منذ 12 دقيقه
  رفض محافظ محافظة شبوه "علي بن راشد الحارثي" دفع تكاليف اصلاح غطاس إحدى آبار مياه العوشة التي تغذي نصف سكان مدينة عتق بالمياه دون أن يقدم سبب مقنع لرفضه الصلف . المبلغ الذي رفض الحارثي دفعه لا يتعدى ( 10000 ) الف ريال سعودي  تكاليف شراء غطاس جديد , كان بإمكانه صرفه من ضريبة
منذ 26 دقيقه
  على ضوء شمعة تلتهمها النار سريعا حينما حاول المحرر أن يدون ردود الفعل الغاضبة تجاه الحكومة الشرعية اليمنية، فيما على الطرف الأخر يؤشر جهاز الكمبيوتر ان البطارية تبدو فارغة وان امامه عشرة دقائق لا غير حتى نفاد الشحن. مهمة صعبة، فالحديث عن الأزمة التي تعاني منها عدن تحتاج
منذ 45 دقيقه
  الاستقالة التي أعلنها محافظ عدن، عبد العزيز المفلحي، مساء الخميس، لم تكن مفاجئة لأحد، بل ومتوقعة، على الأقل لمن تابع علاقة الرجل برئيس الحكومة، أحمد عبيد بن دغر، #*#في الفترة الأخيرة، التي ساءت فيها علاقتهما ببعضهما كثيراً، بعد خروج المفلحي من دائرة الصمت إلى فضاء النقد
منذ 51 دقيقه
  #واحد_من_الاثنين ...لا ثالث لهما #ولازم_تعرفوا_الناس_الحقيقة   وبموجب تعميم مؤسسة الرئاسة يعني طلعت كل هذي التوجيهات والتعميمات التي نشرت وتم تداولها  ... كلها مزورة وكاذبة ولها أهداف أخرى  ..    مش انا اللي اقول ... تعميم الرئاسة هو من يقول هذا عن أي وثيقة غير
منذ 55 دقيقه
تزوير توجيهات رئاسية دون علم ‘‘هادي‘‘ .. وأصابع الإتهام تشير إلى العليمي (وثائق)   كشفت وثيقة موجهة من الرئيس عبدربه منصور هادي الى حكومة احمد بن دغر، تأمر بعدم اعتماد أي توجيهات رئاسية ما لم تكن مرفقة بمذكرة رسمية من قبل الرئيس هادي. وكشفت المذكرة الرئاسة
معالم جنوبية

الاحتلال اليمني لعدن والجنوب : أقدم مسجد في عدن طمس بعد الوحدة مع اليمن

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 04:07 مساءً

 

جريمة تدمير و طمس أقدم معلم إسلامي تاريخي في عدن بعد الوحدة مع اليمن

.. أصبح أحد أهم المعالم الإسلامية القديمة في عدن جزءا من معارك سلطات الاحتلال الذين وضعوا أهدافاً لطمس كل معالم عدن التاريخية والحضارية ولم تسلم منهم أقدم المعالم الإسلامية ؟! تدمير جامع أبان بن عثمان بن عفان , فهذا الأثر الإسلامي الذي يعود للقرن (105 ه) ، و أحد أقدم المساجد التاريخية في عدن ، تم طمسه وإزالته كامل تحت حجة التوسعة دون مراعاة لحماية المعلم الديني التاريخي النادر في عدن !

 

نبذة تاريخية عن مسجد أبان عدن :

مسجد أبان يعتبر من أقدم المساجد في عدن والجنوب وشبه الجزيرة العربية ، بني في عام (105ه) , وينسب بنائه إلى الصحابي الحكم بن أبان بن عثمان بن عفان ، و أطلق عليه أسم والده , (مسجد أبان ).

