منذ 8 دقائق
  لست بممثل للحراك الجنوبي ، بل مؤمن بحق الشعب الجنوبي العادل في تقرير المصير ، ومؤمن بان هذا الشعب هو من أكثر شعوب العرب مظلومية ، انتزعت هويته ، واستبدلت الوسطية الى يسارية في غفلة من التاريخ ، وأدخل هذا الشعب في وحدة لم يكن له قول فيها ، وتعرض لوحشية لم يعرفها غير القليل
منذ 10 دقائق
  بعد تحرير عدن والانتصارات الساحقة التي تحققت على أيدي أبطال المقاومة الجنوبية وباتت أغلب المحافظات الجنوبية محررة وتحت سيطرة السلطة الشرعية ، دخلت محافظة عدن في حرب أخرى ومن نوع آخر لا تقل خطورة عن الحرب التي شنها الحوثين وشريكهم المخلوع صالح ، هذه الحرب  ،تمثلت
منذ 13 دقيقه
  بلادنا تعيش اليوم  في عهد الأزمات و الاحداث المتلاحقة و المتسارعة ، من أزمة فقدان الثقة بين الرئيس و المرؤوس إلى  أزمة موت الضمير لدى كثير من التجار و المسئولين وغيرهم إلى  أزمة غياب المصداقية و الصدق  إلى أزمة التخلي عن القيّم و المبادئ من أجل الحصول على 
منذ 16 دقيقه
  حين عاد عبدربه منصور الى عدن في مطلع 2015م هارب من صنعاء احتضنته عدن والجنوب قاطبة بمحافظاته الست ودخلت الحرب رغم ان الجنوب ليس طرف فيه وابلت بلاء حسنا خرج رجاله وشبابها من الحارات والازقة في ضواحي عدن وحاراتها وليس من داخل الثنكات والمعسكرات ولم يملكون اسلحة غير السلاح
منذ 20 دقيقه
  وقالت مصادر محلية ان العشرات من المتقاعدين العسكريين من منتسبي  الامن العام والشرطة بينهم نساء قطعوا شارع الجزائر بالقرب من مكتب بريد سيئون احتجاجا على عدم صرف مرتباتهم صباح اليوم الأحد.    وقد ردد المحتجون عدد من الشعارات ضد الحكومة مطالبين فخامة الرئيس عبدربه
رموز جنوبية

الجنبية الحضرمية .. بين اصالة في الموروث .. وسوء في الاستخدام (صور)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - وادي حضرموت
الخميس 18 أغسطس 2016 04:13 مساءً

 

تعتبر الجنبية الحضرمية من موروثات الزي الحضرمي القديم والاصيل والتي لازالت متجذرة في اواسط المجتمع الحضرمي ولازال الحضارم متمسكين بالاحتفاظ بها إلى اليوم لتستخدم كزينة وكرمز من رموز المورورث الحضرمي الشعبي الاصيل

 

وقد لوحظ في الاونة الاخيرة ازدياد وانتشار مستخدميها وخاصة في اوساط الشباب الحضرمي ويعود ذلك إلى اسباب عدة منها توفرها في الاسواق وباسعار مناسبة في متناول معظم المهتمين بإقتنائها بالاضافة إلى ازدياد اهتمام المجتمع الحضرمي بكل شئ له صلة بماضيه وهويته وايضاً ازدياد الناشطين المهتمين بتكريس الهوية الحضرمية كهوية شعب له ماضيه وتاريخه على مر العصور.. شعب يرى في الجنبية رمز من رموز هويته وموروثه الاصيل

 

وللتعريف بالجنبية الحضرمية فهي توجد باشكال واحجام مختلفة ويمكن تصنيفها بحسب تصنيعها ومن حيث الشكل والنوع إلى اربعة اصناف هي

1 - الجنبية القديمي : وهي تصنع من الحديد الهندوان ونوعه اقرب إلى الإستيل وهو حديد معالج يتعرض إلى درجات حرارة عالية وصقل بارع لظهور اللمعة

ومن حيث الشكل فإن الجنبية القديمي تكون قصيرة نوعاً ما ويميل ثلثها الأسفل الى الإنحدار والإنحناء السريع ليزيد من شكلها تميزاً وجمالاً وهي وليست عريضة ويفضلها الجمّالة في التحزّم بها وذلك لحدتها وسرعة قطعها فتستخدم لقطع حبال حمول الجمال خصوصاً في المواقف التي تتطلب سرعة القطع لانزال الحمول من مطر وغيره .

 

2 -  الجنبية القصبي : وهي لا تختلف في المواصفات من حيث الصنع عن باقي الجنابي ولا من حيث جودة وقوة الحديد لكنها أطول من القديمي وأعرض بقدر بسيط.

3 - الجنبية الحسيني: وهي كسابقاتها من حيث مواصفات جودة التصنيع وتختلف من حيث الشكل فهي أقصر من القصبي وليست عريضة وقد أنقرضت واصبحت نادرة الوجود من حيث الصنع والإستعمال في حضرموت

4 -  الجنبية القبلي : وهي جنابي طويلة نوعاً ما وعريضة عرض كف الراحة وشكلها طولًا وعرضاً يتناسب مع بعض وهي من أجمل الجنابي صنعاً ومن حيث جودة حديدها وطريقة صقله.. وهي مرغوبة عند قبائل القبلة في حضرموت وقبائل يام والدواسر وهي أغلى الجنابي وأثمنها على الإطلاق

 

وبالرغم من روعة ماسبق ذكره عن الجنبية الحضرمية الا انه من وجهه نظر متواضعة قد يتفق معها البعص او يختلف توجد هناك سلبية في انشارها في الاونة الاخير خصوصاً بين صغار السن ممن يعتبرون اطفالاً وفي اعتقادي ان ذلك من الاخطاء التي يجب التنبه لها لانه قد ينتج عن سوء الاستخدام من قبلهم لها إلى اشياء لايحمد عقباها فيا حبذا ان نبعد الاطفال عنها ..

 

وياحبذا ان يقتصر اقتنائها على كبار القوم وعقالهم .. ففيهم تصبح اكثر قيمة وزينة وجمالً

وياحبذا لو يقتصر استخدامنا جميعاً لها في المناسبات والتجمعات المناسبة لإقتنائها فقط ..

 

وفي الاخير نختم بقولنا ستضل الجنبية الحضرمية رمزاً من رموز الهوية الحضرمية وموروثها الاصيل الذي من واجب الجميع التفاخر به والحفاظ عليه

وان وجد بعض السوء في استخدامها من قبل البعض فمن الواجب تلافيه لتصبح اكثر جمالاً . ونفعاً من حيث الإستخدام

 

 

*- بقلم /عوض مبارك باعارمة – حضرموت

 *- الصور من أرشيف شبوه برس

 

اتبعنا على فيسبوك