منذ ساعتان و 34 دقيقه
  ناشد اهالي قرية القوز بمديرية مودية قبائل مديرية مودية وكل الشرفاء التحرك العاجل لوضع حد ووقف تحركات عناصر القاعدة بالمنطقة التي قالوا ان طيران امريكي بات يكثف القصف على ضواحي المنطقة مماسبب خوف وهلع للاهالي القوز .   واضافوا في مناشدتهم ان الدولة تقدمت بطلب الى
منذ ساعتان و 37 دقيقه
  ما الذي يحدث هنا في عدن وبقية مناطق الجنوب المحررة؟ من يعرقل سير الأمور؟ بت ورب الكعبة لا أفهم، وأحدّث نفسي مراراً بأن التوصيف الأدق للوضع في الجنوب لا يخرج عن سياقين اثنين لا ثالث لهما.   "معاشيق" التي كب فيها صالح نفاياته معادة التدوير بشخوص لم ولن تكون يوماً جزءاً من
منذ ساعتان و 38 دقيقه
  وضح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ان مصر من الدول المؤسسة للتحالف لدعم الشرعية في اليمن ومن أول الدول المؤسسة للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب.   واضاف الجبير ان مصر تشارك بقوات بحرية في التحالف الذي تقوده السعودية ضد جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في
منذ 7 ساعات و 17 دقيقه
  سادت حالة من الفوضى أروقة مكتب الأوقاف بمحافظة عدن صباح الخميس إثر قيام القائم بمدير عام مكتب الأوقاف باستدعاء قوات امنية لاعتقال أحد موظفي المكتب ، قابل ذلك التصرف إعتراض كبير من قبل موظفي المكتب الأمر الذي ادى توقف تام للعمل .   وأوضحت مصادر عاملة بالمكتب لوسائل
منذ 7 ساعات و 18 دقيقه
  أقرت اللجنة التحضيرية الرئيسة لمؤتمر حضرموت الجامع في اجتماعها اليوم بمدينة المكلا برئاسة المقدم "عمرو علي بن حبريش" , قوام الهيئة التحضيرية العليا للمؤتمر من (161) عضوًا كحد أعلى يمثلون مختلف المكونات وأطياف المجتمع "القبلية والمدنية" بمختلف توجهاتها وانتماءاتها , كما
مقالات
الأربعاء 02 نوفمبر 2016 12:05 مساءً

لكي لا يعيد الجنوب بشماله ما استرده بيمينه

د سعيد الجريري
مقالات أخرى للكاتب

 

لا أفهم في السياسة بما فيه الكفاية.

أدرك هذا جيدا، لكني أتساءل بعد هذه "الهشلة" الجنوبية كلها خلف "شرعية" مسلفنة انقلابيا، وفق استراتيجية توزيع الأدوار في صنعاء السياسية: ماذا كان دور "الجنوبيين" في فريقي (الانقلاب) و(الشرعية) أو ( الانقلا-عيين) بمعنى أدق؟ وما قضيتهم؟. هل كان دورهم منحصرا في إسقاط القضية الجنوبية من المعادلة؟ وما الذي كانوا يطرحونه على الطاولة غير الدوران في فلك أقطاب صنعاء السياسية؟.

تبدو التساؤلات طبيعية بالنظر إلى أن سياسيي صنعاء في الفريقين كانوا يجاهدون كلا من موقعه في تحديد مسار قضية ما يسمى بالأزمة اليمنية، بين الفرقاء الانقلاعيين الذين يمثل وجود الجنوبيين بينهم دور المزيف للإرادة والقضية اللتين نجحتا شعبيا في اختبار المواجهة عندما جددت صنعاء اجتياحها بعنوان حوثي 2015.

جناية هؤلاء مضاعفة بالمعنى السياسي والأخلاقي والتاريخي، فهم يسهمون في ترحيل الأزمات بالتضليل، ويحولون دون تسريع عجلة الحل الذي يضمن استقرارا ودولة وتنمية وحرية وعدالة اجتماعية في الشمال والجنوب على حد سواء.

اسماعيل بن عمر الإبراهيمي ليس طرفا في الأزمة ولكنه يراها كما هي على الأرض، حيث الحرب التي طال أمدها جريمة ضد الإنسانية، وحيث الصراع على (السلطة) بين الفرقاء فقط، وحيث يدع الجنوبيون قضيتهم الأساسية وينخرطون في مداولات حول قضايا غيرهم، كأنما ليمنحوا الخصم السياسي فرصة لاسترداد أنفاسه وإعادة ترتيب أوراقه، ليضعهم أمام مأزق قانوني، يواجهون به العالم وحدهم، إذ ليس هناك "شماليون" مستعدون لتقديم خدمات موازية كالتي يقدمها "جنوبيون" لا تطالهم، للأسف، أدنى مساءلة شعبية أو اجتماعية ولو في حدها الأخلاقي، كالتي تطال، مثلا، من ثبتوا على الأرض وحرروا عدن والمكلا ومناطق الجنوب الأخرى، ولذلك فهم جاهزون لأي دور في أي لحظة، على العكس من نظرائهم الذين لديهم "خطوط حمراء"!، وبالمحصلة فإن ما لايرضى عنه أي طرف من الانقلاعيين، في أي حل أو قرار أممي إنما هو تمكين للمسألة اليمنية، وزحزحة بنقاط إضافية للقضية الجنوبية بمعناها الوطني، وإلحاقها بملف تسوية سياسية يعيد بها الجنوب بشماله، ما استرده بيمينه.

لكن لماذا يحدث هذا؟ لأن الجنوبيين لم يشكلوا قيادة تحمل ملف قضيتهم، وعلقوا ملفهم على حبل "شرعية" شخص، أكثر من نصفها عدو أو دائر في فلك العهد القديم.

( للحديث صلة)

 

 

اتبعنا على فيسبوك