منذ 3 ساعات و 30 دقيقه
  نظم منتدى طلاب الصحافة والإعلام بالتنسيق مع مواقع أفاق الأكاديمي البرنامج التدريبي " كيف تختار تخصصك الإعلامي؟ "  بكلية الاداب جامعة عدن صباح يوم السبت 21 أكتوبر 2017م . أدار البرنامج الاستاذ حسين فرج باقرين والاستاذة إصلاح صالح حربي والاستاذ محمد مساعد صالح ،  و حضر
منذ 3 ساعات و 36 دقيقه
  أثارت تحركات مريبة لقوات يمنية (شمالية) تأتمر بأوامر علي محسن الأحمر  بمنطقة وخط العبر على الحدود مع محافظة شبوة، تساؤلات واستغراب في الوسط الاعلامي والمحلي بشبوة وبقية محافظات الجنوب.   وقالت مصادر محلية لـ شبوه برس - أن قوات اللواء 23 التي كانت تتواجد في صحراء
منذ 3 ساعات و 49 دقيقه
  خلال أيام قليلة قادمة، يستعد المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وبطلب منه، للالتقاء بممثلين عن «المجلس الإنتقالي الجنوبي»، في خطوة مهمة، إن هي تمت، فإنها تمثل في مضمونها، ولأول مرة، اعترافاً ضمنياً بالمجلس كقوة سياسية وعسكرية مؤثرة على الأرض، يمكنها أن تكون
منذ 3 ساعات و 54 دقيقه
  الانتكاسات العسكرية التي تعصف بوضع القوات الموالية للسلطة المعترف بها دولياً (الشرعية) في عدة جبهات من جبهات القتال، وبالذات في شبوة والضالع - مريس - هي الأخطر منذ بداية الحرب قبل أكثر من 30 شهراً. لا شك في أن الحرب - أي حرب - لابد أن تتخلل سير عملياتها انتصارات وانكسارات قبل
منذ 4 ساعات و 17 دقيقه
قيادي كبير في حزب إخوان اليمن : عدن تصدر الراقصات إلى تعز (توثيق)   وصف القيادي والعالم التكفيري في حزب الإخوان اليمنيين "حزب الاصلاح اليمن" مدينة عدن بأنها منطقة تصدير للراقصات إلى تعز بعد أن طلبنا منهم المرتبات وصدروا راقصات . وأطلع موقع "شبوه برس" على منشور لرجل الدين
مقالات
الثلاثاء 08 نوفمبر 2016 06:06 مساءً

هِستيريا الأنتخابات الأمريكية

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

لا اخفي عليكم انني تابعت وإستمعت وأستمتعت بحملات الانتخابات الأمريكية ، والحقيقة ان هذه الحملة ليست كغيرها من الحملات البتة، فقد تفاقمت حدتها وضراواتها في الكشف عن أمور كان من الافضل ان لا تباح، ومنها مزالق وهفوات ترامب مع النساء -الفاتناتِ النـُهدِ- وزلات اللسان فيما يتعلق بان الجيش الامريكي وقوته الضاربة حيث عبر عنها بانها قد وهنت.

وتداول الاعلام ومن جديد غلطة المرشحة الديمقراطية في اهمالها وتعريضها لاكثر من 30 الف رسالة ئي ميل. وهي كما قيل تمس بعض الجوانب الامنية الامريكية. ويسمونها هنا - كلاسيفايد- وهي كلمة مخففة تعني- سرية - ويطلقون عليها - مُصنفة - اسال الوزراء العرب هل خلال 4 سنوات قرأوا 30 الف رسالة؟

تابعت خطابات كلينتون لانني مهتم بأن اتابع ايضا خُطب الرئيس أوباما ، الذي يشاركها الحملة ، لكنني دهشت بل عقدت الدهشة لساني وانا اتابع خطاب -ميشيل اوباما- في - فيلادلفيا- والذي كان عبارة عن مقطوعة ادبية عالية التركيب ورفيعة المستوى ، ولسوف اذكركم ان شاء الله ان - ميشيل أوباما- سيكون لها شانا عظيما ذات يوم فلا زالت في بدايات حياتها وزخم طموحها .

وعن مرشحة الحزب -كلينتون- فقد ابلت بلاءً حسنا، واوضحت بلغة جلية ان توجهها و-شعار- حملتها ومنها- نحن معاً اقوياء- ، كما ذكرت وهي هنا تتحدث عن مشاريع - ترامب- في بناء سور يفصل بين المكسيك وامريكا، وقالت نحن لا نبني الاسوار بل الجسور .

نوهت -كلينتون- الى اهمية المساواة في الاجور بين الذكور والأناث والى ايجاد قوانين تحد من إنتشار السلاح والى تعميم المظلة العلاجية بحيث لا تترك اي اسرة امريكية دون ان تحصل على هذه الرعاية الماسة. ورددت قول السيدة الاولى، ميشيل أوباما وقالت- هم يهبطون ونحن نسمو. وهي عبارة بليغة جدا وتلامس مشاعر الامريكيين.

بقي ان اقول ان كلاً من ترامب وكلينتون، يجيدون الخطابة بإمتياز وان الحملات الامريكية قد استمرت لاكثر من 500 يوم، كانت وقود الإعلام الذي يسره ان يتابع الهفوات والقفشات والفضائح فهي ترفع رسوم الإعلان التجاري وتجعل المحطات تحصل على برامج ثمينة دون اي نفقات. مثلما اقول عن حروبنا - اننا نقدم للعالم افلام رعب مجانية -.

من سيفوز؟ سؤال بحجم امريكا ، ولكن نحن العرب لن نستفيد من هذه الانتخابات ابدا فنحن في آخر القائمة، ومن دائرة ضيقة في المصالح ، فإذا فاز - ترامب- فسوف تُسر - روسيا- وإذا فازت - كلينتون- فسوف تــُسر -المكسيك- والمهاجرون والنساء.

وعن ترجمة الاسماء حسب تصوري وعلمي. ف -ترامب- مختصر لكلمة هي - ترامفانت- اي المنتصر ، وكلمة هيلاري- هي مشتقة من هيلاريس - اي الضحوكة - من سينتصر ومن سيضحك؟. بعد قليل ستسمعون النتيجة.

 

اتبعنا على فيسبوك