منذ 10 دقائق
  وفارسنا الذي ترجــّل ، هو الشيخ والمناضل الجسور فقيد الوطن. احمد بن فريد الصريمة. الذي فــُجأنا برحيله الصعب والوطن اليوم وهو في تحفزه ، يتلفت حوله فلا يراه. وعن سيرة هذا المجالد الإنسان فالأقلام والكلمات لن تفيه وصفا وحديثا، سواءً عن مناقبه أوعن شخصيته ومجالداته
منذ 15 دقيقه
  قال سياسي وأكاديمي جنوبي أن على المجلس الانتقالي الجنوبي الانتقال إلى مرحلة العمل السياسي و التنظيمي و وضع لوائح العمل الداخلي و إعداد مشروع دستور للدولة الجنوبية الاتحادية.   وقال الدكتور "حسين لقور بن عيدان" في تغريدات رصدها موقع "شبوه برس" : ‏بعد أن أصبح المجلس
منذ 16 دقيقه
  تم ظهر اليوم دفن جثمان الشيخ احمد بن فريد بن محمد الصريمه في مقبرة المسلمين بمدينة لندن بعد الصلاة على جثمانه في مسجد ريجنت بارك بحضور أبنائه صالح وعبدالله وقناص. وعلم "شبوه برس" أن من بين الحضور حضر السفير ياسين سعيد نعمان  والمناضل محمد علي احمد ومجاميع كبيره من أبناء
منذ 23 دقيقه
  تسلمت قيادة القوات الخاصة بمحافظة أرخبيل سقطرى اليوم اليوم عدد  4 أطقم عسكري مجهزة بكل معدات الأمن الداخلي مقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة.   وساهمت دولة الإمارات بشكل كبير في الحفاظ على المؤسستين الأمنية والعسكرية بمحافظة سقطرى وتزويدها بالكثير من الاطقم و
منذ 27 دقيقه
          انتظرت الجماهير في الجنوب كثيراً منذ خرجت ثائره في 7/7/2007م في ساحة العروض / الحرية بخورمكسر/ عدن .. و أعلنت في ذلك اليوم العظيم عن أداتها و إطارها الثوري المعبر عن قضيتها العادلة .. القضية الجنوبية ؟!.. رغم أن المعاناة التي عاشتها هذه الجماهير قد بدأت
معالم جنوبية

الاحتلال اليمني لعدن والجنوب : أقدم مسجد في عدن طمس بعد الوحدة مع اليمن

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 04:07 مساءً

 

جريمة تدمير و طمس أقدم معلم إسلامي تاريخي في عدن بعد الوحدة مع اليمن

.. أصبح أحد أهم المعالم الإسلامية القديمة في عدن جزءا من معارك سلطات الاحتلال الذين وضعوا أهدافاً لطمس كل معالم عدن التاريخية والحضارية ولم تسلم منهم أقدم المعالم الإسلامية ؟! تدمير جامع أبان بن عثمان بن عفان , فهذا الأثر الإسلامي الذي يعود للقرن (105 ه) ، و أحد أقدم المساجد التاريخية في عدن ، تم طمسه وإزالته كامل تحت حجة التوسعة دون مراعاة لحماية المعلم الديني التاريخي النادر في عدن !

 

نبذة تاريخية عن مسجد أبان عدن :

مسجد أبان يعتبر من أقدم المساجد في عدن والجنوب وشبه الجزيرة العربية ، بني في عام (105ه) , وينسب بنائه إلى الصحابي الحكم بن أبان بن عثمان بن عفان ، و أطلق عليه أسم والده , (مسجد أبان ).

