منذ 3 ساعات و 48 دقيقه
  أكدت دولة الإمارات أن الحرب ضد الإرهاب تتطلب تضافر الجهود وتعاون الدول والمجتمعات المتحضرة، مشددةً على أهمية الجانب الفكري في هذه الحرب، بينما جدد التحالف الدولي، في ختام اجتماعه في واشنطن، التزامه بالقضاء على تنظيم داعش، داعياً إلى «نهج متكامل ومتعدد الأبعاد
منذ 3 ساعات و 49 دقيقه
  شكلت عملية «الرمح الذهبي» منعطفًا مهمًا في تطورات الحرب على الانقلابيين، نجاحات العملية التي بدأت بتحرير باب المندب ثم تحرير المخا، فتح الباب واسعًا لتحرير آخر المنافذ البحرية التي ما زال الانقلابيون يخضعونها لسيطرتهم، فميناء الحديدة بما يحمله من أهمية تجارية
منذ 3 ساعات و 50 دقيقه
  تأكيدا لواحدية القضية الوطنية الجنوبية وحراكها المبارك نظمت قوى التحرير والاستقلال بمديرية الديس الشرقية مسيرة جماهيرية حاشدة  مساء البارح  الخميس جابت شوارع المديرية انطلاقا من ساحة الشيهد عفيف الوحيري احياء للذكرى العاشرة لانطلاق الثورة الجنوبية التحررية
منذ 6 ساعات و دقيقه
  ببالغ الحُزن والاسى تلقينا نبأ استشهاد الاخ/ ناصر علي ناصر لخشع ابن  نائب وزير الداخلية  يومنا هذا  الخميس  23مارس اثناء مروره في محافظة ابين في عملية غادرة وجبانة استهدفت الشهيد واسرته من قبل العصابات الارهابية التي لقنها ابناء الجنوب في كل مديرية ومحافظة 
منذ 6 ساعات و دقيقتان
  تركوا البنوك و رواتب المتقاعدين وأموال التأمينات تنهب ! تركوا من ضرب مؤخراتهم وانتهك غرف نومهم ! تركوا من فجر البيوت والمساجد وخطف البنات وتزوجهن بالقوة ! تركوا من يعمل التقطعات ويحاصر المدن ويسبب المجاعة ! تركوا من يهرب السلاح والصواريخ الحرارية من معسكرات الشرعية في
مقالات
السبت 14 مايو 2016 04:34 مساءً

عدن والجنوب لم يعد الحيطة المايلة

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

عدن والجنوب لم يعد الحيطة المايلة

 

لا اريد ان ادخل في نسق المهاترات التي تشهدها الساحة الاعلامية سواءا من خلال القنوات التلفزيونية و في وسائل التواصل الاجتماعي حول ما يجري في عدن من إجراءات اقتضتها الحملة الامنية التي تهدف الى الحد من جرائم الارهاب والاختلالات الامنية التي شهدتها هذه المدينة المسالمة بعد التحرير على ايدي عصابات تم تأهيلها لهذا الغرض من قبل نظام المخلوع وتدثرت بالبسة دينية او حتى مذهبية لتقوم باقذر العمليات لتجعل من مهمة ادارة المدينة خارج سيطرة نظام المخلوع امر اًصعباً على من يدير المدينة.

 

ما أريد قوله ان هذه الهجمات الاعلامية والهجمات المضادة كشفت عن جزء من هذا الصراع الذي يشهده الاقليم و الذي كما سبق واكدناه في لقاءات تلفزيونية او منشورات على صفحات التواصل الاجتماعي ان هذه الحرب الدائرة تخفي ثلاثة صراعات في آن واحد  هنك صراع اقليمي دون ادنى شك عربي – ايراني تحاول ايران فيه الهيمنة ولعب دورها التاريخي كشرطي بوليس للمنطقة في خدمة الغرب و حجز موقع بين الدول ذات النفوذ ,وهناك صراع يمني – يمني بين اطراف المركز المقدس على تقاسم النفوذ وحكم صنعاء بعد ان عاد لاعب قديم –جديد هم اتباع الامامة متمثلة في الحوثيين لينافسوا شركاء ما بعد انقلاب العسكري 1962م على حكم صنعا.  وهناك صراع يمني- جنوبي اصبح واضح المعالم من خلال العدوان والحرب الثانية عام 2015 م على الجنوب .

 

 وبطبيعة الازمات والحروب هنالك دائما أولويات للفاعلين فيها فكان ضرب المشروع الايراني و وقف التوغل في المنطقة بالنسبة للاقليم و دول التحالف العربي امرا حتميا لا يقبل المساومة فتحددت التحالفات على هذا الاساس وتم ضرب هذا المشروع بقوة وان لم ينتهي كليا الا انه سيكون عليه من الصعب مرة اخرى العودة الى اقليم جزيرة العرب ,أما  اعادة الشرعية فكانت هي اليافطة التي قامت عليها عاصفة الحزم قانونا وهي ايضا كانت هدف اساسي لدول التحالف, غير ان مسار الحرب لم يحقق الامال المرجوة منة لان القوى اليمنية (في الشمال) المتحالفة مع الشرعية والتي تحالفت مع دول التحالف غير جادة في صراعها مع خصومها الحوثيين وانصار المخلوع وكما اثبت سير المعارك و حتى مواقف تلك القوى انها لا يمكنها خوض معركة كسر عظم مع خصومهم في صنعاء وما يبحثون عنه هو اعادة الحوار حول تقاسم السلطة والنفوذ في صنعاء.

 

غير ان الحرب اليمنية- الجنوبية و برغم الفارق في العدة والعتاد بين طرفيها المقاومة الجنوبية من جهة و مليشيا الحوثي وقوات المخلوع من جهة اخرى كانت فعلا معركة كسر العظم الوحيدة في هذه الحرب وكان الانتصار الواضح فيها والوحيد هو تحرير عدن وقبلها الضالع وابين ولحج والضالع ومن كل شبوه عدا المنطقة المحادة لمأرب ثم حضرموت من ايادي قاعدة المخلوع.

 

اليوم الجنوب لا يمكن مقارنة وضعه كما كان قبل مارس 2015م عسكريا وسياسيا , و من يشنون حربهم الاعلامية من حوثة واتباع المخلوع او اصلاحيين يعرفون مقدما انهم يخوضون معركة خاسرة مع الجنوب لان جنوب اليوم اصبح اكثر وحدة وهذا هو سر الانتصار ولانه اصبح له قوته الخاصة من وجيش ومقاومة وهي قادرة على كسر أي محاولة مساس بعدن او غيرها من مدن الجنوب

 

لذلك فلينعق الناعقون وسيعلمون ان عدن والجنوب لم تعد الحيطة المايلة.

 

*- د حسين لقور بن عيدان – أكاديمي وباحث سياسي

 

اتبعنا على فيسبوك