منذ دقيقتان
  بطريقة مبدعة، وبأسلوب احترافي من الطراز الرفيع، يقدم المبدع الأربعيني صالح باجراد، أروع التحف وأجمل الهدايا الخشبية، وهو يستثمر وقت فراغه في منجرته الواقعة في حي "المطار" في مدينة تريم ليصنع من بقايا الأخشاب المتوفرة في الورشة أعمالا فنية مذهلة، وكأنه يتحول وقت عمله
منذ 9 دقائق
  قال مصدر في اتصالات شبوة ان كابل الاتصالات تعرض لعمل تخريبي يوم امس الاحد مرتين .   واضاف المصدر في تصريح لــ"شبوة شبوه " ان مجهولين قاموا بقطع كابل الاتصالات في منطقة الضلعة بمديرية حبان ظهر الامس وقام فريق الهندسة بالنزول الى الموقع لاصلاحة .   واشار الى ان الخدمة
منذ 15 دقيقه
  كنتُ استمع للفنان اللبناني ملحم زين، أو "الصهير" وكما يحلو للبعض أن يناديه، وهو يغني أغنية الفنان الكبير محمد سعد عبدالله "يحلها ألف حلال". ولأنني من الناس الذين يعشقون صوت العبقري محمد سعد، وطريقته السلسة والانسيابية في الغناء، فقد أوقعني مثل هذا التعلق الكبير بمشكلة
منذ 16 دقيقه
  مر الجنوب وعدن خاصة بأحداث جسام قبل وخلال الحرب الأخيرة.. وكنا نلوم الانقلابيين القبليين والسلاليين .. وقاومهم الجنوبيون بشراسة تلقائية وبمساعدة التحالف حتى تم طردهم من عدن ومعظم الجنوب.. وتمر عدن اليوم بظروف صعبه وقاسيه بدلا من مكافأة تستحقها.. في معيشتها من كل الجوانب:
منذ 18 دقيقه
  شهدت شوارع مديرية المنصورة ظهر اليوم احتجاجات واسعة في عدد من شوارها . حيث قام عدد من المواطنين بقطع الطرقات واحراق الاطارات في جولة الغزل والنسيج وفي شارع السجن، وذلك احتجاجاً على انقطاعات الكهرباء وانعدام المشتقات النفطية .   وقال عدد من الشبان الذين كانوا يحرقون
مقالات
السبت 12 نوفمبر 2016 04:44 مساءً

ترامب الحــِمــشْ

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

إستقبل البيت الأبيض الكثير من الرؤساء الأمريكين الحكماء والدهاة ، ولكن لم يستقبل البيت الأبيض من هو بمثل الرئيس- ترامب- وبهذه السطوة والشدة والثراء والجراءة .

ولن يخشى - ترامب - من فريق عمله من وزراء او خبراء او عسكريين فهو بينهم ومعهم منذ اكثر من ثلاين سنة. وهو كما يقول الخبراء لم يسعى الى سدة الحكم ولم تحمله الرياح، فتــُلقي به هناك في واشنطن.

 

لا شك أن تصميمه لزعامة اعظم دولة في العالم كان بتاثير جهات اكبر، رتبت ومهدت لهذا النصر المُبين، وفي اجتياحه لانتخابات قاسية ومضنية.

رغم كل هفوات -ترامب- ورغم كل قسوته في لوم بعض اعضاء فريقه ومنهم من أن إنسحب فوصفهم - بالمرتجفين- وبرغم من كل هذا، فلقد استطاع ان يُبكي ويذل منافسيه.

 

ولقد اذهل الفوز الجمهوري العالم بل ان الجميع في ذهول من جرّاء هذا النصر المؤزر - لترامب - والغير متوقع ، ففي عشية الانتخابات وزعت - نيوز ويك - 125 الف عدد وعلى غلافها صورة رئيسة امريكا - هيلاري كلينتون-

زحفت صفوف الناخبين من مزارعهم وريفهم - كما قال لي قريبي- الذي عمل متطوعا في الانتخابات - فقال ان الامريكيين البيض لموا شتاتهم وأزمعوا و رصوا صفوفهم حول مرشحهم ، وزحفوا من كل اركان الولايات ومزارعها ، و ليس ذلك حبا بشخصية - ترامب- ولكن لانهم قد اصيبوا بالقهر والهوان نتيجة تنفذ فئة ذليلة وواهنة ومترددة ، في الشأن الامريكي .

 

لقد عززت من اصوات ترامب القوة البيضاء وهي تشكل 65% من سكان امريكا لكن هناك من يطلقون عليهم -الإسبانك - اي المهاجرون من المكسيك وامريكا الجنوبية ، فهم كانوا معه وفي خندقه، وهذا ما لم يكن في الحسبان ابدا .

 

وجه - ترامب- ضربته القاضية لمنافسيه في - فلوريدا- وفي - متشجن- وهي تشكل مهد الامريكيين المهاجرين من اصول اسبانية وشرق اوسطية فضلا عن الامريكيين من اصول افريقية. وهذه الولايات المهمة ظن المنافسون لترامب، انها موقعهم وحصنهم الحصين وقبض اليد.

ترامب تعهد بالكثير ولكن ما يقال اثناء الإنتخابات من وعود لا تطبق بمجملها ، وعلى ان اهم ما وعد به هو بقاء و تموضع الصناعات الامريكية في ارض أمريكا وكذلك مواجهة - داعش- دون هوادة . وتحسين العلاقات مع روسيا الاتحادية . وهذه كانت في تصوري ستكسبه الضعف في حملته، ولكن تبين لنا انها اكسبته المدد والزخم.

 

وعن -الصين- فسوف تجد نفسها مع ترامب في ملامات مريرة حيث ان السوق الامريكية صارت سوق الصين المفتوحة، وان على الصين ان تفكر مليا في نقل بعض صناعاتها الى امريكا حتى تعتدل كفتي الميزان، او ترفع الصين من عملتها لتحد من غمرها للاسواق ، كما وأنها أرخصت أنتاجها بشكل غير أنساني لتقصي كل منتجات اخرى، فالعامل الصيني مغبون و يتقاضى بضع دولارت عن يوم عمل مضني ومرهق ومجهد.

 

على ان النفط لن ترتفع اسعاره بتصوري، فالانتاج يتفاقم في أمريكا ومنه البترول الصخري، وعن حلف -النيتو- فسوف يكتسب دعما قويا ولسوف تقوى عضلات امريكا وتتأهب للمزيد من اللياقة وسرعة الصرعة.

عن العمالة المكسيكية الغير قانونية في أمريكا فقد قال عنها - ترامب - انها اليوم تعود الى المكسيك باعداد تفوق القادمين او المتسللين الى أمريكا، وهناك فرص عمل واسعة ومصانع تنتقل من امريكا بقضها وقضيضها، لكي تتموضع في البر المكسيكي.

وخلاصة القول هناك - مثل يافعي- يعبر عن موقف وتوجه - ترامب- يقول المثل

- اذا لم تخدش الحليب لن تحصل على الدهنة –

 

اتبعنا على فيسبوك