ويعد مسجد أبان من المعالم الإسلامية القديمة ذات البناء العربي الحجازي وفق ما كان سائداً في القرون الإسلامية الأولى ، تم ترميمه عدة مرات مع مراعاة طابعة القديم الفريد في عدن ولم يتجرا احد على طمس المعلم الإسلامي حتى في فترة الاستعمار البريطاني , إلا أن هذا المعلم التاريخي الديني قد طمس في إطار مخططات نظام الاحتلال اليمني حيث أقدمت جمعيات مجموعة تابعة لحزب الإصلاح اليمني (إخوان اليمن ) الهادفة إلى طمس المعالم التاريخية في الجنوب العربي وخاصة في عاصمته عدن الحرة . أقدمت جماعة حزب الإصلاح بهدم المسجد وطمس جميع معالمه القديمة تحت حجة التوسعة , بدون اكتراث أو مراعاة ترميم وتوسعة المعالم التاريخية النادرة ؟!

لقد فقد المعلم التاريخي الديني بريقه بعد الطمس الممنهج بحجة إعادة الترميم والتوسعة ! ولماذا لم يتم بنائه وتوسعته بنفس النمط القديم إذا كان الهدف فعلاً التوسعة والحفاظ عليه من الاندثار ؟! لماذا لم يعد بنائه بنفس الطابع الإسلامي العربي الذي كان عليه الأصل , ولماذا بني بالطريقة التركية ؟! لقد تم تشويه المسجد وفقد بابه التاريخي المصنوع من خشب نادر وثمين . أين ذهب الباب حالياً والمشربيات ؟ أين النوافذ القديمة التي تعد كنز اثري أين المحراب والزخارف الإسلامية التي كانت مطلية بالفضة والذهب على الأبواب أين اختفت بعد التوسعة ؟ أليس الأجدر بمن قام بالتوسعة الحفاظ على مقتنيات المعلم الديني التاريخي للمدينة ؟ هل بيعت ضمن صفقات بيع آثار عدن و الجنوب بشكل عام ؟ أين المساحات التي كانت تعد سوق تابع للجامع بأي حق يتم البناء عليها من نفس الجهة المتنفذة ؟ إذا كان الغرض التوسعة , لماذا لم يتوسع إلا بضع أمتار بسيطة تزيد على المساحة الأصلية للمسجد القديم وساحته الخارجية ؟! لماذا يقترن أسم جديد مع أسم الجامع ؟! هل لكي نتخلص تدريجياً من الأصل ؟! ألم يكن بمقدور من ادعى فعل الخير في طمس أقدم معلم في عدن الحرة بناء مسجد أخر أكبر إذا كان يهمهم راحت المصلين حقا خاصة وأن المجموعة التي هدمة جامع أبان تملك أراضي شاسعة في عدن الحرة ورثتها بعد غزو 94 وتقاسمتها مع عفاش كغنيمة حرب من أرض الكفار المشركين الجنوبيين الذين لا يوجد أي معلم إسلامي في بلادهم, لذا لزم علينا هدم الآثار لكي تصدق نظريتنا بأنهم مشركين قبل الوحدة مع اليمن ؟! لما ذا لم تخصص قطعة أرض من هذه الأراضي الشاسعة في عدن الحرة لبناء عليها مسجد كالذي بني في صنعاء وأخواتها بعد احتلال عدن ؟! لماذا لم تستطع تخصيص أرض أخرى لبناء مسجد كبير في عدن الحرة ؟! لماذا لم يتم ترميمه وتوسعته مثل مساجد صنعاء والجند ؟! لماذا تم الحفاظ على مسجد الجند القديم ومساجد صنعاء وتم انتداب خبراء أثار ومهندسين لترميم هذه المعالم على نفس النمط الأصلي بدون تدميرها وطمسها ؟ ! لماذا لم تتجرأ الجهة التي قامت بهدم وطمس أقدم معلم إسلامي في عدن الحرة , أن تفعل مثل الشيء لأي مسجد قديم في اليمن ؟! لماذا لم تتجرا على هدم أي مسجد من المساجد القديمة في صنعاء وأخواتها؟! هل طمس أقدم وأعرق جامع في عدن الحرة من أجل التوسعة ؟ وهل انحلت إشكالية التوسعة هل هوا يكفي حالياً لكل جموع المصلين في عدن الحرة أو على الأقل في مدينة كريتر ؟! يا ترا هل ستسمح لنا الجمعية التي تتبع المتنفذين الذين أقدموا على هدم أغلى معلم في عدن , هل ستسمح لنا بهدمة وتوسعته أم أنها ستعتبر ذلك تعدياً على مسجد مجموعة المتنفذين ولا يجوز تغيرة ؟! لا أنا ولا أي احد من أحرار عدن يقف ضد عملية الترميم والتوسعة لأي معلم تاريخي إذا كان الهدف منها فعلاً من أجل التوسعة , لكن كان بالإمكان اتخاذ التدابير اللازمة والحفاظ على الطابع الإسلامي القديم الذي يشكل ثروة لمدينة كريتر وعدن والجوب بشكل عام , حيث كان بالإمكان القيام بالتوسعة دون تدمير وطمس المسجد الأثري والتاريخي , كما تفعل كل الدول بل كما فعلت نفس الجهة التي دعمت ترميم مسجد الجند التاريخي وبقية مساجد اليمن ؟! لماذا استعصى عليكم الأمر في جامع عدن الحرة ؟ كما كان بإمكانكم بل واجب عليكم كجهة تدعي عمل الخير في التوسعة أن تحتفظ بمقتنيات الجامع الأثري القديمة النادرة التي لا تقدر بثمن كالنوافذ ولأبواب الخشبية والمحراب وغيرها من أثاث المسجد القديم التي ترمز لحقبه إسلامية يعتز كل إسلامي فيها وليس استبدالها بالنمط الجديد الذي طمس المعلم الديني التاريخي ؟!  

