منذ ساعه و 13 دقيقه
  بسم الله الرحمن الرحيم كلمة رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بمناسبة تدشين القيادة المحلية والجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي بمحافظة أبين. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين. ها نحن في المجلس الانتقالي الجنوبي،
منذ ساعه و 16 دقيقه
  أقام المجلس الانتقالي الجنوبي اليم السبت مهرجانا جماهيريا حاشدا في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين رغم اعتراض ورفض الشرعية والسلطة المحلية للمحافظة  ووعيدها بمنع ذلك. ووصل رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي وقيادة المجلس الى المدينة وسط ترحيب جماهير
منذ ساعتان و 35 دقيقه
  اليوم ستثبت محافظة أبين البطلة أصالتها العربية الجنوبية وأنها لن تكون غير محافظة جنوبية الهوى والهوية تعانق كل أبنائها عشاقها القادمين من شرق الجنوب العربي الى غربه بعرقهم وأجسادهم وأرواحهم وحدقات عيونهم وشغاف قلوبهم ليبرهنوا لها أن تضحياتها وبطوﻻتها ومعاناتها
منذ ساعتان و 45 دقيقه
  الازدواحية : قال عفاش يوما انه سيحول عدن الى قرية ..وفي حينها ردد اليدومي ان الاصلاح حزب الرئيس وقت الشدة !! هل من شدة تواجهها عدن في تاريخها اكثر من هذه الشدة ؟    نعم موراد الضرائب معظمها مركزية وليس من صلاحية المحافظ صرف أي مبلغ من موارد الضرائب    استقالة
منذ ساعتان و 47 دقيقه
  كشفت مصادر خاصة للمشهد العربي عن عودة "وائل سيف المعروف بأبي سالم" أمير ولاية عدن بتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الى عدن قبل أيام  قادما من محافظة تعز.    وبحسب المصدر" أن ابا سالم اجتمع خلال أقل من  24 ساعة من عودته بعدد من القيادات العسكرية والأمنية المحسوبة
مقالات
الأربعاء 02 نوفمبر 2016 12:05 مساءً

لكي لا يعيد الجنوب بشماله ما استرده بيمينه

د سعيد الجريري
مقالات أخرى للكاتب

 

لا أفهم في السياسة بما فيه الكفاية.

أدرك هذا جيدا، لكني أتساءل بعد هذه "الهشلة" الجنوبية كلها خلف "شرعية" مسلفنة انقلابيا، وفق استراتيجية توزيع الأدوار في صنعاء السياسية: ماذا كان دور "الجنوبيين" في فريقي (الانقلاب) و(الشرعية) أو ( الانقلا-عيين) بمعنى أدق؟ وما قضيتهم؟. هل كان دورهم منحصرا في إسقاط القضية الجنوبية من المعادلة؟ وما الذي كانوا يطرحونه على الطاولة غير الدوران في فلك أقطاب صنعاء السياسية؟.

تبدو التساؤلات طبيعية بالنظر إلى أن سياسيي صنعاء في الفريقين كانوا يجاهدون كلا من موقعه في تحديد مسار قضية ما يسمى بالأزمة اليمنية، بين الفرقاء الانقلاعيين الذين يمثل وجود الجنوبيين بينهم دور المزيف للإرادة والقضية اللتين نجحتا شعبيا في اختبار المواجهة عندما جددت صنعاء اجتياحها بعنوان حوثي 2015.

جناية هؤلاء مضاعفة بالمعنى السياسي والأخلاقي والتاريخي، فهم يسهمون في ترحيل الأزمات بالتضليل، ويحولون دون تسريع عجلة الحل الذي يضمن استقرارا ودولة وتنمية وحرية وعدالة اجتماعية في الشمال والجنوب على حد سواء.

اسماعيل بن عمر الإبراهيمي ليس طرفا في الأزمة ولكنه يراها كما هي على الأرض، حيث الحرب التي طال أمدها جريمة ضد الإنسانية، وحيث الصراع على (السلطة) بين الفرقاء فقط، وحيث يدع الجنوبيون قضيتهم الأساسية وينخرطون في مداولات حول قضايا غيرهم، كأنما ليمنحوا الخصم السياسي فرصة لاسترداد أنفاسه وإعادة ترتيب أوراقه، ليضعهم أمام مأزق قانوني، يواجهون به العالم وحدهم، إذ ليس هناك "شماليون" مستعدون لتقديم خدمات موازية كالتي يقدمها "جنوبيون" لا تطالهم، للأسف، أدنى مساءلة شعبية أو اجتماعية ولو في حدها الأخلاقي، كالتي تطال، مثلا، من ثبتوا على الأرض وحرروا عدن والمكلا ومناطق الجنوب الأخرى، ولذلك فهم جاهزون لأي دور في أي لحظة، على العكس من نظرائهم الذين لديهم "خطوط حمراء"!، وبالمحصلة فإن ما لايرضى عنه أي طرف من الانقلاعيين، في أي حل أو قرار أممي إنما هو تمكين للمسألة اليمنية، وزحزحة بنقاط إضافية للقضية الجنوبية بمعناها الوطني، وإلحاقها بملف تسوية سياسية يعيد بها الجنوب بشماله، ما استرده بيمينه.

لكن لماذا يحدث هذا؟ لأن الجنوبيين لم يشكلوا قيادة تحمل ملف قضيتهم، وعلقوا ملفهم على حبل "شرعية" شخص، أكثر من نصفها عدو أو دائر في فلك العهد القديم.

( للحديث صلة)

 

 

اتبعنا على فيسبوك