منذ ساعه
  أكدت دولة الإمارات أن الحرب ضد الإرهاب تتطلب تضافر الجهود وتعاون الدول والمجتمعات المتحضرة، مشددةً على أهمية الجانب الفكري في هذه الحرب، بينما جدد التحالف الدولي، في ختام اجتماعه في واشنطن، التزامه بالقضاء على تنظيم داعش، داعياً إلى «نهج متكامل ومتعدد الأبعاد
منذ ساعه و دقيقه
  شكلت عملية «الرمح الذهبي» منعطفًا مهمًا في تطورات الحرب على الانقلابيين، نجاحات العملية التي بدأت بتحرير باب المندب ثم تحرير المخا، فتح الباب واسعًا لتحرير آخر المنافذ البحرية التي ما زال الانقلابيون يخضعونها لسيطرتهم، فميناء الحديدة بما يحمله من أهمية تجارية
منذ ساعه و دقيقه
  تأكيدا لواحدية القضية الوطنية الجنوبية وحراكها المبارك نظمت قوى التحرير والاستقلال بمديرية الديس الشرقية مسيرة جماهيرية حاشدة  مساء البارح  الخميس جابت شوارع المديرية انطلاقا من ساحة الشيهد عفيف الوحيري احياء للذكرى العاشرة لانطلاق الثورة الجنوبية التحررية
منذ 3 ساعات و 12 دقيقه
  ببالغ الحُزن والاسى تلقينا نبأ استشهاد الاخ/ ناصر علي ناصر لخشع ابن  نائب وزير الداخلية  يومنا هذا  الخميس  23مارس اثناء مروره في محافظة ابين في عملية غادرة وجبانة استهدفت الشهيد واسرته من قبل العصابات الارهابية التي لقنها ابناء الجنوب في كل مديرية ومحافظة 
منذ 3 ساعات و 14 دقيقه
  تركوا البنوك و رواتب المتقاعدين وأموال التأمينات تنهب ! تركوا من ضرب مؤخراتهم وانتهك غرف نومهم ! تركوا من فجر البيوت والمساجد وخطف البنات وتزوجهن بالقوة ! تركوا من يعمل التقطعات ويحاصر المدن ويسبب المجاعة ! تركوا من يهرب السلاح والصواريخ الحرارية من معسكرات الشرعية في
تقارير

فساد كهرباء عدن(4) : تقرير رفع الى المحافظ متخم بجرائم الفساد في قيادة كهرباء ‘‘عدن‘‘(وثائق)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 01 يونيو 2016 12:32 مساءً

فساد كهرباء عدن(4) : تقرير رفع الى المحافظ متخم بجرائم الفساد في قيادة كهرباء ‘‘عدن‘‘(وثائق)

 

تعاني المؤسسة العامة للكهرباء بعدن من فساد كبير بسبب صفقات مشبوهة من قبل المسؤولين على الكهرباء والسلطات المحلية؛ لكون معظم مشاريع التي تسعى لتنفيذها، وكانت مشاريع فاشلة، منها قضية شركة دوم وفشلها في توفير الطاقة الكهربائية لعدن وإعفائها من دفع الغرامات وقضية محطة المنصورة التي تخص تدهور المحطة برغم أنها جديدة، ولكن هناك بعض الشرفاء في المؤسسة وبعض منظمات مجتمع المدني والنقابيون المتضامنين معهم يوجهون رسالة للمحافظ والسلطة المحلية يطالبون فيها بإجراء تحقيق عاجل في بعض ملفات الفساد المتخمة بملايين الدولارات والتي تديرها عصابة المؤسسة ومعاونيهم والمطالبة بالإسراع في هذا كي يستأصل هذا السرطان الخبيث الذي يدمر المؤسسة العامة للكهرباء عدن .