 

للأسف لقد تم الاعتداء على المسجد بشكل صارخ وتم تحريفه من أساسة ولم يعد يتبقى منه إلا الأسم حتى الأسم أصبح جزئي مقترن مع أسم من ادعى التوسعة علق اسمه جنب الباب إذاً أين حب التوسعة فقط ؟! أصبح يشبه بقية جمعيات الأخوان المسلمين المنتشرة في عدن الحرة بعد غزو94 !!

 

أن هذا التدمير والتغير المتعمد لمعالم عدن رغبة عارمة في تدمير وطمس معالم عدن الحرة , بغرض التباهي بأنهم من أقاموا لنا المساجد وحل مشكلة التوسعة . بينما كان الجنوبيين أكثر حرصاً من حزب الإصلاح ولم يقدم أي حاكم جنوبي حتى في فترة الشيوعية و الاشتراكية و غيرها من الأحزاب التي ظهرت لفترة في الجنوب لم يتجرا أحد على طمس أي معلم سواء ديني أو حضاري ولم تشهد عدن الحرة تزوير وطمس وهدم لمعالمها إلا بعد الوحدة مع اليمن وهذه الحقيقة المرة للأسف التي لا يمكن إنكارها أو إخفائها و الأدلة الصارخة تفضح المنكرين لذلك ؟ أين جامع أبان عدن ؟! سؤال أخير لأبناء عدن والجنوب عامة لماذا سمحتم بالقيام بطمس أقدم معلم إسلامي لكم ؟ أين الذين يدعون الحفاظ على البيئة والآثار كيف استطعتم السكوت على هذه الجريمة النكراء ؟ وإلى متى ستظلون ساكتين على كل الانتهاكات التي يقوم بها المتنفذين ؟ لو كان منكم من أقدم على ذلك لسليتم سيوفكم ومنعتوه ؟! أين جمعية حماية الآثار في عدن لماذا لم تمنع الاعتداء على أقدم معلم إسلامي في عدن ؟!

 

من المحامية نبيهة صالح

 

اتبعنا على فيسبوك