ويعد مسجد أبان من المعالم الإسلامية القديمة ذات البناء العربي الحجازي وفق ما كان سائداً في القرون الإسلامية الأولى ، تم ترميمه عدة مرات مع مراعاة طابعة القديم الفريد في عدن ولم يتجرا احد على طمس المعلم الإسلامي حتى في فترة الاستعمار البريطاني , إلا أن هذا المعلم التاريخي الديني قد طمس في إطار مخططات نظام الاحتلال اليمني حيث أقدمت جمعيات مجموعة تابعة لحزب الإصلاح اليمني (إخوان اليمن ) الهادفة إلى طمس المعالم التاريخية في الجنوب العربي وخاصة في عاصمته عدن الحرة . أقدمت جماعة حزب الإصلاح بهدم المسجد وطمس جميع معالمه القديمة تحت حجة التوسعة , بدون اكتراث أو مراعاة ترميم وتوسعة المعالم التاريخية النادرة ؟!

لقد فقد المعلم التاريخي الديني بريقه بعد الطمس الممنهج بحجة إعادة الترميم والتوسعة ! ولماذا لم يتم بنائه وتوسعته بنفس النمط القديم إذا كان الهدف فعلاً التوسعة والحفاظ عليه من الاندثار ؟! لماذا لم يعد بنائه بنفس الطابع الإسلامي العربي الذي كان عليه الأصل , ولماذا بني بالطريقة التركية ؟! لقد تم تشويه المسجد وفقد بابه التاريخي المصنوع من خشب نادر وثمين . أين ذهب الباب حالياً والمشربيات ؟ أين النوافذ القديمة التي تعد كنز اثري أين المحراب والزخارف الإسلامية التي كانت مطلية بالفضة والذهب على الأبواب أين اختفت بعد التوسعة ؟ أليس الأجدر بمن قام بالتوسعة الحفاظ على مقتنيات المعلم الديني التاريخي للمدينة ؟ هل بيعت ضمن صفقات بيع آثار عدن و الجنوب بشكل عام ؟ أين المساحات التي كانت تعد سوق تابع للجامع بأي حق يتم البناء عليها من نفس الجهة المتنفذة ؟ إذا كان الغرض التوسعة , لماذا لم يتوسع إلا بضع أمتار بسيطة تزيد على المساحة الأصلية للمسجد القديم وساحته الخارجية ؟! لماذا يقترن أسم جديد مع أسم الجامع ؟! هل لكي نتخلص تدريجياً من الأصل ؟! ألم يكن بمقدور من ادعى فعل الخير في طمس أقدم معلم في عدن الحرة بناء مسجد أخر أكبر إذا كان يهمهم راحت المصلين حقا خاصة وأن المجموعة التي هدمة جامع أبان تملك أراضي شاسعة في عدن الحرة ورثتها بعد غزو 94 وتقاسمتها مع عفاش كغنيمة حرب من أرض الكفار المشركين الجنوبيين الذين لا يوجد أي معلم إسلامي في بلادهم, لذا لزم علينا هدم الآثار لكي تصدق نظريتنا بأنهم مشركين قبل الوحدة مع اليمن ؟! لما ذا لم تخصص قطعة أرض من هذه الأراضي الشاسعة في عدن الحرة لبناء عليها مسجد كالذي بني في صنعاء وأخواتها بعد احتلال عدن ؟! لماذا لم تستطع تخصيص أرض أخرى لبناء مسجد كبير في عدن الحرة ؟! لماذا لم يتم ترميمه وتوسعته مثل مساجد صنعاء والجند ؟! لماذا تم الحفاظ على مسجد الجند القديم ومساجد صنعاء وتم انتداب خبراء أثار ومهندسين لترميم هذه المعالم على نفس النمط الأصلي بدون تدميرها وطمسها ؟ ! لماذا لم تتجرأ الجهة التي قامت بهدم وطمس أقدم معلم إسلامي في عدن الحرة , أن تفعل مثل الشيء لأي مسجد قديم في اليمن ؟! لماذا لم تتجرا على هدم أي مسجد من المساجد القديمة في صنعاء وأخواتها؟! هل طمس أقدم وأعرق جامع في عدن الحرة من أجل التوسعة ؟ وهل انحلت إشكالية التوسعة هل هوا يكفي حالياً لكل جموع المصلين في عدن الحرة أو على الأقل في مدينة كريتر ؟! يا ترا هل ستسمح لنا الجمعية التي تتبع المتنفذين الذين أقدموا على هدم أغلى معلم في عدن , هل ستسمح لنا بهدمة وتوسعته أم أنها ستعتبر ذلك تعدياً على مسجد مجموعة المتنفذين ولا يجوز تغيرة ؟! لا أنا ولا أي احد من أحرار عدن يقف ضد عملية الترميم والتوسعة لأي معلم تاريخي إذا كان الهدف منها فعلاً من أجل التوسعة , لكن كان بالإمكان اتخاذ التدابير اللازمة والحفاظ على الطابع الإسلامي القديم الذي يشكل ثروة لمدينة كريتر وعدن والجوب بشكل عام , حيث كان بالإمكان القيام بالتوسعة دون تدمير وطمس المسجد الأثري والتاريخي , كما تفعل كل الدول بل كما فعلت نفس الجهة التي دعمت ترميم مسجد الجند التاريخي وبقية مساجد اليمن ؟! لماذا استعصى عليكم الأمر في جامع عدن الحرة ؟ كما كان بإمكانكم بل واجب عليكم كجهة تدعي عمل الخير في التوسعة أن تحتفظ بمقتنيات الجامع الأثري القديمة النادرة التي لا تقدر بثمن كالنوافذ ولأبواب الخشبية والمحراب وغيرها من أثاث المسجد القديم التي ترمز لحقبه إسلامية يعتز كل إسلامي فيها وليس استبدالها بالنمط الجديد الذي طمس المعلم الديني التاريخي ؟!  

