الوضع الامني في عدن واختلاق الكثير من الازمات ابتداءآ من مواجهة المطار الى ازمة ميناء المعلا اليوم وجميع التجاوزات و الازمات التي تفتعلها الوية
منذ 49 دقيقه
  مذكرة التفاهم التي وقعها النظام الحاكم في قطر مع وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون هي بوابة الخضوع القطرية لمطالب الدول العربية الداعية لمكافحة الإرهاب، فعلى رغم التسويق الإعلامي الواسع للقطريين عبر ما يمتلكون من شبكات إعلامية فإن الواقعية السياسية تقول إن القطريين
منذ ساعه و 43 دقيقه
  لطالما تشنج "أحمد عبيد بن دغر" وأتخذ مواقف يمكن بسهولة وصفها بالهستيرية عند تذكيره بأن هناك شمال وجنوب توحدا في مايو 1990م وفشلت الوحدة التي قامت على أسس شعاراتية وعاطفية ووهم مسمى "صنعاء" العاصمة التاريخية لليمن التي لم تتخذ كـ عاصمة إلا في عهد أبرهة الحبشي والإمام "يحي بن
منذ 6 ساعات و 23 دقيقه
  يمضي الجنوبيون في ثورتهم المباركة التي انطلقت منذ أعوام ، ومرت بمراحل عديدة اتسمت بالتفرقة وعدم الانسجام الثوري بين مكونات الحراك الجنوبي وبقاء الفجوات والاختلاف على نقاط فرعية صغيرة بينما توحدوا في هدفهم الرئيسي وهو الاستقلال .  خلال هذه الفترة لعب الاحتلال
تقارير

تقرير خاص : ‘‘لوبي النفط‘‘ أرباح بملايين الدولارات وصفقات مشبوهة في عدن وحضرموت

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأحد 20 نوفمبر 2016 12:10 صباحاً

 

يوما بعد يوم تتكشف حقائق جديدة تحديدا حول مافيا الفساد التي تحاول الاطباق على الاقتصاد والسياسة في الجنوب ، شبكات عنكبوتية منظمة تقف وراء استمرار المضاربات على الدولار في السوق السوداء٬ من خلال «لوبي فساد» يعمل في قطاع النفط٬ تحديدا في عدن وحضرموت وأصبح يشكل اقتصاًدا موازًيا٬ نظًرا للمكاسب الكبيرة التي يجنيها جراء انخفاض أسعار النفط عالمًيا٬ إذ يشتري سعر البرميل بنحو 35 دولاًرا للبرميل ثم يبيعه بـ 160 دولاًرا٬ أي بزيادة تجاوزت أكثر من 450 في المائة.

 

هذا ولا تزال مشكلة السيولة من النقد الأجنبي قائمة٬ في ظل عدم تدخل البنك المركزي لضخ كميات تكفي حاجة السوق٬ كما أن البنوك تمتنع عن صرف احتياجات المودعين من العملات النقدية لا سيما الأجنبية٬ ويمتنع بالتالي لوبي الفساد » في قطاع النفط الذي يقف وراء استمرار المضاربات على الدولار» ويقوده فريق من المسؤولين المحسوبين على الشرعية بينهم وزراء يُعتقد بأنهم يتلقون تعليماتهم من صنعاء بغرض إرباك التحالف العربي ولإفشال جهوده الحربية والاقتصادية تحديدا في المناطق المحررة .

 

وأكدت الدراسة استمرار المضاربات على الدولار في السوق السوداء «التي تشهد نشاًطا ملحوًظا لا سيما بعد قرار إتاحة المجال للقطاع الخاص لاستيراد المشتقات النفطية بطريقة غير مدروسة وغير منضبطة ففي يوليو (تموز) ٬2015 وبدلاً من أن يتم ترشيد الحصول على العملة الأجنبية وفًقا للاحتياجات الأساسية فإن معظم المضاربات تتم لشراء المشتقات من قبل لوبي فساد أصبح يشكل اقتصادا موازيا للاقتصاد الرسمي٬ نظًرا للمكاسب الكبيرة التي يجنيها جراء انخفاض أسعار النفط عالمًيا٬

هذه الزيادة الكبيرة شكلت منظومة فساد متشعبة الأذرع تضم وزراء وقادة عسكريين ومسؤولين وسماسرة وهي من تسعى بكل قوّة الى استمرار الحرب وإطالة أمدها باعتبارها البيئة الخصبة لنشاطها المريب .

 

وهذه المنظومة وبحسب اعترافات عناصر إرهابية تم القبض عليها من قبل إدارة أمن عدن هي من تولت تمويل الجماعات المسلّحة المرتبطة بالقاعدة وداعش لتنفيذ عمليات تفجير وتخريب وقتل واغتيال في عدن ولحج وحضرموت هدفت من خلالها الى تصفية قيادة السلطة المحليّة والأمنية وحين فشلت في ذلك لجأت الى إشاعة الفوضى والتخريب عبر عناصر مدفوعة الأجر .

كما ثبت لاحقا مسؤولية هذه الجهات ووقوفها خلف أزمات انقطاع الكهرباء وغياب المشتقات النفطية ,هذه الأزمات التي أثبتت الوقائع لاحقا بأنها مفتعلة بغرض إرباك المشهد في عدن وبقية مناطق الجنوب المحررة بهدف إحراج التحالف العربي تحديدا الإمارات العربية المتحدة ومن ورائها السلطة المحلية في عدن .

 

ولا يستبعد الخبراء الاقتصاديون وقوف ذات اللوبي وراء أزمة السيولة وتعثر صرف رواتب القطاع الحكومي في عدن بعد أن تسرّبت معلومات متواترة عن مدّهم لمليشيات الحوثي وصالح بمبالغ نقدية كبيرة في إطار تبادل مصالح مازال ساريا بين الجانبين عبر وسطاء في دول أجنبية .

 

*- عبدالخالق الحود – مراسل صحفي عدن

 

اتبعنا على فيسبوك