منذ ساعه و دقيقتان
  في كل جيوش العالم يعتبرون خبراء الاَلغام ثروة عسكرية وسلاح لا يقل عن الطائرة والبحرية والدبابة ، لأنه هو مفتاح الانتصارات والتقدم والمسير الى الهدف      قائد حلبوب رئيس فريق نزع الاَلغام تعرض هو وفريقه لصاروخ حراري في جبهة باب المندب واصيب بجروح خطيرة واستشهد معه
منذ ساعه و 5 دقائق
    زارت يوم أمس الثلاثاء لجنة أمنية تابعة للأمم المتحدة مطار عدن الدولي وأكدت اللجنة سلامة الإجراءات الأمنية المتبعة في المطار وأن المطار آمن. نزول لجنة من الأمم المتحدة وتقييم الوضع في المطار ورفع تقرير نهائي عن مطار عدن كونه آمن أثمر وحقق نجاح بطلب اللجنة نقل كافة
منذ ساعه و 9 دقائق
  تم يوم أمس تدشين الإغاثة الكويتية الصحية العاجلة لمستشفى عسيلان وعدد من المستشفيات مقدمة من اللجنة الكويتية العليا للإغاثة، و اللجنة الصحية الميدانية تحت إشراف محافظ شبوة احمد حامد لملس. تنفيذ مؤسسة شبوة للتنمية شارك في التدشين الوكيل سالم بحبح والأخ ناصر مسلم مدير
منذ ساعه و 12 دقيقه
  دشن محافظ مأرب سلطان العرادة يوم امس ومعه رئيس فريق الهلال الاحمر الاماراتي احمد حسن توزيع الحملة الرابعة من المساعدات الامارتية والتي تظم 10 الاف سلة غذائية لاسر الشهداء والمرابطين بالجبهات في مارب. وخلال التدشين عبر المحافظ عن شكره للامارات العربية المتحدة حكومة
منذ ساعه و 14 دقيقه
   قذفت أمواج بحر مديرية البريقة بعدن صباح يوم أمس الثلاثاء 17/يناير بحوت ضخم الى ساحل البريقة .   وتفاجأ سكان البريقة بوجود الحوت الضخم على ساحل البريقة الذي لم يشاهدوا مثل حجمه من قبل على الساحل .   ونشر ناشطون صوراً للحوت الضخم الذي قذفت به الأمواج في ساحل
مجتمع مدني

ورحلت طائر الفلامنجو ..السيدة صفية لقمان

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الخميس 17 مارس 2016 08:42 مساءً

 

ورحلت ربيبة العلم والأدب ..شقيقة الأدباء والنجباء.. سيدة الزمن الجميل، رحلت طائر الفلامنجو الشامخة ... الصداحة التي تردد صداها بكلمتها الشهيرة " هنا عدن " عام 1954م. ... رحلت رائدة الإذاعة العدنية السيدة/ (صفية علي ابراهيم لقمان) التي تنتسب الى عائلة التنوير الشهيرة، كوكبة الصحفيين والمحاميين والقضاة والإعلاميين , بريادة رجل التنوير الأول طيب الله ثراه محمد علي لقمان.

 

رحلت نبراس الضياء التي قدمت برامج المرأة والطفل مع السيدة (ماهية نجيب) والآنسات ( نبيهة محمد ــ فوزية عمر - نجاة راجح ــ عزيزة عبدالله) عاشت بفيض عطائها ... وبشاشة محياها ...وتفكيرها ومبادئها الوطنية ...وتاريخها المشرف ...ونضالها الطويل... تعلمنا منها الصبر والمثابرة والكفاح... والثبات والإيمان...والإيثار وصلة الرحم ورحابة الصدر ..وكرم الخصال .. فقد عاشت بتواضع جم من أجل الآخرين.

 

عملت إعلامية، تربوية، واجتماعية، ومتطوعة لخدمة المجتمع... وتركت ذكرى عظيمة في قلوب الكثيرين من أبناء هذه الأرض الطيبة المعطاء.

منذ وقع الخبر والنفس عليلة و الألم يمتشق الوجدان لفراقها ولهذه الظروف القاسية التي حالت بالمسافات بين الأهل والأحبة وغربتنا وشردتنا ...

 

رحمك الله يا غالية ورحم روادنا وشرفاؤنا ... تركونا ونحن في أمس الحاجة إلى بصيرتهم.

وفي الأخير لا يسعنا إلا أن نعزي أنفسنا وإبنتها وأبنائها وكافة آل لقمان وأنسابهم ومحبيهم في عدن والمهجر بهذا المصاب الجلل وإنا لله وإنا إليه راجعون

 

** بقلم : منى شوقي لقمان

 

 

اتبعنا على فيسبوك