منذ 31 دقيقه
  توفى مساء اليوم السبت المناضل الدكتور صالح يحيى سعيد رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي إثر تعرضه لذبحة صدرية مفاجئة أدت إلى وفاته.   وقال مصدر محلي ان الدكتور صالح يحيى سعيد توفي لدى حضوره اجتماعا لقيادة المقاومة في مديرية البريقة حيث تعرض لذبحة صدرية أثناء
منذ 37 دقيقه
  ✅  كتب الصحفي الأخواني عبدالرقيب الهدياني على صفحته على الفيسبوك : " اطمئوا...تجارب حفتر ليبيا وكيد العربان هي مجرد محاولات خائبة أمام شعب اليمن وتضاريس ابتلعت شطحات جمال عبدالناصر 40 الف من جيشه قبل نصف قرن " ↩ اعتراف صريح بأن عداء الاخوان بشكل عام وإخوان اليمن منهم ليس
منذ ساعه و 53 دقيقه
  قال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ان اجتماع غدا رسالة قوية لمن بهم صمم.   وكتب رئيس الدائرة الاعلامية للمجلس الانتقالي الجنوبي تغريدة على حسابة الشخصي "بتويتر" ان ‏إجتماع قيادات المقاومة الجنوبية في عدن يوم غد الأحد ،تلبية لدعوة القائد الأعلى للمقاومة الجنوبية
منذ ساعه و 58 دقيقه
  قال هاني مسهور الكاتب والباحث السياسي، إنه مع تصفية علي عبدالله صالح ظهر في اليمن الكثير من الصوالح، ميراث اربعة عقود بدأت من ١٩٧٨م كان فيها علي صالح مدرسة في البرغماتية والتحالفات المتناقضة الموجودة هذه الأيام مع محاولات التقافز المقززة للصوالح الصغار.   وأشار
منذ ساعتان و دقيقه
  دشنت قيادة اللواء الأول دعم وإسناد  العام التدريبي الجديد ٢٠١٨ بحضور عدد من القيادات العسكرية في هيئة الأركان العامة وألوية الدعم والاسناد.   وخلال الحفل ألقى قائد اللواء الأول دعم وإسناد العميد منير أبو اليمامة كلمة ترحيبية بالضيوف الحاضرين كما رفع برقية شكر
علوم وتقنية

‘‘مسدس سيرديوكوف‘‘ قوة فتاكة بحوزة أمن الرئيس الروسي

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - موسكو
الجمعة 05 فبراير 2016 07:54 مساءً

 

سلح عناصر الأمن الذين يتولون حراسة الرئيس الروسي بمسدس سيرديوكوف، وذلك بعد أن حقق مصممه بيتور سيرديوكوف ثورة في عالم تصميم المسدسات الروسية.

 

ومن المعروف أن أكثر المسدسات شعبية بين أفراد الجيش الروسي وأجهزة الأمن الروسية مسدسا ماكاروف ( بي أم) وتوكاريف ( تي تي). لكن لا يمكن اعتبارهما روسيي الصنع 100% لأن المسدس الأول هو نسخة مطورة عن مسدس الشرطة الألماني "فالتر" والمسدس الثاني اقتبست غالبية أجزائه من مسدس "براوننج".

 

وكان هذان المسدسان سلاحين فعالين وقتذاك. لكنهما مع تطور وسائل الحماية الفردية فقدا تماما قدرتهما.

 

وصار الجيش السوفيتي يواجه حاجة ماسة لتزويد ضباطه بسلاح شخصي جديد في نهاية الثمانينات. فأوكلت المهمة إلى بضعة مكاتب تصميم. ففاز في المناقصة معهد الأجهزة الدقيقة في مدينة كليموفسك بضواحي موسكو الذي تولى إدارة مكتب التصميم فيه المصمم بيتور سيرديوكوف. ولكن تفكك الاتحاد السوفيتي ونقص الأموال الذي كانت القوات المسلحة الروسية تواجهه منعا الجيش الروسي من التزود بالمسدس الحديث الذي كان قد أنجز تصميمه سيرديوكوف وزملاؤه.

 

أما ضباط الوحدات الخاصة وإدارة الاستخبارات العسكرية في الأركان العامة وأفراد العمليات الخاصة فأعجبهم كثيرا هذا السلاح لقوته الفتاكة الهائلة وحجمه الصغير. فتم تزويد هؤلاء به في مطلع الألفية الحالية حين أطلق عليه بضع تسميات وهي " РГ055 " و"СР-1 فيكتور" و"غورزا".

 

وقد اخترعت طلقة لهذا المسدس، وهي بعيار 9*21 ملم، حيث تبلغ مسافة الرمي الدقيق 100 متر. على تلك المسافة تخرق رصاصة المسدس سترة مدرعة مؤلفة من صفيحتي تيتانيوم تبلغ سماكة كل منهما 1.4 ملم و30 طبقة من الكفلار (Kevlar) أو الصفائح الحديدية بسمك 4 ملم.

 

ويمكن أن يرمي المسدس بطلقات من عياري 9 ملم و7.62 ملم على حد سواء. وليس في المسدس مفتاح أمان حيث يحل محله زران: يوجد أحدهما في خلفية المقبض وثانيهما في الزناد.

 

وجمع المصمم سرديوكوف بين حجم المسدس الصغير والقدرة النارية الكبيرة التي تزيد عما هي عليه لدى مسدس (كولت) الأمريكي الذي يزيد عياره كثيراً عن عيار مسدس سيرديوكوف.

 

ويتزود حراس الرئيس الروسي بهذا المسدس. وما يجدر ذكره هنا هو أن هؤلاء الحراس يتركون مسدساتهم من طراز "غورزا" من تصميم سرديوكوف في موسكو حين يقوم الرئيس الروسي بزيارات للغرب كيلا يسرق عناصر المخابرات الغربية أسرار هذا السلاح الخطير.

 

المصدر: "روسيسكايا غازيتا"

 

اتبعنا على فيسبوك