منذ 50 دقيقه
  انتشرت في الأونة الاخيرة منشورات ممنهجة على وسائل التواصل الاجتماعي في مضمونها تغزيم وتقليل للدور الاماراتي في الجنوب، ف تارةً يوصفونه بالاحتلال وتارة يوصفونة بدعم المصلحة والى آخرة من الافتراءات. ما يعرفه القاصي والداني ان الامارات وقفت وقفة مخلصة الى جانب الجنوبيين
منذ 56 دقيقه
  قال السياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" ما تبين للجميع ان من حاول المتاجرة بتلك القضية قد خابت ظنونهم حتى وان تدثروا بلباس المقاومة الجنوبية (كانت مضرب للامثال في سلوك أفرادها وتضحياتهم) التي للأسف ظهروا من يدعون انهم ورثتها اليوم انهم عبارة عن مجموعة تجيد فن حركات
منذ ساعه و 36 دقيقه
  أوضحت السلطة المحلية بمديرية صيرة وشرطة كريتر محافظة عدن ملابسات واقعة مقتل الشاب عمرو حزام التي وقعت مساء أمس السبت وسط مدينة كريتر . وقال مدير عام مديرية صيرة خالد سيدو ونائب قائد شرطة كريتر سهيل اسكندر في تصريح مشترك، إن واقعة مقتل الشاب عمرو، جاءت إثر نزاع بين أحد
منذ ساعه و 39 دقيقه
  يسعى صالح لاثبات انه الاقوى شعبية والاكثر حضور لهذا يقوم باستعدادات ضخمة لتنظيم حشد جماهيري كبير وسط تحرك حوثي لإفشال الحشد المخطط له . التحرك السياسي الكبير للحلفاء الاعداء صالح والحوثي يؤكد انتهاء الحرب وانتهاء اهمية تحالف الضرورة بعد تماسكه بحجة مواجهة العدو
منذ ساعه و 44 دقيقه
  من المفيد جداً العودة إلى دروس حرب 94، عندما أعلنت دول الإقليم، بطريقة شفافة، بأن الوحدة لا تُفرض بالقوة، وبذلت جهود سياسية ودبلوماسية وعقدت لقاءات وأصدرت بيانات وأطلقت حراك في أروقة مجلس الأمن الذي أوفد الإبراهيمي، ليترك يَباس وجهه النافر من إسمه "الأخضر" وجع مستدام في
فنون وأدب

حضرموت والهجين الثقافي

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - الرياض
الخميس 04 فبراير 2016 07:17 صباحاً

   

عندما أطلق الشاعر الحضرمي سالم بايعشوت من مهجره الأندونيسي في مدينة شيريبون:

"ما لجاوة بدل ذلا المكاتيب يا أحمد

                تسمع إلا البقش تمطر وتصهل وتعتد

والسرج راشنة في كل بقعه توقّد

              والطرش والروش والعيش بارد مبّرد"

 

"البقش: النقود، راشنة: مضيئة، الطرش: الضيوف، الروش: العطر"

فعارضه الشعيرة المهاجر أيضاً مدافعاً عن حضرموت ومشيداً بأجود أنواع تمورها الهجر والمديني قائلاً:

"تنكر أرضك بدل ما تشكر أرضك وتحمد

                            ما تفنّد لنا الحب النزه ما تفنّد

لو معي علم بكتب لك ثنعشر مجلّد

                      في التمر والهجر والا المديني مردد"

"الحب النزه: القمح النقي"

 

يدون الرحالة والمستشرق الأسكتلندي روبرت سارجنت "1915- 1993" هذه النقائض الشعرية عندما زار حضرموت بين عامي 1947-1948 حيث أصدر مجلداً احتوى على دراسة ومختارات أدبية لنصوص من الشعر، والمقامة كذلك الفنون الأدائية في حضرموت عند البادية كالغودرة "أداء الجمالة"، والرقصات المتعددة كالمركيوز والدحيفة والظاهري والقصبة والشرح والشبواني والرزيح، وفن الدان "فن جماعي ارتجالي"، وفنون بني مغراه "صيد الوعل"، والزامل "المفاخرات البدوية في الحروب والأعراس"، وتقابلها المراجيز عند الحضر.

 

ويضيف إلى الفنون الأدائية أناشيد المولد وليالي رمضان وفنون العمل المتعلقة بارتواء الحقول من السيول وتلقيح النخل والسناوة "يعادل السواني" والنخالة "فرز الحبوب"، وهناك أناشيد لأولاد المدارس، والخيبعان "فنون نسائية".

