منذ ساعه و 37 دقيقه
  (من اجل فهم افضل لمصادرنا التاريخية ) في العصر الوسيط في حضرموت ، سادت المذهبية الاسلامية اجتماعيا و سلطويا ، ترافق ذلك مع استمرار التشكيلات القبلية التى كانت سائدة قبلا ، ممثلة بالاحلاف القبلية . لاشك ان الافتتاح المذهبي في حضرموت بالمذهب الاباضي منذ ثورة الاباضية فيها
منذ ساعه و 52 دقيقه
  قال ناشط سياسي حضرمي : قبل اسابيع جمعت تواقيع للمطالبه بفتح مطار الريان لشي في نفس يعقوب وتواصلنا مع بعض من وقع علئ تلك الرسالة مطالبينهم بعمل رسالة لتسليم منفذ الوديعه لجيش النخبه الحضرمي فكان الرد؟ أن المنفذ امره بسيط حيث اننا مقبلين على نظام اليمن الاتحادي وسنستلمه
منذ ساعتان و 4 دقائق
  استشهد اربعة جنود في وقت متاخر من مساء الاحد، بهجوم شنه مسلحي القاعدة على نقطة تابعة للحزام الامني بلودر بمحافظة ابين. وقالت مصادر محلية، ان مسلحين من القاعدة شنوا هجوم مفاجئ على أفراد الحزام الأمني في نقطة مثلث الكهرباء  بلودر، مما ادى الى استشهاد اربعة جنود وهم: –
منذ ساعتان و 6 دقائق
  وجه محافظ حضرموت اللواء أحمد سعيد بن بريك بإنشاء محطة توليد كهرباء بقوة 6 ميجا لمديرية دوعن وربطها إداريا وماليا بكهرباء الساحل . جاء ذلك خلال لقائه مع مدير عام مديرية دوعن وعددا من الشخصيات الاجتماعية لمناقشة احتياجات المديرية من الخدمات وفي مقدمتها حل مشكلة
منذ ساعتان و 7 دقائق
  اعلن محافظ شبوة احمد حامد لملس عن انطلاق الخطوات الرسمية ﻻنشاء اول ميناء بحري بالمحافظة .   ووافق المحافظ لملس خلال لقاءه بمدير مكتب النقل بالمحافظة ناجي الشريف ومدير عام الهيئة العامة للشئون البحرية بحضرموت المهندس نعيم العمودي والمفتش البيئي بالهيئة المهندس مطيع
فنون وأدب

أهل العطب .. والسلطان بدر أبوطويرق

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الخميس 14 أبريل 2016 04:12 مساءً
أحد حصون السلطان بدر بن عبدالله ابوطويرق

 

في هذه القصيدة ، يخاطب الشيخ الصوفي عمر بن عبدالله بامخرمة ( أهل العطب) ، و كلمة (العطب) في لهجة اهل حضرموت تعني (الياف القطن ) البيضاء الصافية الناصعنة البياض ، و لقد استخدم الشاعر صفات القطن تلك للرمز الى اهل الدين من العلماء و القفهاء و الزهاد من اهل وادي دوعن الايمن .

في هذه القصيدة ، يحث الشاعر اولئك المخاطبين على الثورة و التمرد و أخذ ثأرهم من عدوهم و خصمهم الذي نعتقد انه السلطان بدر بن عبدالله الكثيري الملقب (ابوطويرق)-ت 977ه-

 

لعل اشعار الشيخ بامخرمة التحريضة هي سبب العداوة و الخصومة التي سادت بين السلطان و الشاعر ، و ادت الى تعدد حالات نفيه ، ثم وضعه تحت الاقامة الجبرية في بيته في سيئون حتى وفاته .

نعتقد ان هذه القصيدة نموذج و شهادة على الدور الثوري و النضالي الجهادي لاهل العلم الحضارمه بمختلف اتجاهاتهم ، اي مدرسة حضرموت الاسلامة و تميزها عن غيرها من المدارس .

 

للشاعر الصوفي : عمر بن عبدالله بامخرمة –ت 952ه

بايعين العطب شوفوا العطب في بواره

         بوروه اهل ليمن و افسحوا في التجارة

قالوا ان الفوايد فيه قدها خسارة

         فاعلم اهل العطب و اصعد اليهم بمارة

خذ الى اهل الخريبة و الرشيدين شارة

           و اعط ذبيان من قولي خياره خياره

قل له اين انت ، وين الزعزعة و الثوارة

        وين ذيك الدعاوي و العنف و الحرارة

كل ساعة و نا ساهن تجينا اشارة

          من قداكم و جاعل عاد فيكم جسارة

ما نفعتوا ،و لا جار حمى دار جاره

       غير جيدكم امسى محتصر في جداره

فالله الحاد للمذهب تبين عواره

         خربوا منه الاعداء نايفات العمارة

فارح ارح بنا كلين يأخذ بثاره

          ذا بعوده و ذا بيده و الآخر بناره

شدوا الراس شنوا غارة من بعد غارة

  و ان تخلف حد كسروا بالمغارف دياره

 

لكم خالص التحية و التقدير و الاحترام .

*- بقلم : سالم فرج مفلح – باحث ومرخ – حضرموت

 

اتبعنا على فيسبوك