منذ 45 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ 52 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ ساعه و 7 دقائق
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ ساعه و 10 دقائق
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ ساعه و 23 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
مقالات
الأربعاء 11 مارس 2015 09:35 صباحاً

الشيطان اليمني الاكبر

فيصل السعيدي
مقالات أخرى للكاتب

 

رجل لا يستطيع ان يعيش يومآ واحدآ بدون قتل ودماء وقلة خير ، انه الشيطان اليمني الاكبر .

هو المخطط والممول الاول للجرائم التي حصلت وتحصل حاليآ في اليمن شمالا وجنوبآ .

المتابعون يدركون تمامآ ان صالح كان يقف وراء اغتيال الرئيس الحمدي والاغتيالات التي تلت الانقلاب ، منها شخصيات يمنية معارضة في الحزب الناصري والجبهة الوطنية ، كما ان الرجل هو الشخص الذي خطط لاجتياح الجنوب بقوة السلاح في العام 1994م بعد توقيع اتفاقية الوحدة السلمية بين البلدين الشمال والجنوب وحوّل مشروع الوحدة الى احتلال الجنوب لقتل ابنائه ونهب الارض وطمس الدولة السابقة ، وتشريد قيادته الى خارج البلاد و لايزالو ن الى يومنا هذا .

 

الرجل وراء الحروب الستة الذي شنها على الحوثيين في محافظة صعده التي خلفت الاف القتلى والجرحى .

كما انه استمر في تصفية معارضية جسديآ بطرق مختلفة ، وهذا ماحصل في ثورة شباب التغيير في صنعاء و الاغتيالات التي طالت الاف الجنوبيين .

ونشاهد اليوم جثث العسكريين المنتمين الى الجنوب تسقط في مدن الجنوب من قبل مجهوليين وهذا امتداد للفتاوى الدينية الشمالية بحق الجنوبيين في حرب 1994م .

وهاهو صالح يطلع لنا اليوم عبر الشاشات الفضائية محرضآ الشعب الشمالي على حرب ثانية لاجتياح اراضي الجنوب .

في محاولة استفزازية لأسر الضحايا والجرحى الذين يطالبون بمحاكمته على الجرائم المرتكبة بحق الابريا.

 

وعليه ننبه دول الجوار الى الوقوف بشده ضد الحرب المحتملة على الجنوب وحماية ابنائه من العبث المستمر منذ عشرين عام الذي يستهدف جميع فئات الشعب الجنوبي ونحذر الدول العشر الداعمة لليمن من محاولة استغلال مواقفهم الداعمة من قبل الاطراف الشماليه التي تلوح بالحرب .

فيصل السعيدي

ابين جعار

10مارس2015م

 

اتبعنا على فيسبوك