منذ 4 دقائق
  كشفت نخبة من ابناء العاصمة عدن عن اجراء عدة لقاءت مصغرة للتشاور والنقاش حول للفكرة التي اطلقها بعض الشباب في عدن والتي تتضمن تسيير قافلة انسانية من ابناء العاصمة عدن الى اخوتهم المرابطين على خطوط التماس في بيحان بمحافظة شبوة.   هذا وقد صرح الشاب وديع امان عن نية مجموعة
منذ 8 دقائق
  بِمَ التّعَلّلُ لا أهْلٌ وَلا وَطَنُ                        وَلا نَديمٌ وَلا كأسٌ وَلاسَكَنُ مَا كلُّ ما يَتَمَنّى المَرْءُ يُدْرِكُهُ               تجرِي الرّياحُ بمَا لا تَشتَهي
منذ 18 دقيقه
  يظن البعض أن التضحية من أجل الوطن غالباً ما تكون بالنفس فقط وداخل حدود الوطن تحديداً من خلال الدفاع عنه أمام المخاطر الأمنية و العسكرية المعتدية ولا أحد ينكر أن التضحية بالنفس أسمى أنواع التضحيات على الإطلاق ، ولكن الوطن اليوم بحاجة ماسة أيضاً لتضحيات من نوع أخر وعلى
منذ 23 دقيقه
  بعد توقفها القسري في منتصف ستينات القرن الميلادي الماضي العشرين ، تداعت النُخَب الثقافية و السياسية بمدينة ” جعار ” حاضرة ولاية ” يافع ” السفلى، ” بني قاصد ” ، و عاصمتها الإدارية و التجارية في الجنوب العربي ، و أجمعت على خطوة ضرورة إعادة إصدار مجلة ”
منذ 26 دقيقه
  نائب رئيس الجمهورية العراب الأول لقطاع نقل النفط فساد يوقف مشاريع بملايين الدولارات شاب مقرب من هرم السلطة وتاجر جنوبي محتكر يحرمان أبناء شبوة من نفطهم الحوثيون عبر شركة جديدة في حضرموت يدخلون عالم الفساد من بابه الواسع ما هي الحلول الناجعة لإيقاف العبث القديم والتصدي
اخبار المحافظات

إلى الأستاذ اليدومي قبل فوات الأوان

المزيد
كاريكاتير
شبوة برس - متابعات
الخميس 21 فبراير 2013 03:02 صباحاً

 سيكون حزب الإصلاح محقا إذا ماقال ان من حقنا مثل غيرنا أن نسير مسيرات في عدن مثل غيرنا وهو محق أيضاَ حين يقول ليس من المنطق أن تقتحم مقارنا الحزبية بينما نقف مكتوفي الأيدي حتى لا نجد من ينتمي إلى حزبنا ولكن وبما نعرف عن هذا الحزب الذي صبر كثيرا على ظلم حليفه السابق وتنكره لوقوفه معه طوال أكثر من ثلاثة عقود من الزمن

حتى أنه لم يخرج في مظاهرات ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح رغم مطالبة القيادات الجنوبية كدلالة على مساندة رمزية لمظاهرات الجنوب آنذاك إلى حين تفجرت ثورات الربيع العربي ومع ذلك فقد كان هذا الحزب متحفظا على مسألة إسقاط النظام بحسب تصريحات أمين عام الإصلاح عبد الوهاب الآنسي في بدايات الثورة التي كان نواتها شباب اشتراكيين وناصريين

اليوم وقد أخذ هذا الحزب على عاتقه مسألة إثبات وحدوية الجنوب من خلال تبنيه لمظاهرات مضادة للحراك المطالب بالانفصال وفي ظل تبنيه لمسيرة الاحتفال بالذكرى الثانية لثورة ال21 فبرير أحيانا وبالاحتفاء بالذكرى الأولى بانتخاب الرئيس هادي أحيانا أخرى مما قد يؤدي غض النظر عن التسميات إلى مواجهات دموية يتوجب التساؤل

ماذا لو أصدر الاصلاح بيانا يقول فيه نظرا لم لدم المسلم من حرمة وحرصا من حزب الاصلاح على عدم توسعة الشقاق بين الأخوة الجنوبيين وحتى لا يكون سببا في دمعة عين تسقط من أم أو أب ألما على فقد عزيز لديها فقد قررنا تأجيل الفعالية الجماهيرية حتى إشعار آخر لأن معنى الثورة والانتصار لها يتمثل في أن نكون القدوة في لم الشمل لا تفريقه ويتمثل في أن نكون أكثر ترفع عن الصغائر والمكابرة التي تورثنا الخسران لا الفلاح ترى لو حصل مثل هذا من سيربح الاصلاح أم الحراك ؟

بالتأكيد سيربح الاصلاح .. أولا لأن الاحتقان الجنوبي وحدة التحدي ستنخفض وثانيا لأن قوى الحراك لاتملك كثيرا مما تخسره باعتبار أن كل قتيل وجريح جنوبي يسقط سيمثل عامل تأزيم وتثوير إضافي بينما حزب كبير كالإصلاح سيفقد الكثير وهنا أتمنى على الاستاذ محمد اليدومي رئيس هيئة تجمع الاصلاح وهو المعروف بصدقه وحرصه على عدم المغامرة أن يتدخل قبل فوات الآوان لأن ليس هناك ماهو أشد حرمة من إراقة دم مسلم وباعتبار أن دفع المفسدة مقدم على جلب المنفعة .

 

بقلم / جمال عام

رئيس تحرير صحيفة الوسط 

اتبعنا على فيسبوك