منذ
  بطريقة مبدعة، وبأسلوب احترافي من الطراز الرفيع، يقدم المبدع الأربعيني صالح باجراد، أروع التحف وأجمل الهدايا الخشبية، وهو يستثمر وقت فراغه في منجرته الواقعة في حي "المطار" في مدينة تريم ليصنع من بقايا الأخشاب المتوفرة في الورشة أعمالا فنية مذهلة، وكأنه يتحول وقت عمله
منذ 8 دقائق
  قال مصدر في اتصالات شبوة ان كابل الاتصالات تعرض لعمل تخريبي يوم امس الاحد مرتين .   واضاف المصدر في تصريح لــ"شبوة شبوه " ان مجهولين قاموا بقطع كابل الاتصالات في منطقة الضلعة بمديرية حبان ظهر الامس وقام فريق الهندسة بالنزول الى الموقع لاصلاحة .   واشار الى ان الخدمة
منذ 13 دقيقه
  كنتُ استمع للفنان اللبناني ملحم زين، أو "الصهير" وكما يحلو للبعض أن يناديه، وهو يغني أغنية الفنان الكبير محمد سعد عبدالله "يحلها ألف حلال". ولأنني من الناس الذين يعشقون صوت العبقري محمد سعد، وطريقته السلسة والانسيابية في الغناء، فقد أوقعني مثل هذا التعلق الكبير بمشكلة
منذ 14 دقيقه
  مر الجنوب وعدن خاصة بأحداث جسام قبل وخلال الحرب الأخيرة.. وكنا نلوم الانقلابيين القبليين والسلاليين .. وقاومهم الجنوبيون بشراسة تلقائية وبمساعدة التحالف حتى تم طردهم من عدن ومعظم الجنوب.. وتمر عدن اليوم بظروف صعبه وقاسيه بدلا من مكافأة تستحقها.. في معيشتها من كل الجوانب:
منذ 16 دقيقه
  شهدت شوارع مديرية المنصورة ظهر اليوم احتجاجات واسعة في عدد من شوارها . حيث قام عدد من المواطنين بقطع الطرقات واحراق الاطارات في جولة الغزل والنسيج وفي شارع السجن، وذلك احتجاجاً على انقطاعات الكهرباء وانعدام المشتقات النفطية .   وقال عدد من الشبان الذين كانوا يحرقون
مقالات
الاثنين 18 أبريل 2016 11:42 صباحاً

رسالتنا اليوم للعالم

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

 ونحن في اليوم الثاني من مليونية عدن نقول للجميع اننا تظاهرنا سلميا خلال تسع سنوات و لم نطلق رصاصة واحدة بل كانت أجسادنا و أجساد إخوتنا و أبناءنا و احفادنا المناضلين في الميادين أهداف لرصاص قتلة الجيش و الأمن اليمني و أصبح آلاف الجنوبيين زوارا دائمين لسجون الاحتلال اليمني و لم ننخ أو نتراجع عن نضالنا في سبيل استرجاع حقوق شعبنا.

 

عندما تدفقت جحافل عصابات عفاش مدعومة بجيشه و ميليشيات الحوثة القتلة من جديد العام الماضي في غزوتها الثانية للجنوب حمل شبابنا و شيبنا و نسائنا السلاح و لقنوا عصابات الحوثة و المخلوع دروسا في الصمود و الشجاعة و ركعوهم حتى تركوا جثث قتلاهم للقطط و الغربان في عدن رغم فارق العدة و العتاد و حررت الضالع و عدن ولحج و أبين و شبوة في أقل من أربعة أشهر بينما عصابات جيش المقدشي و الاحمر الكبير و الصغير يتنافسون على السرقة و بيع السلاح و لم يحرروا قرية من سيطرة الحوثي.

اليوم الجنوبيون أحييوا تراثهم المدني في النضال السلمي ليبلغوا رسالة إلى الإقليم و العالم و ليقولوا لهم اننا كما كنا قادرين على هزيمة مشروع إيران و المخلوع و الحوثي في بوابة العرب الجنوبية بأقل إمكانيات تسليح بينما كانت عصابات جيش صنعاء تتساقط أمامها المدن في اليمن( الشمال) حتى واجهت رجال من نوع آخر في لحج و الضالع و عدن وأبين وشبوة قالوا لهم كما نحن أبطال النضال السلمي فنحن أهلا للسلاح و اننا قادرون على حماية انتصارنا في الجنوب و لن نسمح بعودة الجنوب إلى حظيرة صنعاء و مرتزقتها و سنقيم دولتنا و نستعيد هويتنا لكن بعد أن نستعيد كل حقوقنا من السرق في صنعاء.

 

فهل يعي الإقليم هذا الأمر و يخلع النظارة اليمنية التي يرى بها الجنوب?

 

اتبعنا على فيسبوك