منذ 25 دقيقه
  استقبل مدير الهلال الأحمر الإماراتي المهندس جمعة المزروعي صباح اليوم الجرحى الذين وصلوا إلى مطار عدن الدولي بعد رحلة علاجية في دولة الهند تكللت بالنجاح.   وبلغ عدد الجرحى الذين عادوا اليوم 29 جريحا بعد مدة قضوها في دولة الهند تلقوا فيها العلاج  على نفقة دولة
منذ 30 دقيقه
  قريبا سيتجاوز سعر صرف الدولار 500ريال يمني ولن يتوقف هذا الإنهيار المالي عند هذا المستوى الكارثي فحسب، بل سيستمر طالما استمرت حكومة بن دغر وقيادة البنك المركزي اليمني،وطالما استمر الغياب المصرفي الحكومي للمصرف المركزي بشكل تمام عن أي دور له منذ إعلانه الكارثي- الذي سبق
منذ 32 دقيقه
  لوحة جمالية رسمها أبناء حضرموت عصر اليوم الجمعة بملعب الفقيد بارادم بمدينة المكلا مزينة بالوان النصر عن الذات في ليلة عرس رياضية في نهائي كأس حضرموت لكرة القدم ينشدون فيها السلام والمحبة والتآخي في لقاء كروي احتشدت له الجماهير الرياضية من مدن وقرى وارياف محافظة حضرموت
منذ 48 دقيقه
  أفادت مصادر مطلعة تابعت سلسلة اللقاءات التي اجراها نائب الرئيس اليمني الفريق علي محسن الاحمر طيلة ايام الاسبوع وحتى يوم أمس الأول الخميس بدءا بقيادة السلطة المحلية بوادي حضرموت والصحراء ومع قيادة المنطقة العسكرية الاولى والالوية التابعه لها ثم مع حلف قبائل وادي
منذ 58 دقيقه
  قال الأكاديمي والسياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" جاحد من ينكر دور الإمارات في تحرير عدن والمكلا و الجنوب إلا إذا كان يرى تحريرها خطيئة فهذا أمرا آخرا .   وقال "بن عيدان" في منشور على حائطه الخاص رصده موقع "شبوه برس" :  إذا أراد خصمك أن يسقطك تماما فسيذهب إلى
فنون وأدب

دلوي سقط في البير ولعاد بايطلع -- وانا زهرة الدنيا عاليها وواطيها

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الاثنين 31 أكتوبر 2016 11:03 صباحاً

 

هذا البيت الشعري من قصيدة مستفزة نسبت الى فيصل العطاس بينما هي في الحقيقة لشقيقة الشاعر طارق العطاس في مناسبة احتفالية في مدينة المكلا موجه قصيدته الى شاعر المكلا سعيد فرج باحريز وتحديدا في 30 ــ 7 ــ1970م تزامنا مع بدء الإغتيالات والتصفية انذاك وكون الشاعر طارق العطاس شقيق فيصل العطاس رأس الجبهة القومية ومن الطبيعي أن يتباهى بالدولة الجديدة ، ويذم من سبقه وهي نشوة النصر ، وفي المقابل كان الشاعر باحريز حزينا على سقوط الدولة القعيطية كما توحي قصيدته ، لدرجة انه رفض الرد على هذا البيت إلا أنه أجبر على الرد بعد أن تعهد له المحافط أنذاك ( محمد سالم عكوش ) بعدم المساس به

فقال رده في القصيده التاليه :

الدلو لي قلتوا سقط في البير بايطلع ... وعادك باتشل وحدة ووحدة باتخليها

وحدة قال بو سالم خير من عشر ماتنفع ... وزنها يا بن الصوري وفكر في معانيها

وللأيام سكرتها تبت وتقول لك بارجع ...كما لي يخرج الكلمة ويصبح ما يوفيها

ومن غراك لا تغتر ومن طمعك لا تطمع ...ولا شفت السماء سودة تعوذ من مناشيها

ونا ما با خرج الزامل بلا سكين نتبرع ...وكل رقبة طويلة رأس لها آفة تواطيها

صبر بايجي لها فارع من الشارع وبايفرع .. وكل من سرح النشرة بيده بايضويها

بغيت الصدق والواقع سبولة خير من مقلع ...ونخلة ما تعشي الضيف قعرها لا تخليها

ولا عزمت السفر خاير إذا ما بان لك مطلع ... إذا طرحت سفينة نوح حمل ما معك فيها

إذا سرحك با نافع بشر يا هاجسي واقطع ... طبينك فاتح الخزنة ملانه ايش يخليها

فرشنا الطاقة الحمراء وهيا من شعق يدرع ... ودار السعد ما تسقط وتأتي فوق كاريها

ويا طارق طرق واسرع وشد السيف والمخلع... وصبح راسها وخل كل عين تبكيها

*- من صفحة عبيد أحمد طرموم

 

اتبعنا على فيسبوك