 

للأسف لقد تم الاعتداء على المسجد بشكل صارخ وتم تحريفه من أساسة ولم يعد يتبقى منه إلا الأسم حتى الأسم أصبح جزئي مقترن مع أسم من ادعى التوسعة علق اسمه جنب الباب إذاً أين حب التوسعة فقط ؟! أصبح يشبه بقية جمعيات الأخوان المسلمين المنتشرة في عدن الحرة بعد غزو94 !!

 

أن هذا التدمير والتغير المتعمد لمعالم عدن رغبة عارمة في تدمير وطمس معالم عدن الحرة , بغرض التباهي بأنهم من أقاموا لنا المساجد وحل مشكلة التوسعة . بينما كان الجنوبيين أكثر حرصاً من حزب الإصلاح ولم يقدم أي حاكم جنوبي حتى في فترة الشيوعية و الاشتراكية و غيرها من الأحزاب التي ظهرت لفترة في الجنوب لم يتجرا أحد على طمس أي معلم سواء ديني أو حضاري ولم تشهد عدن الحرة تزوير وطمس وهدم لمعالمها إلا بعد الوحدة مع اليمن وهذه الحقيقة المرة للأسف التي لا يمكن إنكارها أو إخفائها و الأدلة الصارخة تفضح المنكرين لذلك ؟ أين جامع أبان عدن ؟! سؤال أخير لأبناء عدن والجنوب عامة لماذا سمحتم بالقيام بطمس أقدم معلم إسلامي لكم ؟ أين الذين يدعون الحفاظ على البيئة والآثار كيف استطعتم السكوت على هذه الجريمة النكراء ؟ وإلى متى ستظلون ساكتين على كل الانتهاكات التي يقوم بها المتنفذين ؟ لو كان منكم من أقدم على ذلك لسليتم سيوفكم ومنعتوه ؟! أين جمعية حماية الآثار في عدن لماذا لم تمنع الاعتداء على أقدم معلم إسلامي في عدن ؟!

 

من المحامية نبيهة صالح

 

اتبعنا على فيسبوك