 

 ويتساءل المواطنون: لماذا هذا التجاهل من قبل السلطة المحلية بعدن للفساد الموجود في المؤسسة وكذلك مدى معاناة المواطنين الذين يشهدون هذا العام صيف حار جدا وبعد شهر سيحل علينا الشهر  الكريم، فكيف سيؤدي الناس فريضة الصيام في ظل هذه  الأجواء الحارة وانقطاع الكهرباء؟

 

كشف الحقيقة للرأي العام

 

كما هناك تصريح لمدير عام مؤسسة العامة للكهرباء بعدن مجيب الشعيبي  في موقع عدن تايم  يؤكد فيه بأنه سيكشف كل هولا المتآمرين والعابثين سواء من داخل المؤسسة أو أولئك الذين يديرون هذا المخطط من خارج المؤسسة . وقال أجدد دعوتي للمنظمات ووسائل الإعلام والصحفيين والنشطاء إلى كشف الحقيقة للرأي العام والتحدث بكل أمانة ومصداقية عما يحاك ضد مؤسسة الكهرباء وغيرها من المؤسسات فهم مسئولين أمام الله أولا وأمام ضمائرهم والعمل من اجل مدينة عدن فقط فهي اكبر منا جميعا واكبر من أي منصب ووظيفة ونحن نسالة، ألم يحن الوقت لكشف هؤلاء المتآمرين على الكهرباء؟ !

 

إعفاء شركة دوم من دفع الغرامات

 

ومن خلال متابعتنا توصلنا الى بعض اسماء هذه الملفات وإليكم بعض الملفات والمواضيع المتعلقة بالفساد وهي كالآتي :-

1- قضية شركة دوم وفشلها في توفير الطاقة الكهربائية لعدن وإعفاءها من دفع الغرامات.

2- قضية محطة المنصورة التي تخص تدهور المحطة برغم انها جديدة (7مولدات وارتسلا بقدرة 10ميجاوات لكل مولد وإجمالي 70 ميجاوات والقيمة الإجمالية للمشروع وصلت الى 55 مليون يورو 37 مليون يورو لإعادة تأهيل المولدات من قبل نفس الشركة التي نفذت المشروع وهي شركة اﻷهرام التي يملكها (حسن عبده جيد التاجر الشمالي) وكذا موضوع قطع الغيار الغير مطابقة والتي تم توريدها من قبل شركة الكبوس بقيمة تزيد عن المليون دوﻻر ولكن تم قبولها وإستﻻمها من قبل مدير المحطة ودخلت المخازن.

وموضوع الديزل الذي يتم بيعه والمخلفات من الزيوت التي تباع لصالح بعض الأشخاص وتخفيض التوليد بشكل متعمد لبعض المولدات وتوقيف البعض الآخر .

 

3- قضية محطة الحسوة وما تعانيه من التخريب المتعمد بعدم صيانتها بالرغم من توفر الغطاء المالي المرصود لها والذي يتم إنفاقه بأشكال مختلفة وﻷغراض أخرى ودفع قيمة مناقصات بواقع مئة بالمئة بمبلغ مليون ونصف دولار مقدماً للتجار مخالفا للقوانين وعدم توريد هذه القطع الغيار التي تم الدفع بشأنها .

 

 التسليم للشركة المشغلة

4- قضية المنحة المقدمة من الهلال الأحمر الإماراتي في شهر اكتوبر الماضي بمولدات ديزل ذات قدرة إجمالية 54 ميجاوات وهي مولدات جديده من المصنع تم تركيبها في ملعب 22مايو وعمل عقد مع شركة الفيصل (يملكها تاجر شمالي) لتشغيل هذه المولدات والتي تعتبر ملك للمؤسسة العامة للكهرباء بالرغم من وجود الكادر الفني الممتاز لدى المؤسسة الذي يستطيع تشغيلها والحفاظ عليها بشكل صحيح ولكن تم تسليمها للشركة المشغلة التي تم تكليفها من قبل الهلال اﻷحمر وذلك بعد رفع المقترح من قبل قيادات المؤسسة بإرساء العرض على هذه الشركة التي يمتلكها شخص شمالي اسمه صامد وللأسف لم يتجاوز سوى اقل من نصف عام على تشغيل هذه المولدات الجديدة حيث تم خروج عدد 17 مولد عن الخدمة بسبب الإهمال والتخريب المتعمد من قبل الشركة المشغلة وهذه الشركة توجد معها مولدات ملك لها في محطة خور مكسر مستأجرة للمؤسسة منذ أكثر من عامين ولم يحصل لها أي خلل لأنه ملك لهم.

