منذ 6 دقائق
  اعلنت القوات المسلحة الجنوبية في بيان لها صباح اليوم الاحد 21 يناير 2018م عن امهال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اسبوعا لاقالة حكومة احمد عبيد بن دغر ، وكذا منع تواجد اي قوات شماليه في ارض الجنوب واعلان حالة الطوارى والزحف الى عدن وهذا نص البيان   بسم الله الرحمن
منذ 9 دقائق
  النص الكامل لكلمة رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للمقاومة الجنوبية بسم الله الرحمن الرحيم   الحمدلله .. وبه نستعين , والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين رسولنا الصادق الأمين / محـمد ابن عبدالله .. وعلى آله وصحبه أجمعين .. السادة أعضاء هيئة
منذ 13 دقيقه
  حكومة يجيء بها الشعب و تعطي المواطن حقه من الاحترام الإنساني وتوفر له العيش الكريم ولو على حساب رئيس الدولة نفسه .   وحكومة تجيء بها عصابات حزبية بأسم المحاصصة والمبادرة ، وتعطي رئاسة حكومتها الفاسدة هالة وهمية من التقديس وتتغاضى عن التوظيف للأقارب ونهب للمال العام
منذ 16 دقيقه
  قال كاتب وسياسي وعضو في الجمعية الوطنية الجنوبية أن جنوبيي الشرعية في مأزق حقيقي فالعالم يدرك ان الشرعية هشه ولا تسيطر على الشمال أو الجنوب وبسبب ذلك تأجل أكثر من موعد لانعقاد البرلمان واليوم يظهر المجلس للعلن بانه هو المسيطر وهو الرافض لانعقاد مجلس النواب .   جاء ذلك
منذ 38 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" على إجتماع قادة المقاومة الجنوبيين في عدن بقيادة اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي وما صدر عنه من قرارات بالقول : القرارات كانت نجاح سياسي بامتياز اخذت بعين الاعتبار معطيات الصراع و حددت اولياته   وقال
أخبار العرب والعالم

قيادي إخواني يعترف : اعتصام رابعة ‘‘كان مسلحاً‘‘

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - القاهرة
الاثنين 15 أغسطس 2016 04:48 مساءً

 

إعترف القيادي بجماعة الإخوان أحمد المغير، المقرب من نائب المرشد خيرت الشاطر، أن اعتصام الإخوان في ميدان رابعة عام 2013 اعتراضاً على عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي عقب ثورة 30 يونيو (حزيران)، كان يضم أسلحة آلية وقنابل يدوية.

وأكد المغير، خلال شهادته حول اعتصام رابعة في الذكرى الثالثة لفضه، قبل حذفها، قائلاً: "الاعتصام كان مسلحاً بالأسلحة النارية كلاشات وطبنجات وخرطوش وقنابل يدوية وملوتوف". و أضاف القيادي الإخواني، عبر صفحته الشخصية بموقع فيس بوك: "ميدان رابعة كان مليئاً بالسلاح الكافي للتصدي للفض من قبل الجيش والشرطة، لكن تم إخراجه بمعرفة أحد "إخواننا اللي فوق" يقصد أحد أعضاء الجماعة البارزين، مضيفا أن الشباب اعتبر ذلك خيانة، خاصة أنهم كانوا يخططون للتصدي للفض".

 

وأشار المغير، إلى أن طيبة مول كان معروفاً في الاعتصام على أنه مقر تجمع الجهاديين، خاصةً خلف شارع أنور المفتي والكثير من الشباب كان يؤمن بموقفهم وأفكارهم وطريقتهم ورفضهم للديمقراطية والأحزاب والتعددية، كما أن الشباب كان مؤهلا لأي يوم يحدث الفض ولم يتأثر نفسياً بأخبار الفض. و قال القيادي الإخواني: "كنت موجوداً مع شباب طيبة مول، مكنتش شخصياً مسلح ولا عارف أي حاجة أكتر من إن فيه سلاح، وإن مفروض في خطة مواجهة إذا حصل اقتحام، الساعة 6 صباحاً تقريباً بدأ الاقتحام من جهة شارع أنور المفتي وشارع الأتوستراد من جهة طيبة مول، 5 دقائق غاز وبعدها بدأ الضرب مباشرةً، انهارت خطوط الدفاع اللي الإخوان كانوا مسؤولين عنها طبعاً خلال ربع ساعة".

 

وتابع المغير: "الخطوط اللي اتسحب سلاحها قبلها بيومين واتسابت في مواجهة مع الشرطة والجيش فبدأ الشباب في طيبة مول بالرد على الرصاص برصاص، كنا متحصنين في المبنى اللي وراء طيبة مول، مع كل دقيقة الحصار بيطوقنا، والشباب بيجري كله ناحية المنصة التفت ورايا وشفت منظر لا يمكن أنساه أبداً، اللي ماسك آلي واللي ماسك خرطوش واللي بيولع مولوتوف وهنكمل باقي الحديث في فترات ورسائل تانية".

24

 

 

اتبعنا على فيسبوك