منذ 11 ساعه و 28 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 11 ساعه و 31 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 11 ساعه و 33 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 11 ساعه و 34 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 17 ساعه و 11 دقيقه
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
مقالات
الأربعاء 16 نوفمبر 2016 09:39 مساءً

في الجنوب سياسيون بدون سياسة.

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

افتقد الجنوبيون لروح الصراع السياسي بعد 1967م بعد أن أقصت الجبهة القومية كل القوي و الاحزاب السياسية بالتهجير و السجن و القتل. مما افقد العمل السياسي روح الصراع الذي يولد التنافس و الدفع  بالقيادات المتمكنة سياسيا للواجهة .

لذلك شهدنا جيل ما قبل 1967م من سياسيين كبار امثال شيخان الحبشي, قحطان و فيصل الشعبي , محمد علي الجفري و عبدالله الاصنج و حسن علي بيومي و عبدالقوي مكاوي و غيرهم دهاة السلاطين لانهم عاشوا حرية العمل و في نفس الوقت صراعاته.

 

و خلف من بعدهم قوم اضاعوا البلاد بعد ان وجدوا انفسهم وحدهم و لا احد غيرهم في الساحة يتصارعون معه فتصارعوا بينهم حتى اوصلونا الي باب اليمن هدية لابشع نظام سياسي في المنطقة و اخرجونا من الدولة إلى اللادولة.

 

ترك هذا الإقصاء وغياب العمل السياسي خلال حكم القومية و الاشتراكي كثير من الفئات الاجتماعية في حالة ضياع في ظل حكم صنعاء و وقعت فئات جنوبية كاملة في فخ صنعاء و اليوم نحن ندفع ثمن هذا الإقصاء و التجريف السياسي الذي عرفه الجنوب بعد 67م حالة من الفراغ القيادي  متمثلا في كثرة السياسيين الجنوبيين و لكن دون سياسة.

 

 

اتبعنا على فيسبوك