منذ 29 دقيقه
  عقد صباح السبت 29 ابريل 2017م اجتماع لقيادة السلطة المحلية ومجلسي الحراك الثوري والمقاومة الجنوبية بمديرية الحد يافع ناقشوا فيه المستجدات الاخيره المتمثله في بعض قرارات صادرة عن رئاسة الشرعية في 27 ابريل 2017م وهي بتوقيتها هذا لها مقصدها ومغزاها الرابط لاعلان 27 ابريل 1994م
منذ 35 دقيقه
  أكبر جريمة اقترفها هادي في حياته أنه تجرأ وأصدر قرار اقالة اعتباطي مرفوض بحق قائد جنوبي مقاوم بمستوى القائد الزبيدي وحاول ان يحكم عليه بأنه شخص فاشل،ونسي هادي أنه مدرسة الفاشلين وأول رئيس بالعالم يعجز عن حماية منزله وأفراد أسرته أمام مليشيات شعبية مسلحة وهو رئيس
منذ 40 دقيقه
  أصدر الشيخ عبدالعزيز الجفري قائد المقاومة الجنوبية في شبوة بيانا فيما يلي نصه : تابعنا القرار الذي اصدرة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يوم أمس الخميس (السابع والعشرين من ابريل) والتداعيات والتطورات التي أعقبت هذا القرار على مستوى الساحة الوطنية والنضالية ومجالس
منذ 4 ساعات و 14 دقيقه
  يمثل المهندس وحي ابن طه امان احدى ابناء عدن الشرفاء ومن الكوادر ذات الكفاءات العاليه العدنيه الذي لا يتبع قبيله او حزب او فئة فهو يتبع ضميره الحي وعمله المتفاني فيه والذي كان من اوائل الوزراء الذي نزل الى عدن لتلمس احاول الناس بعد طرد العدو وتحرير عدن وكذلك من اوائل
منذ 4 ساعات و 18 دقيقه
  علم موقع "شبوه برس" أن حكومة بن دغر أوقفت إرسال شُحنات الديزل من مصافي عدن لكهرباء حضرموت و التي من المفترض ان تكون من حِصَّة حضرموت في تكرير النفط الخام المنقول من الضبَّة ، بل و تُطالب السلطة في حضرموت أن تدفع قيمة كميات المحروقات التي استلمتها من سابق .   علما بأن
مقالات
الخميس 05 مايو 2016 10:56 صباحاً

لم يحن الوقت بعد لإعلان الدولة الجنوبية

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

لم يحن الوقت لإعلان الدولة الجنوبية 

 

(فلنحافظ على صلتنا بقيادة الشرعية والتحالف العربي)

 

أكاد أجزم أن كثير من الاصوات التي تعلو اليوم في الجنوب و في وسائل التواصل الاجتماعي وتطالب باجراءات راديكالية في شأن القضية الجنوب كأعلان الانفصال اليوم قبل غد, و إتخاذ اجراءات احادية غير واقعية وغير منطقية في ظروف اليوم متناسين ان الجنوب لا يزال أمامه الطريق ليس فقط مليئ بالعقبات الصعبة والمواجهات العسكرية و لكن ايضا بالمعارك القانونية التي لن تكون سهلة, جزء من هذه الاصوات لا شأن لها بالجنوب و هي إما دخيلة بكل تأكيد على الجنوب او تتبنى مصالح قوى حزبية يمنية غير جنوبية الهوى حتى و إن كانت جنوبية المنشأ أو انها اصوات جنوبية فإنها متطرفة لا تدرك تعقيدات الوضع.

 

دون ادنى شك أننا نمر بمرحلة دقيقة وحساسة جدا يتوقف عليها مستقبل قضيتنا وانجاز حقه في استعادة هويته وبناء دولته, و هذه المرحلة تحتاج الى حسابات دقيقة تضع في الاعتبار كل الظروف المحيطة بالقضية الجنوبية بعيدا عن المزايدات بعد ان تغيرت كثير من المعادلات على الارض وكذا في موازين القوى الفاعلة في الساحة اليمنية والجنوبية بعد عاصفة الحزم والتي تحققت بعدها انجازات كبيرة على الارض ان لم يكن اكبرها بل واهمها هو تحرير الجنوب من كل عسكريي القوات اليمنية الذين عاثوا فساد في الجنوب خلال ربع قرن , وكذا العديد من الخطوات سرّعت من تمكين الجنوبيين من ادارة شئونهم رغم عدم توفر الامكانيات الا انها حققت ايضا الكثير مما يفترض تحقيقه, والاهم من هذا كله ما يجري من بناء قوات امنية خالصة جنوبية وكذا اعداد جيش من ابناء الجنوب كذلك على مستوى جميع المحافظات في حضرموت وشبوة ولحج و عدن وستلحق باذن الله ابين والمهرة في هذه الخطوات.

 

كل هذا تم ويتم تحت سمع ونظر اخوتنا في دول التحالف العربي التي ادركت ان لديها حلفاء صادقين في الجنوب في مواجهة مشروع ايران وكذلك قيادة الشرعية التي عرفت ان حلفائها المفترضين من اليمن ( الشمال ) ليسوا الا في حالة شجار وخلاف مع رفاقهم الحوثيين ورئيسهم السابق يمكنهم حله بالحوار دون الحاجة للقوة ويمكن ان يعودوا بل وينقلبوا على الشرعية في اي لحظة.

 

لذا مالذي علينا عمله في هذه المرحلة التي تجري فيها اليوم معركة كسر عظم أقليمية بين التدخل الايراني الممتد من سوريا ولبنان مرورا بالعراق وصولا الى صنعاء والذي كنا في الجنوب جزءا من ضحاياه, و بين الدول العربية بقيادة دول التحالف العربي وعلى راسها المملكة العربية السعودية ودولة الامارات المتحدة , هل نسد النوافذ ونغلق الابواب على انفسنا ونقول هذا امر لا شأن لنا فيه ونأخذ لنا مسلك نسير فيه وحدنا لا نعرف الى اين سنصل؟ ام ننسق جهودنا مع الاخوة في دول التحالف وقيادة الشرعية الذين تلتقي مصالحنا مع مصالحهم اليوم اكثر من اي وقت مضى في نقاط كثيرة ونسير بمشروعنا الوطني بموازاة هذا دون الاصطدام مع التحالف العربي والشرعية الذين لهم أوليات بكل تأكيد وينتظرون مننا ان نبقي ايدينا في ايديهم كما مدوا ايديهم لنا في تحقيق النصر على العدوان اليمني و وصلنا الى المكتسبات التي تحققت حتى الان لصالح قضيتنا الجنوبية.

 

*- بقلم د حسين لقور بن عيدان – أكاديمي وباحث سياسي

 

 

 

اتبعنا على فيسبوك