منذ 7 ساعات و 53 دقيقه
  النخبة الحضرمية هم رجال حضرموت أولادها وشبابها كبارها وشيوخها هم من القبائل الحضرمية هم أبناء جلدت أرض الأحقاف وفي الحقيقة هم الذين خلقوا ليصبحوا صمام أمن هذه الأرض من شرقها لغربها ومن جنوبها لشمالها... النخبة الحضرمية هم الذين ضحوا بأرواحهم ودافعوا عن الأرض والعرض
منذ 7 ساعات و 56 دقيقه
  آن الآوان كيمنيين جنوبيين أن نفكر و نتعامل مع الواقع و الأحداث و المتغيرات بفكر ناضج و منفتح وبدون تفريط للمبادئ و الأهداف , تتعدد الوسائل و تختلف وتبقى الوجهة الأخيرة هي الهدف المنشود تحقيقه .   من لا يتغير هو الجماد فقط , أما الإنسان فهو معرض دائما للتغيير في أفكاره و
منذ 9 ساعات و 27 دقيقه
  سنة 1642 اندلعت حرب أهلية دموية في إنجلترا نتيجة انتفاضة البرلمانيين ضد الملك شارل الأول، وقد حكموا عليه بالموت وقاموا بتقطيع أوصاله. فترأس أوليفر كرومويل الحكومة الجديدة. وقد قضى فترة حكم مرعبة حيث قضى على الكاثوليك الارلنديين الذي ثاروا ضده بطرق بشعَة جدا. وفي دروغيدا،
منذ 9 ساعات و 39 دقيقه
  قرأت التصريح الناري لهاني اليزيدي مدير عام مديرة البريقة والذي هاجم فيه أمن عدن وشكك في مصداقيتهم وتحداهم أن يحاكمو المجرمين على الهوى مباشرة جاء ذلك في رد على تصريحات أمن عدن بخصوص القبض على عدد من أفراد العصابة الذين هاجموا البنك الأهلي في المنصورة وقتلو مديرة في
منذ 9 ساعات و 43 دقيقه
  قتل ظهر اليوم العقيد "ناصر عوض السليماني الحميري" ، وإصابة شخص آخر لم يتم التعرف على هويته ، وذلك من قبل مجهولين يقودان سيارة نوع كامري ولاذوا بالفرار بمدينة غيل باوزير الساحلية شرق المكلا . حيث أطلق عليها النار وأردوه قتيلا على الأرض حالا والآخر مصابا . الحادثة وقعت
مقالات
الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 12:44 مساءً

بين هيلاري وترامب

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

تابعنا بكل إهتمام وحرص المناظرة التي تمت يوم أمس الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2016م .حضرت السيدة - هيلاري كلينتون- بكامل بهائها وأناقتها كانت ترتدي الأحمر، وتبدو اكثر ابتهاجا بهذا اللون، كما ان تسريحة شعرها كانت متقنة ولافتة. في الجانب الأخر كان ترامب يرتدي بدلة سوداء أنيقة ويبدو بكامل أبهته ايضا .

 

تابعت المناظرة وخرجت منها بنتيجة، ان التوفيق حالف السيدة -هيلاري- وان التردد والتخبط كان يلازم السيد -ترامب-

تحدث أو أجاب - ترامب- من انه سوف يصحح ويعيد لامريكا هيبتها وجبروتها ، كما تحدث عن مديونية امريكا والتي تقدر ب 22 ترليون وهي مديونية فلكية!!، وعرجّ عن تدهور البنى التحتية وضرب مثالاً على ذلك الحالة التي هو عليها مطار- كندي- مقارنة بمطار دبي ومطار الدوحة.

ولقد حدّت -هيلاري- نواجذها- فنهشت ذلك المترف وتحدثت عن صفات الثري وقالت- لقد عرف عن -ترامب- ميله الى توظيف الرجال، واضافت كما انه ابدى في كثير من المرات إمتعاضه من مشاهد( الحمل) لبعض موظفات شركاته، بل ان له زلات لسان في إحتقاره للجنس الأنثوي وخصوصا المهاجرات .

من أهم الاجابات كانت أجابة السيدة -كلينتون- حيث قالت انها حضّرت جيدا لهذه المناظرة، لانها تدرك ان إجاباتها تمثلها كرئيسة لأمريكا . فصفق الحضور رغم منع التصفيق في القاعة، كما انها وجهت سهما لصدر - ترامب - عندما قالت هل تعلموا ان -ترامب- قد تم إستدعائه للمثول للقضاء ،حيث ان احد الأمريكيين من اصول افريقية قد رفع قضية جنائية ضد ترامب في انه رفض ومنع مدراء عقاراته من تأجير شققه لهذه الفئة من المواطنيين !.

كما دافعت -هيلاري - بكل أنصاف وقوة حينما وصفها -ترامب- بانها شخصية -ذاوية- ويعوزها اللياقة الجسمية في تحمل وظيفة كرئيس لامريكا . فكان ردها - كوزيرة خارجية سابقة زارت اكثر من 127 دولة وحاورت في احد المرات وفي جلسات استجواب لمدة 12 ساعة كل هذا آلا يكفي للرد عليك.

النتيجة ان الكرة اليوم في ملعب - ترامب-. قد يستعيد - ترامب- بعض وهجه فلا زالت هناك جولة مناظرة في نهاية شهر أكتوبر .

 

اتبعنا على فيسبوك