منذ 11 ساعه و 28 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 11 ساعه و 31 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 11 ساعه و 33 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 11 ساعه و 34 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 17 ساعه و 11 دقيقه
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
مقالات
السبت 12 نوفمبر 2016 04:44 مساءً

ترامب الحــِمــشْ

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

إستقبل البيت الأبيض الكثير من الرؤساء الأمريكين الحكماء والدهاة ، ولكن لم يستقبل البيت الأبيض من هو بمثل الرئيس- ترامب- وبهذه السطوة والشدة والثراء والجراءة .

ولن يخشى - ترامب - من فريق عمله من وزراء او خبراء او عسكريين فهو بينهم ومعهم منذ اكثر من ثلاين سنة. وهو كما يقول الخبراء لم يسعى الى سدة الحكم ولم تحمله الرياح، فتــُلقي به هناك في واشنطن.

 

لا شك أن تصميمه لزعامة اعظم دولة في العالم كان بتاثير جهات اكبر، رتبت ومهدت لهذا النصر المُبين، وفي اجتياحه لانتخابات قاسية ومضنية.

رغم كل هفوات -ترامب- ورغم كل قسوته في لوم بعض اعضاء فريقه ومنهم من أن إنسحب فوصفهم - بالمرتجفين- وبرغم من كل هذا، فلقد استطاع ان يُبكي ويذل منافسيه.

 

ولقد اذهل الفوز الجمهوري العالم بل ان الجميع في ذهول من جرّاء هذا النصر المؤزر - لترامب - والغير متوقع ، ففي عشية الانتخابات وزعت - نيوز ويك - 125 الف عدد وعلى غلافها صورة رئيسة امريكا - هيلاري كلينتون-

زحفت صفوف الناخبين من مزارعهم وريفهم - كما قال لي قريبي- الذي عمل متطوعا في الانتخابات - فقال ان الامريكيين البيض لموا شتاتهم وأزمعوا و رصوا صفوفهم حول مرشحهم ، وزحفوا من كل اركان الولايات ومزارعها ، و ليس ذلك حبا بشخصية - ترامب- ولكن لانهم قد اصيبوا بالقهر والهوان نتيجة تنفذ فئة ذليلة وواهنة ومترددة ، في الشأن الامريكي .

 

لقد عززت من اصوات ترامب القوة البيضاء وهي تشكل 65% من سكان امريكا لكن هناك من يطلقون عليهم -الإسبانك - اي المهاجرون من المكسيك وامريكا الجنوبية ، فهم كانوا معه وفي خندقه، وهذا ما لم يكن في الحسبان ابدا .

 

وجه - ترامب- ضربته القاضية لمنافسيه في - فلوريدا- وفي - متشجن- وهي تشكل مهد الامريكيين المهاجرين من اصول اسبانية وشرق اوسطية فضلا عن الامريكيين من اصول افريقية. وهذه الولايات المهمة ظن المنافسون لترامب، انها موقعهم وحصنهم الحصين وقبض اليد.

ترامب تعهد بالكثير ولكن ما يقال اثناء الإنتخابات من وعود لا تطبق بمجملها ، وعلى ان اهم ما وعد به هو بقاء و تموضع الصناعات الامريكية في ارض أمريكا وكذلك مواجهة - داعش- دون هوادة . وتحسين العلاقات مع روسيا الاتحادية . وهذه كانت في تصوري ستكسبه الضعف في حملته، ولكن تبين لنا انها اكسبته المدد والزخم.

 

وعن -الصين- فسوف تجد نفسها مع ترامب في ملامات مريرة حيث ان السوق الامريكية صارت سوق الصين المفتوحة، وان على الصين ان تفكر مليا في نقل بعض صناعاتها الى امريكا حتى تعتدل كفتي الميزان، او ترفع الصين من عملتها لتحد من غمرها للاسواق ، كما وأنها أرخصت أنتاجها بشكل غير أنساني لتقصي كل منتجات اخرى، فالعامل الصيني مغبون و يتقاضى بضع دولارت عن يوم عمل مضني ومرهق ومجهد.

 

على ان النفط لن ترتفع اسعاره بتصوري، فالانتاج يتفاقم في أمريكا ومنه البترول الصخري، وعن حلف -النيتو- فسوف يكتسب دعما قويا ولسوف تقوى عضلات امريكا وتتأهب للمزيد من اللياقة وسرعة الصرعة.

عن العمالة المكسيكية الغير قانونية في أمريكا فقد قال عنها - ترامب - انها اليوم تعود الى المكسيك باعداد تفوق القادمين او المتسللين الى أمريكا، وهناك فرص عمل واسعة ومصانع تنتقل من امريكا بقضها وقضيضها، لكي تتموضع في البر المكسيكي.

وخلاصة القول هناك - مثل يافعي- يعبر عن موقف وتوجه - ترامب- يقول المثل

- اذا لم تخدش الحليب لن تحصل على الدهنة –

 

اتبعنا على فيسبوك