منذ 11 ساعه و 26 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 11 ساعه و 29 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 11 ساعه و 31 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 11 ساعه و 32 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 17 ساعه و 9 دقائق
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
مقالات
الاثنين 18 أبريل 2016 11:42 صباحاً

رسالتنا اليوم للعالم

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

 ونحن في اليوم الثاني من مليونية عدن نقول للجميع اننا تظاهرنا سلميا خلال تسع سنوات و لم نطلق رصاصة واحدة بل كانت أجسادنا و أجساد إخوتنا و أبناءنا و احفادنا المناضلين في الميادين أهداف لرصاص قتلة الجيش و الأمن اليمني و أصبح آلاف الجنوبيين زوارا دائمين لسجون الاحتلال اليمني و لم ننخ أو نتراجع عن نضالنا في سبيل استرجاع حقوق شعبنا.

 

عندما تدفقت جحافل عصابات عفاش مدعومة بجيشه و ميليشيات الحوثة القتلة من جديد العام الماضي في غزوتها الثانية للجنوب حمل شبابنا و شيبنا و نسائنا السلاح و لقنوا عصابات الحوثة و المخلوع دروسا في الصمود و الشجاعة و ركعوهم حتى تركوا جثث قتلاهم للقطط و الغربان في عدن رغم فارق العدة و العتاد و حررت الضالع و عدن ولحج و أبين و شبوة في أقل من أربعة أشهر بينما عصابات جيش المقدشي و الاحمر الكبير و الصغير يتنافسون على السرقة و بيع السلاح و لم يحرروا قرية من سيطرة الحوثي.

اليوم الجنوبيون أحييوا تراثهم المدني في النضال السلمي ليبلغوا رسالة إلى الإقليم و العالم و ليقولوا لهم اننا كما كنا قادرين على هزيمة مشروع إيران و المخلوع و الحوثي في بوابة العرب الجنوبية بأقل إمكانيات تسليح بينما كانت عصابات جيش صنعاء تتساقط أمامها المدن في اليمن( الشمال) حتى واجهت رجال من نوع آخر في لحج و الضالع و عدن وأبين وشبوة قالوا لهم كما نحن أبطال النضال السلمي فنحن أهلا للسلاح و اننا قادرون على حماية انتصارنا في الجنوب و لن نسمح بعودة الجنوب إلى حظيرة صنعاء و مرتزقتها و سنقيم دولتنا و نستعيد هويتنا لكن بعد أن نستعيد كل حقوقنا من السرق في صنعاء.

 

فهل يعي الإقليم هذا الأمر و يخلع النظارة اليمنية التي يرى بها الجنوب?

 

اتبعنا على فيسبوك