 

استهلاك الديزل بشكل كبير

أما التي في الملعب فهي ملك للمؤسسة بمنحة من الهلال الأحمر الإماراتي ونحن متأكدون انه سوف يزيد التخريب في هذه المولدات حتى تنتهي دون حسيب ولا رقيب من قبل المؤسسة وهذا ما تريده هذه العصابة وأيضاً ما يتم استهلاكه من الديزل بشكل فظيع ولا نعلم أين يتم تصريفه ولمصلحة من . 5- قضية شركة ABR التي تم التآمر عليها من قبل قيادات المؤسسة لتطفيشها واستبدالها بشركة اخرى تخدم مصالحهم الشخصية .

6- قضية الطاقة التوليدية وكيفية تصريفها ونسبة الفاقد للتيار الكهربائي وما هي أسبابه .

 7- المبالغ المالية الضخمة التي تم نهبها بمشاريع وهمية ونفقات كاذبة وشراء ذمم بعض الاشخاص في المحطات والمناطق وسرقة إيرادات المؤسسة بشكل فظيع جداً وسرقة المواد التي كانت موجوده بالمخازن والتي تقدر قيمتها بمليار ريال وهذه المواد تم توريدها قبل الحرب بفترة قليلة ولم يتم بعد دفع قيمتها وتعتبر التزامات قائمة للغير على المؤسسة يجب دفعها للموردين .

 

قطع الغيار لم تكن مطابقة

8- الاحتيال والنصب ورفع تقارير كاذبة للهلال الأحمر الإماراتي وطلب مواد وقطع غيار معمده بكشف مختوم بختم المؤسسة وعند توريدها من الهلال الأحمر طلعت انها غير مطابقه للمواصفات ولا يمكن تركيبها في الشبكة ولا في المحطات برغم انه هذه المواد وقطع الغيار تم طلبها من قبل المؤسسة وتم توريد نفس القطع المطلوبة ولكن عند التركيب لم تكن مطابقة ولهذا الحد وصل الخداع والكذب والاحتيال على الهلال الأحمر الإماراتي من قبل قيادات المؤسسة والمكلفين بالتواصل معهم .

9- نهب كل المبالغ التي تم تقديمها كمساعدة من الهلال الأحمر الإماراتي للكهرباء وللموظفين دون حسيب ولا رقيب ولصالح العصابة في المؤسسة وبعض قيادات في المحافظة في ذلك الوقت قبل وفاة المحافظ جعفر رحمة الله عليه . علما بأن الهلال اﻷحمر الإماراتي قد صرف في الفترة الماضية لدعم قطاع الكهرباء في عدن مبلغ إجمالي وقدره 441 مليون ريال سعودي. وهناك قضايا كثيرة المفروض وبحسب هدا اتفاق ان تقوم الشركه بتزويدنا بطاقه بقيمة الغرامات التي عليها اضافه الى انهم اعفوها من مبالغ عليها واستغلوا الحرب ولم يلزموا الشركه وان عدنا لتصريحات مجيب الشعبي افاد ان الاتفاق مع دوم تم في صنعاء"كاذب" وزاد على ذلك انه استقبل عبد العزيز محسن داعر مدير المشروع السابق الفاشل  ليلتقي بالمحافظ ووجه رساله بتجديد الضمان وكان المشروع قائم

يتبع....

المستشار اكرم الشاطري

 

 

اتبعنا على فيسبوك