منذ
  بطريقة مبدعة، وبأسلوب احترافي من الطراز الرفيع، يقدم المبدع الأربعيني صالح باجراد، أروع التحف وأجمل الهدايا الخشبية، وهو يستثمر وقت فراغه في منجرته الواقعة في حي "المطار" في مدينة تريم ليصنع من بقايا الأخشاب المتوفرة في الورشة أعمالا فنية مذهلة، وكأنه يتحول وقت عمله
منذ 7 دقائق
  قال مصدر في اتصالات شبوة ان كابل الاتصالات تعرض لعمل تخريبي يوم امس الاحد مرتين .   واضاف المصدر في تصريح لــ"شبوة شبوه " ان مجهولين قاموا بقطع كابل الاتصالات في منطقة الضلعة بمديرية حبان ظهر الامس وقام فريق الهندسة بالنزول الى الموقع لاصلاحة .   واشار الى ان الخدمة
منذ 13 دقيقه
  كنتُ استمع للفنان اللبناني ملحم زين، أو "الصهير" وكما يحلو للبعض أن يناديه، وهو يغني أغنية الفنان الكبير محمد سعد عبدالله "يحلها ألف حلال". ولأنني من الناس الذين يعشقون صوت العبقري محمد سعد، وطريقته السلسة والانسيابية في الغناء، فقد أوقعني مثل هذا التعلق الكبير بمشكلة
منذ 14 دقيقه
  مر الجنوب وعدن خاصة بأحداث جسام قبل وخلال الحرب الأخيرة.. وكنا نلوم الانقلابيين القبليين والسلاليين .. وقاومهم الجنوبيون بشراسة تلقائية وبمساعدة التحالف حتى تم طردهم من عدن ومعظم الجنوب.. وتمر عدن اليوم بظروف صعبه وقاسيه بدلا من مكافأة تستحقها.. في معيشتها من كل الجوانب:
منذ 16 دقيقه
  شهدت شوارع مديرية المنصورة ظهر اليوم احتجاجات واسعة في عدد من شوارها . حيث قام عدد من المواطنين بقطع الطرقات واحراق الاطارات في جولة الغزل والنسيج وفي شارع السجن، وذلك احتجاجاً على انقطاعات الكهرباء وانعدام المشتقات النفطية .   وقال عدد من الشبان الذين كانوا يحرقون
مقالات
الجمعة 08 أبريل 2016 08:56 مساءً

‘‘لكويت ديرتنا وفيها ربعنا‘‘ .. كما قال المحضار ،

د سعيد الجريري
مقالات أخرى للكاتب

 

 لكن لقاء الكويت المرتقب لطرفي الصراع اليمني في صنعاء، لا مكان لنا فيه، فهو لقاء بين ممثلي شرعية وانقلاب، وهو غير معني بقضيتنا السيادية التي يدركها القاصي والداني، ومن المفارقات أن يكون الجنوبيون فيه ممثلين بالشرعية كومبارس كوميديا يمثل ادوار بطولة وهمية تضحك جمهور المسرح اليمني. فلا راس الشرعية ولا رأس الحكومة (الجنوبيان !!) ينافحان عن قضية حقيقية تعنيهما مثلما ينافح فرقاء اليمن الشقيق شرعيين وانقلابيين عما يعنيهم وينسجم مع ذواتهم ويحقق مكاسب سياسية لكل منهم، فيما يدير ذانك الرأسان - ان كانت لهما ادارة حقيقية أصلا - شأنا ليس شأنهم،  لا لشيء الا لأنهما يظنان أن ما يؤديانه من ادوار في هذه المسرحية البايخة دال على قدرات لا يمتاز بها سواهم في صنعاء !!.

.

سؤال لله ..

متى يكف هؤلاء الجنوبيون عن أداء ادوار البطولة الوهمية على خشبة ليست خشبتهم؟

وسؤال ثان لله أيضا ..

متى يتركون صنعاء تحل قضاياها بطريقتها فلا يورطون عدن ومناطق الجنوب الاخرى في معارك لا شأن لها بها؟

.

الا أن من يغضب لغياب الجنوب كقضية عن طاولة الكويت المعنية بتنفيذ القرار ٢٢١٦ ، يصدق عليه المثل الشعبي الحضرمي:

 أيش لك في المديني يا مشنق عيونك!!

.

الثبات على الأرض المحررة وادارتها بكفاءة هو الطريق الى طاولة سياسية اخرى حقيقية تنتصر لدماء الشهداء، أما سوى ذلك فهو "حشوكة" في غير زمانها ومكانها.

 

*- سعيد الجريري

 

 

اتبعنا على فيسبوك