 

ومما يلفت إشارة سارجنت إلى الأغاني الحضرية التي وصفها بأنها تغنى بالعود والكمنجة حيث أشار إلى بواكير التسجيلات عبر الأسطوانات وتسويقها في سوق عدن، فهو يشير إلى أولى الشركات بارلوفون–ألمانيا في أوائل الثلاثينيات غير أن في أواخرها ظهرت تسجيلات أوديون منذ عام 1938 ثم لحقتها أسطوانات محلية باسم جعفر فون انتقلت طباعتها في بريطانيا، والشركة الثانية التاج العدني التي انطلق تسويقها عبر البحرين عن طريق طباعتها في العراق.

 

لكن مما يشير إليه ويرتبط بالهجرات اليمنية إلى الهند وأندونيسيا "جاوة تحديداً" هو أن هذه الأسطوانات المسجلة لأغان حضرمية وثقت لحظة تاريخية يتجاهلها مؤرخو الغناء اليمني بأنواعه "الصنعاني واللحجي والحضرمي واليافعي" بأن من المصادر المندمجة فنون من أصول مختلفة سواء من آسيا "الأثر التركي والجاوي والهندي" أو أفريقيا "الأثر الأثيوبي والصومالي" تشكل تلك الذائقة الثقافية في اليمن.

 

فيذكر سارجنت بأن شركة أوديون سجلت للمغني محمد البار من سكان القرين بدوعن مع فرقة سورابايا في أندونيسيا حيث شكلت أكثر من فرقة بعضها من يمنيين وجاويين يشتركون في اختبار مرجعياتهم الثقافية سوياً.

 

فهي فن حضرمي ممتزج بالفن الجاوي باعتباره تجربة مشتركة لا شك أنها انتقلت مع من عاد من هجرته أو استعاد أثر الحضرميين في جاوة عبر الأسطوانات حيث تسربت تلك الألحان إما بتركيب نصوص جديدة عليها وإما بترسم صياغتها اللحنية في أغنيات لاحقة.

 

وهو يمثل ما فعله أبناء يافع الذين عادوا من حيدر آباد حاملين معهم من بين ما حملوه من التراث المعنوي الهندي كالألبسة والأطعمة كذلك الأغاني الهندية مثلما يفعل أبناء حضرموت العائدين من جاوة حين يحضرون أغاني أندونيسية في أسطوانات معهم.

 

فإذا عرفنا أن الشاعر سالم بايعشوت ومثيليه علي باغريب والشعيرة "عبدالقادر بن عمر بن مبارك" ممن هاجروا إلى جاوة وسورابايا فإن هناك الشاعر أبو معجب يحيى عمر يافعي عرف بأنه هاجر إلى حيدر آباد، وتنقل بين كلكتا ومدراس ثم استقر في بارودا حيث الحي العربي وأتقن اللغة الأوردية المتسربة كلماتها إلى معجمه الشعري كما أنها أفادت نصوص شعره أن تخرج من إطارها الحضرمي حيث تنقلت نصوصه بين حناجر مغني الجزيرة العربية سواء في الخليج العربي أو الحجاز. كذلك شاعر آخر مغمور لكنه ترسم طريقة يحيى عمر الشعرية وهو عمر حسين زايد.

 

وقد شجعت نصوص الشاعرين اليافعيين بأن تنقل الألحان الهندية إلى اليمن وتسجل عبر شركة التاج العدني، فإن هذا التعدد الثقافي الذي تقذف به السواحل يسقط وهم الأصول ونقاء الجذور، فالرحالة سارجنت يرصد في زيارته تلك إلى مينا بلحاف أن شاهد لوحة من اندماج ثقافات السواحل في حفلة سمر من البحارة حين تحلَّق مجموعة من الرجال الحضارم والعمانيين والصوماليين، وتوسطهم المغني التميمي من إحدى القرى المجاورة لتريم، وقد صدح بالغناء المصري والعماني والحضرمي والهندي والجاوي..

 

إن مدن السواحل لتكشف بأنها محطات دائمة لحالات الانطلاق والاستقبال والمرور للتراث المعنوي والمادي.. ثقافات تكشف عن جذور متعددة تكرس من الهجين الثقافي..

 

*- أحمد الواصل – جريدة الرياض

 

اتبعنا على فيسبوك