منذ 3 دقائق
  كرست قناة الجزيرة حلقتها من برنامج "ما وراء الخبر  لمناقشة خبر تكرم الملك سلمان بإيداع ملياري دولار أمريكي لدى البنك المركزي اليمني حفاظا على العملة اليمنية من الانهيار بعد أن تجاوز سعر الصرف 500 ريال يمني للدولار الأمريكي الواحد وهو ما دفع رئيس الوزراء د. أحمد عبيد بن
منذ 6 دقائق
  أرسل لي أحد الأصدقاء صورة طفلة على قارعة الطريق وهي تبيع اثنين فاين بعشرة، تغالب النوم وهي تكابد الحياة، ونلعن نحن اللصوص ونحن نشاهد مناظر الأطفال وقد نسيوا اللعب وتوجهوا للشوارع والجولات لبيع الفاين والورق للمارة، ومنهم من يمد يده ليتحصل على ريالات قليلة لعلها تسد
منذ 17 دقيقه
  - المجمع الحكومي لمديرية شبام باعتبارها المركز الاداري -العاصمة للمديرية بدأ العمل به في 2007م. وتوقف بعد عام !! - أزيلت مباني المرافق الحكومية كالأشغال والبلدية والتخطيط الحضري والمحكمة وسوق الخضار واللحوم وأقدم مبنى لادارة المعارف -التربية- بمبرر بناء مجمع حكومي .. جميل
منذ 28 دقيقه
  سؤال يطرح نفسه ويتردد على كل شفة ولسان في اليمن المنكوب وغير السعيد بأبنائه ،في الوقت الذي تجتاحه الحروب والمجاعات وتفتك به الأمراض والأوبئة ،ويصارع أقداره بين من يدعون أنهم أبناؤه وهم يتاجرون بآلامه ويهدمون صروحه وبنيانه، حتى أصبحت مدنه أطلالا وقراه خرابا يبابا
منذ 6 ساعات و 20 دقيقه
مسجد عقيل التأسيس وهو أيضاً من المساجد القديمة في مدينة حبان , وهو منسوب الى الشيخ عقيل بن الاسود جد المشائخ ال با حاج ولا يعلم على وجه التحديد متى تم تأسيسه غير ان من المتوقع ان يعود تأسيسه الى ما قبل بضع مئآت من السنين , لان زمن الشيخ عقيل زمن قديم على ما يقال . وهو يقع في طرف
مقالات
الجمعة 04 نوفمبر 2016 04:46 مساءً

الإنقلاب ثقافة

د عبده سعيد المغلس
مقالات أخرى للكاتب

 

العيب ليس في الإنسان مشكلتنا ثقافية لم يلتزم الإنقلابيون لا بالمناصفة ولا بالمسامحة بعدم المسائلة ولا باتفاق السلم والشراكة ولا بأي اتفاق ابرموه ثقافتهم تريد اليمنيين عُكفة ورعية والوطن والثروة فيد لهم هنا تكمن المشكلة .

عندما قدم الرئيس الشهيد الحمدي مشروع وطني قتلوه وعندما قدم الرئيس هادي مشروع الدولة الإتحادية انقلبوا عليه وحاولوا قتله .

 

مشكلتنا ليست في رئيس ونائب مشكلتنا هذه الثقافة وعلاجها تنفيذ مخرجات الحوار الذي يضمن المواطنة المتساوية لكل الوطن فلن يبقى الشمال تحكمه هذه الثقافية بالتجهيل والتجويع ليضل عُكفي يخدمها وسيفها المسلط على الوطن ولن يبقى الوسط وتهامة والجنوب تحكمه هذه الثقافة بعقلية الفيد والإخضاع لتبقيه رعوي يحصد ويزرع ويورد الغلال .

على المثقفين والسياسيين والمحايدين أن يدركوا جوهر المشكلة وعلاجها الحقيقي ونحن اليوم في مقام الأن حصحص الحق لنخرج من دورات الصراع المتكررة حول السلطة والثروة بالمشروع الوطني الجامع الدولة الإتحادية بأقاليمها الستة

 

اتبعنا على فيسبوك